العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تنسيـق رئاسـي لاتخـاذ موقف موحـد مـن بروتوكـول المحكمـة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أنجزت حكومة الرئيس نجيب ميقاتي في فترة قياسية لا تتجاوز الستة اشهر من عمرها ما فشلت الحكومة السابقة في انجازه خلال اكثر من سنة، مع ان تركيبتي الحكومتين متشابهتان الى حد كبير من حيث توازن القوى وامكان التوافق كما التعطيل، إذ يكفي ان تنقلب كتلة وزارية صغيرة من ضفة الى اخرى حتى تفقد الحكومة اغلبيتها، لكن ذلك لا يعفي الحكومة من مسؤوليات متراكمة ومزمنة، حيث بدا التعثر في الآونة الأخيرة سمة تميز أداءها في اكثر من ملف سياسي واقتصادي ومعيشي وأمني، بسبب طبيعة تركيبتها من جهة، والظروف السياسية الضاغطة محليا واقليميا ودوليا من جهة ثانية.

وللرئيس ميقاتي دور وازن في ادارة دفة الحكومة وهو استطاع فرض صوته المرجح في اكثر الملفات دقة وحساسية، مستفيدا من الفرص المتاحة امامه، ومن قدرته على تدوير الزوايا وتخفيف حدة الخطاب واحيانا اللعب على التناقضات والخلافات، ومع ذلك ثمة من يقول إن هذه الحكومة لم تنجز القضايا الجوهرية المتعلقة بالامور المالية والاقتصادية والمعيشية والانمائية التي تهم المواطن بصورة مباشرة (التأخر في انجاز الموازنة وتصحيح الاجور ومعالجة ازمة الكهرباء ومكافحة الغلاء)، عدا القانون الانتخابي والتعيينات الادارية والتشكيلات الدبلوماسية وتحقيق اللامركزية الادارية، التي تسهم كلها في اطلاق عجلة الدولة.

ويقوم منطق ميقاتي في معالجة هذه الامور على مقولة «تحقيق الممكن ومراعاة المالية العامة وتحقيق التوافق في كل الامور وحفظ التوازنات بحيث لا ينكسر طرف ولا يشعر طرف انه حقق انتصارا على الاخر»، لذلك هو كمن يسير بين نقاط المطر، يحاذر البلل لكن لا بد وان يتبلل، فلا يستطيع ان يرضي كل الاطراف فيضطر الى التأجيل واحيانا المماطلة، مع ما يرتب عليه ذلك من انتقادات حتى من بعض اطراف الحكومة وبعض القوى السياسية.

إلا ان ميقاتي يتخذ القرار وإن بصورة التفافية في أغلب الأحيان، وهو يهتم بالنتائج تبعا لشخصيته البراغماتية، لذلك يحضر ملفاته جيداً ويطرحها في الوقت المناسب لضمان تحقيقها، وحين كان يُسأل مثلا عن كيفية مقاربة موضوع تجديد بروتوكول المحكمة الدولية يقول: «كل شيء بوقته»، مع انه بدأ بتحضير الملف منذ فترة، مستبقا زيارة الامين العام للامم المتحدة بان كي مون علما أنه سبق لميقاتي ان قال قبل نحو اسبوعين ان بروتوكول المحكمة يتجدد تلقائيا… واكتفى بذلك.

لا احد يعرف كيف سيقارب ميقاتي والحكومة مجتمعة ملف بروتوكول المحكمة، والسؤال الأبرز هل يتحول هذا الملف الى صاعق تفجير للحكومة ام يمر ايضا بالتي هي احسن؟

تقول اوساط رئيس الحكومة إن ميقاتي يقوم باتصالاته مع رئيسي الجمهورية والمجلس النيابي ليكون الموقف اللبناني الرسمي موحداً من الموضوع، ومن سائر مواضيع البحث مع بان كي مون ومنها ايضا القرارات الدولية الصادرة خلال السنوات الماضية والتمسك بعمل قوات «اليونيفيل» وموضوع الحدود البرية والبحرية.

وتضيف أن ميقاتي سيقول علنا للرأي العام بعد المحادثات مع بان بعد ظهر الجمعة المقبل، موقفه الواضح والصريح من كل هذه الامور، ولن يبقى هذا الموقف مكتوماً، وإن كانت مؤشراته واضحة لجهة ان بروتوكل المحكمة هو جزء من القرار الدولي الذي قضى بإنشائها، ولبنان لن يتنصل من التزاماته الدولية.

ويقول احد وزراء فريق 8 آذار إنه يفترض حصول تنسيق مسبق بين رؤساء الجمهورية والمجلس النيابي والحكومة بموضوع المحكمة حتى لا ينفرد أي طرف باتخاذ قرار.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.