العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ميقاتي: ملف شهود الزور ما زال مفتوحاً

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بدا رئيس الحكومة نجيب ميقاتي خلال لقائه امس، وفد مجلس نقابة المحررين، مرتاحاً برغم تهيبه مما تحمله الحكومة من اثقال المرحلة الماضية سياسيا واقتصاديا، فهو يحسب حسابا لكل ما يمكن ان يعترض حكومته من مشكلات، لذلك لم يتوقف كثيرا عند الحملات التي يتعرض لها شخصيا وتتعرض لها الحكومة من قبل المعارضة الجديدة، ورفض الدخول في مساجلات أو تشغيل «فرقة رديدي»، متمنيا على من يتطوع للدفاع عنه الا يفعل ذلك، وقال «اسمع من هذه الحملات ما اريده، وأشمّ الغاردينيا، لأن هذه الحملات لا تضرني شخصيا بل تضر البلد، ولا اتوقف الا عند مسألتين اساسيتين لا اسمح بهما هما: التعرض للكيان والوطن ووضع لبنان تحت دائرة الخطر، والمس بمقام رئاسة الحكومة لأنه ليس ملكا شخصيا لي. الرد على كل ما يقال هو في العمل والانتاجية من قبل الحكومة لأن الناس تريد إهتماما بأساسياتها لا تساجلا من دون طائل»، مؤكدا أن الحكومة تزول لكن الوطن باق.

استفاض ميقاتي في شرح رؤيته للحكم على كل المستويات، «فالنوايا طيبة وقد بدأنا تحريك المشاريع الانمائية مع مجلس الانماء والاعمار، لكن الروتين قاتل ولا يحصل شيء بكبسة زر». واكد ان «عمر الحكومة مستمد من ثقة المجلس النيابي بها، لا بما يحدده الاخرون لها، وانا اعمل بما يريح ضميري والمهم الا اخجل من نفسي، فإذا قرر النواب حجب الثقة عن الحكومة فلا حول ولا قوة الا بالله».

استمع ميقاتي في حضور وزير الاعلام وليد الداعوق، الى مطالب نقابة المحررين في مذكرة عرضها نائب النقيب سعيد ناصر الدين، لا سيما لجهة استعادة المكتسبات القانونية التي حرمتها منها الحكومات السابقة، ورد عليها معتبرا ان الصحافيين هم شركاء في الحكم، عبر توجيهاتهم وملاحظاتهم.

وأكد في موضوع التعيينات الادارية «اننا لسنا في وارد إتباع الكيدية او المحسوبية، فالموظف المنتج والمناسب سيكون في المكان المناسب»، مشددا على أنه سيصار لاعتماد الآلية التي أقرتها الحكومة السابقة ولم تعتمد».

وعن زيارته الى الجنوب قال ميقاتي: أردنا من هذه الزيارة أولا دعم الجيش اللبناني في الخطوط الامامية ليشعر أنه ليس متروكا وأن الحكومة تدعمه بكل ما للكلمة من معنى، وسابحث في اول اجتماع ساعقده مع رئيس الجمهورية في سبل دعم الجيش. كما اردت من خلال هذه الزيارة توجيه رسالة بتاكيد دعم لبنان قرار مجلس الامن الرقم 1701 والمطالبة بأستكمال تطبيقه عبر الانتقال من مرحلة وقف الاعتداءات الى مرحلة وقف اطلاق النار بشكل كامل خصوصا» وان هذا القرار ينص ايضا على تأهيل الجيش اللبناني ليقوم في المستقبل على الحلول محل القوات الدولية، وهذا الامر يجب ان تشارك فيه الدول التي تطالب بتطبيق القرار 1701. نحن ملتزمون بهذا القرار بكل ما للكلمة من معنى ولكننا نطالب بالالتزام المماثل من الدول الداعمة له عبر العمل للتوصل الى وقف دائم لاطلاق النار واستمرار دعم الجيش اللبناني.

وأوضح ميقاتي أن الحكومة تعد مشروع قانون بحق سيادة لبنان في المنطقة الاقتصادية الخالصة وحدودها وذلك بعد أن قدمه وزير الاشغال العامة والنقل وسنتقدم به الى مجلس الوزراء خلال اسبوعين.

وردا على سؤال عن موضوع المحكمة الدولية قال: هذه المسالة قرار دولي يحترمه لبنان ويلتزم به، ولا نية لدينا بتغيير هذا القرار، وهذا الامر ينطبق ايضا على ملف شهود الزور الذي ما زال مفتوحا، وهناك رأي لوزير العدل شكيب قرطباوي نحن مستعدون للنظر فيه في مجلس الوزراء.

أضاف ردا على سؤال إن فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي قام بمهمات كثيرة في مصلحة لبنان ولا يجوز ادخاله في زواريب المذهبية والطائفية، ونحن نسعى الى تحويل هذا الفرع الى شعبة فاعلة.

وتحدث ميقاتي عن زيارات ستشمل جميع المناطق وقال «اليوم (أمس) وقعت مرسوما بأنشاء ثلاث مدارس مهنية في عكار، كما سيكون لطرابلس والشمال وكل المناطق اللبنانية حصتها ايضا».

ودعا ميقاتي جميع القيادات المعنية للمشاركة في الحوار الوطني لتفادي انتقال المشكلات الى الشارع، وقال إن الحلول تبدا بتنفيذ اتفاق الطائف كاملا ومن ثم النظر بأي تعديلات في أجواء مريحة، اذا كان هناك ضرورة لذلك، ودعا الى البدء بتطبيق المادة 95 من الدستور المتعلقة بالهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية، والتي لا يعني تشكيلها إلغاء لاي طائفة أو على حسابها. يجب علينا النظر في كيفية الغاء الطائفية في برنامج واضح وطويل الأمد بدل تركها تتحكم بصلب النظام اللبناني.

وجدد ميقاتي دعوته لسحب السلاح من الأحياء، وأكد أن الدولة القوية تدافع عن كل لبنان، ونفى وجود اي ضغوط او تهديدات دولية للبنان، وقال ان النظام المصرفي في لبنان سليم مئة في المئة، وشدد على ايلاء ملف الكهرباء كل اهتمام بالشراكة بين القطاعين العام والخاص. وأكد أنه لن يقوم بأي جولة عربية قبل استكمال العديد من الملفات المحلية الاساسية.

وكان ميقاتي قد استقبل نائب رئيس الحكومة سمير مقبل، سفير انغولا بيدرو هندريك فآل نيتو، فنائب رئيس الحكومة القطري رئيس الديوان الاميري عبد الله العطية الذي قال «ان لبنان دولة مستقرة ونشجع المصطافين والسياح على زيارته وعدم الأخذ بالشائعات وبما يقال في بعض وسائل الاعلام. نحن دائما نشعر بالأمان في لبنان والشعب اللبناني شعب ودود، ونتمنى ان يشهد لبنان ازدهارا اكبر في المجالات كافة».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.