العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ميقاتي في الجنوب اليوم: «ضربة معلم» لبنانية ودولية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هي «ضربة معلم» أن يختار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، بعد عشرة ايام على نيل حكومته الثقة أن تكون أول منطقة لبنانية يزورها، هي منطقة الجنوب التي لطالما تأملت أن يزورها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، مثلما كان أهل الضاحية الجنوبية، يتشوقون بعد حرب تموز، لرؤية رئيس الحكومة فؤاد السنيورة الذي صار لاحقا رمزا لتعقيد ملف التعويضات، أما الحريري فكان أن اختار زيارة يتيمة للجنوب من بوابة المشاركة في استقبال أمير قطر في مدينة بنت جبيل في الصيف الماضي.

بهذا المعنى، سيكون الجنوب اليوم، في حالة احتفال شبيهة بتلك التي استقبل بها الجنوبيون الرئيس الدكتور سليم الحص في بنت جبيل بعد التحرير في العام ألفين أو كما استقبلوا رفيق الحريري في النبطية، بعد عدوان العام 1996.

تأتي زيارة الجنوب، عربون شكر من ميقاتي للمقاومة وللجيش اللبناني وللجنوبيين ومعهم قوات «اليونيفيل»، هذا المربع الضامن للاستقرار الجنوبي. كما تأتي، وبالمصادفة، غداة أول دفعة تعيينات لحكومته ما كان لها أن تبصر النور لولا إصراره عليها ونزول الرئيس نبيه بري والأمين العام لـ«حزب الله» السيد حسن نصرالله عند رغبته بإحداث صدمة ايجابية.

وصار جليا أن بنود التعيينات الثلاثة التي اقرتها الحكومة، أمس الأول، وشملت رئيس اركان الجيش اللواء وليد سلمان، حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، ومدير عام القصر الجمهوري انطوان شقير، لم تكن ممكنة ليس لضرورتها العملانية فقط بل لأن عامل الوقت القانوني كاد ينفد في بعض هذه المراكز، لا سيما بالنسبة للحاكم سلامة الذي تنتهي ولايته رسميا اول شهر آب المقبل، وكان يفترض حسب القانون التجديد له او تعيين غيره قبل ستة اشهر من الان.

وتفيد مصادر وزارية ان ارتئي خلال الجلسة تأجيل البت بموضوع المدير العام للأمن العام الذي صار محسوما للعميد عباس ابراهيم، الى حين الانتهاء من توافقات على مواقع ادارية مسيحية شاغرة، ومارونية تحديدا، في اكثر من موقع مهم وحساس تهم كلا من رئيس الجمهورية والنائب العماد ميشال عون، اللذين لم يمانعا في إبقاء مركز مدير الامن العام بيد الطائفة الشيعية، لكنهما سيجريان اتصالات مع البطريرك الماروني بشارة الراعي ومع قيادات مسيحية اخرى لهذا الغرض على هامش عشاء عمشيت الليلة.

كما ان تعيين رئيس للاركان كان ضروريا بسبب ارتباط قائد الجيش العماد جان قهوجي بمواعيد سفر خلال ايام قليلة الى فرنسا ومن ثم الى الولايات المتحدة، لاجراء محادثات تتعلق بتعزيز قدرات الجيش التسليحية والتدريبية، وما كان ممكنا له ان يسافر من دون تعيين رئيس للاركان يكون هو وفقا للقانون بمثابة قائد الجيش بالتكليف خلال غياب القائد، لتسيير شؤون المؤسسة العسكرية، لذلك لم يكن هذا الامر – كما تعيين حاكم مصرف لبنان- قابلا للمساومة او التفاوض او المقايضة، انطلاقا من الحرص على توفير المصلحة الوطنية للبلاد، ولذلك ايضا لم يكن من خلاف على هذه التعيينات كما حاولت ان توحي بعض الاوساط السياسية.

وذكرت مصادر نيابية في تكتل التغيير والاصلاح ان التكتل معني بكل مراكز الفئة الاولى للمسيحيين، لا سيما في الوزارات التي يتسلمها التكتل، وهو سيعطي رأيه بكل الاسماء التي ستطرح وسيكون له موقفه الوازن في الاختيار بالتعاون والتنسيق مع رئيسي الجمهورية والحكومة، بناء للدراسات التي اعدها التكتل والتي شملت كل المواقع المسيحية الشاغرة، واسماء الشخصيات المرشحة لها، حيث بدأ تحضير السير الذاتية للكثير من المرشحين لمناصب الفئة الاولى سواء من داخل الادارة او من خارجها، وفي كل الادارات العامة والمؤسسات المدنية والعسكرية، من دون ان ننسى تعيين مجلس قيادة قوى الامن الداخلي.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.