العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

اتصالات التشكيلة الحكومية تتجدد و«حزب الله» لا يشارك من دون كرامي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما زالت الاتصالات حول تشكيل الحكومة تدور في المربع الاول حول أحجام القوى السياسية المشاركة فيها، وهي لم تحقق تقدما يذكر، اللهم استمرار التقدم بمقترحات وأفكار لمعالجة عقدة التمثيل، لكنها لم تصل الى نتيجة بعد، نتيجة إصرار أكثر من طرف على موقفه وليس إصرار العماد ميشال عون فقط. ما قد يدفع الرئيس المكلف نجيب ميقاتي الى خيارات اخرى ليس أقلها ـ حسب مصادر متابعي الاتصالات – تشكيل حكومة سياسية مطعمة بالتكنوقراط، أو تشكيل حكومة تكنوقراط بالكامل، بقرار ذاتي منه، لأنه مصر على ممارسة دوره كاملا في تشكيل الحكومة، وتقديم إحدى الصيغتين الى رئيس الجمهورية ميشال سليمان في الساعات المقبلة، و«ليقبلها من يقبلها أو يرفضها من يرفضها، ما يعني أن ميقاتي يريد أن يضع الازمة بوجه كل الاطراف وليتحمل كل طرف مسؤولياته».

وقد تكتمت أوساط ميقاتي، أمس، بالكامل على اتصالاته وتحركاته المكثفة بالامس، وقالت ان ليس لديه جديد، ولكن تردد ان اجتماعا عقد مساء امس الاول، في الرابية بين مكونات قوى الاكثرية الجديدة، لإقناع العماد ميشال عون بتقديم تنازل ما لكن الاجتماع لم يصل الى نتيجة، وسبق ذلك لقاء ثلاثي بين ميقاتي والحاج حسين خليل والنائب علي حسن خليل، جاء استكمالا للقاء مطول عقد مساء السبت الماضي في عين التينة بين الرئيس نبيه بري والحاج حسين خليل بحضور علي حسن خليل.

وقالت أوساط متابعة للاتصالات الجارية، ان هناك اقتراحا جرى بحثه لصيغة حكومية يُعطى فيها تكتل التغيير والاصلاح عشرة وزراء، هم وزراء «التيار الوطني الحر» و«تيار المردة» والكتلة الارمنية والوزير طلال ارسلان، بحيث تكون حصة تكتل التغيير خمسة وزراء وهو ما أكدت أوساط التكتل وبعض قوى الاكثرية ان العماد عون سيرفضه قبل عرضه.

كما تردد أن الاقتراح يشتمل على منح قوى الاكثرية حق تسمية وزير سني لا يسبب حرجا لميقاتي، ما يعني عدم توزير فيصل عمر كرامي، علما انه لم يعقد أي لقاء بين ميقاتي وكرامي منذ لقائهما الاول قبل نحو أسبوعين، على ان يبقى لقوى الاكثرية ستة وزراء شيعة بينهم وزير من الحزب السوري القومي الاجتماعي، إضافة الى ثلاثة وزراء لجبهة النضال الوطني (درزيان وثالث سني)، ويبقى في هذه الحال للرئيس ميقاتي ستة وزراء، اربعة سنة واثنان مسيحيان، وتكون حصة رئيس الجمهورية أربعة مسيحيين. وبهذا لا يكون بيد أي طرف منفردا امكانية تعطيل عمل الحكومة. لكن يبدو أن هذه الصيغة لم تجد طريقها الى البحث الفعلي فتم تجاوزها، خاصة أن «حزب الله» والرئيس نبيه بري تمسكا بتوزير فيصل كرامي، وذهب «حزب الله» أبعد من ذلك عندما أبلغ ميقاتي موقفا لا يقبل الالتباس مفاده أن الحزب لن يشارك في حكومة لا تتمثل فيها المعارضة السنية السابقة التي وقفت في أصعب المراحل مع المقاومة ودفعت أثمانا كبيرة، وإذا كانت الحكومات المتوالية منذ 2005 حتى الآن، لها أسبابها لعدم توزير هذه الشريحة، تبعا لمواقف «تيار المستقبل» الذي كان يضع «فيتو» على المعارضة السنية السابقة من دون استثناء، فإن حكومة الأكثرية الجديدة يجب ألا تضع «الفيتو» نفسه على الشريحة نفسها، وربما يشكل ذلك مقتلا للمقاومة ولمن وقفوا معها في أصعب الظروف، ولذلك فإن الوفاء يكون بضم ممثل لها الى الحكومة تحت طائلة وجود قرار مركزي من قيادة «حزب الله» بعدم المشاركة في الحكومة…

وذكرت أوساط قيادية في قوى الاكثرية ان مثل هذه التركيبة هي مجرد «تهويل» وغير قابلة للحياة، لأنها لا توفر انطلاقة حكومة متوازنة لكل طرف فيها حجمه الطبيعي، وليس من السهل ان يتبناها ميقاتي، ودعت الى ترقب مزيد من الاتصالات خلال اليومين المقبلين لمعالجة المسائل العالقة.

لكن أوساط التيار الوطني الحر تشير الى ان اقتراحا طرح على العماد عون ووافق عليه كمخرج مقبول، يقضي بأن تكون حصة التكتل عشرة وزراء يضاف اليهم وزير الحزب القومي والنائب نقولا فتوش، فيصبح العدد 12، وتحصل قوى الاكثرية مجتمعة على عشرين وزيرا، وتبقى حصة الرئيسين سليمان وميقاتي والنائب وليد جنبلاط عشرة وزراء وهو ما رفضه ميقاتي، وأصر على ان يكون «للثلاثي الوسطي» 13 وزيرا.

ويبدو ان جديدا طرأ عصر امس، أوقف البحث في كل هذه الصيغ لأنها غير قابلة للحياة، وأعاد الاتصالات المكثفة مجدداً لتدوير الزوايا، وطرح مخارج مقبولة من الجميع. وقد دفعت هذه التطورات إلى التريث في تشكيل الحكومة، وعلم أن الرئيس ميقاتي التقى بعد ظهر أمس، المعاون السياسي للرئيس نبيه بري النائب علي حسن خليل، لبحث صيغة جديدة للتشكيلة، كما تشاور هاتفيا بالأمر مع الحاج حسين خليل، من دون أن يصار الى تحديد موعد بينه وبين العماد ميشال عون، علما أن الأخيرين كانا قد اتفقا على هامش احتفال التنصيب في بكركي يوم الجمعة الماضي على اللقاء ولم تترجم رغبتهما وفق الآليات المعروفة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.