العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ميقاتي لـ«السفير»: انتقلنا إلى العمل

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لم يكن مقدرا للحكومة الثانية للرئيس نجيب ميقاتي ان تولد بالامس، في ضوء ما كتب وتسرب من تعقيدات ظلت قائمة حتى مساء الاول على بعض الاسماء، لكن ثمة شيئا ما دفع بها فجأة الى الولادة، فكانت بين حكومة امر واقع، او حكومة بمن حضر وقرر المشاركة، او حكومة الساعات الاخيرة من التفاوض الذي خاضه رئيس المجلس النيابي نبيه بري مع رئيسي الجمهورية والحكومة في قصر بعبدا، وانتج تسوية هي الاولى في تاريخ حكومات ما بعد اتفاق الطائف، إذ ضمت سبعة وزراء سنة وخمسة شيعة، وهو التنازل الذي قدم لمصلحة توزير فيصل كرامي وكانت ايضا لمصلحة الرئيس ميقاتي بتوزير السني السابع، ولمصلحة بيروت وطرابلس معا، إذ خرجت طرابلس بأربعة وزراء سنة بمن فيهم رئيس الحكومة ووزير ارثوذكسي، وخرجت بيروت بوزيرين بدلا من واحد، لكن لم يحظ البقاع الغربي بأي حقيبة خلافا للعرف والعادة في التوزيع المناطقي.

اكتظ منزل ميقاتي بالمهنئين بتشكيل الحكومة، مستبشرين بها خيرا بالمطر الذي هطل خفيفا على بيروت مساء، وقال رئيس الحكومة لـ«السفير» انه مرتاح لشكل الحكومة ونوعيتها، «لقد اقفلنا الآن مرحلة وانتقلنا الى مرحلة جديدة من العمل، التحدي ان يتحول اعضاء الحكومة، وكل بارع وذي خبرة على المستوى الفردي والشخصي، الى فريق عمل متجانس ومنتج، فما ينتظرنا من مهام كبير جدا. الادارة فارغة، والاقتصاد ينتظر دفعا الى الامام، والمغتربون كانوا محجمين عن زيارة لبنان، وثمة قوانين ومراسيم تنتظر التوقيع، ومهام معيشية واجتماعية».

وعن كيفية خروج التسوية بعد مخاض طويل، قال ميقاتي مختصرا: انها لعبة الرئيس نبيه بري، فقد طلب توزير فيصل كرامي، وطلبت انا توزير النائب احمد كرامي، وقلنا انه لا يمكن ان يكون لبيروت وزير واحد، إذ اني كنت قد قررت لبيروت وزيرين بحقيبــتين، فرحــب بري بأن يكون توزير فيصل كرامي من حصته، وهكذا صار عدد الوزراء السنة سبعة، في مقابل خمسة شيعة، مع اني رفضــت خشــية ان نكسر العرف وتصبح في لبنان سابقة قد تسبب اعتراضا او مشــكلة، لكن الرئيس بري اصر، وانتهت المشكــلة. كما كان هناك دور كبير لرئيس الجمهورية في التجاوب وتسهيل التشكيل، خاصة اني قلت له قبل انضمام الرئيس بري الينا اني لن اخرج من القصر الا والحكومة منتهية.

وعما اذا كان توزير مستشار رئيس الجمهورية ناظم الخوري سيسبب مشكلة او اعتراضا من قبل النائب العماد ميشال عون؟

قال الرئيس ميقاتي: لا اعتقد ان هناك اعتراضا من أي طرف. كل الامور متفق عليها.

وعن موقف الوزير طلال ارسلان بعد اعلانه الاستقالة من الحكومة وكيف سيعالج هذه المشكلة؟ اجاب ميقاتي: لم استمع مباشرة الى كلمة الوزير ارسلان لكن بلغني مضمونها، واني اعتبر انه لا يليق بوريث بيت سياسي عريق كبيت ارسلان ان يصدر عنه ما صدر بحقي من تشهير شخصي، كما لا اسمح بأن ينقل عن لساني كلام غير صحيح بحق الطائفة الدرزية الكريمة والعريقة، التي اكن لها كل احترام وتقدير.

وعما اذا كان سيقبل استقالة الوزير ارسلان؟ قال: لم يتقدم بها رسميا وعندما يقدمها رسميا نتخذ القرار.

وسئل ميقاتي ان كان وضع عناوين البيان الوزاري وسياسة الحكومة، فرد: الآن لا شيء جاهزا، ستكون هناك لجنة لصياغة البيان الوزاري.

وقاطعه احد الحضور: لكن كلمتك في القصر الجمهوري بعد تشكيل الحكومة تصلح كنواة لبيان وزاري، فرد ميقاتي: صحيح، ربما اضمّن البيان الوزاري بعض العناوين التي جاءت في كلمتي.

ويتوجه ميقاتي اليوم الى المملكة العربية السعودية لاداء مناسك العمرة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.