العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

سلام لـ”السفير”: الاستحقاق الرئاسي مفصل مهم

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أبدى رئيس الحكومة تمام سلام ارتياحه لسير المناقشات في لجنة صياغة البيان الوزاري، وقال لـ”السفير”: “ان المناقشات تتم في جو من الهدوء والتفاهم على الخروج بتوافق في الحكومة على كل المواضيع، خاصة أن التحديات كبيرة، لا سيما الأمنية والاقتصادية منها، والناس تريد الخلاص والخروج من حالة التشنج، عدا استحقاق انتخاب رئيس جديد للجمهورية، الذي اعتبره مفصلا مهما للبلاد قد ينقلها من مكان الى مكان أفضل”.

ولم يدخل سلام في تفاصيل المناقشات التي جرت، ولكن أوساطه أشارت الى أن معظم بنود مسودة البيان الوازري صارت منتهية، وأن جميع الأطراف تقدمت بمقترحات محددة للتوافق على صيغة بند المقاومة، وأملت التوصل الى حل إيجابي في جلسة اللجنة اليوم بحيث تنتهي من صياغة كل الفقرات نهائيا تمهيدا للمثول أمام المجلس النيابي لنيل الثقة. مشيرة الى ان الرئيس سلام يحاول ايضا تدوير الزوايا ومساعدة الأطراف على التوصل الى توافق وحلول للصيغة النهائية للبيان.

وقالت الاوساط: “ان الرئيس سلام ينطلق في مقاربته للأمور من ان هذه الحكومة هي حكومة ائتلاف وطني، ما يعني ان جميع الاطراف ارتضت ان تجلس بعضها مع بعض من أجل التوصل الى مخارج للأزمات التي تعصف بالبلد، لأن جمهور كل الأطراف بات يريد الخلاص ولن يتوقف عن كلمة من هنا أو فقرة من هناك في البيان الوازري، من هنا كان دور رئيس الحكومة الجامع لكل الاطراف، ومحاولة تحويل الحكومة الى عامل امتصاص للأزمات والتشنجات في الشارع ونقلها الى مجلس الوزراء لإيجاد الحلول لها”.

وأوضحت أوساط سلام ان أولوياته للمرحلة المقبلة هي الأمن ودعم المؤسسات العسكرية والأمنية والاقتصاد وإطلاق مناقصات النفط، وانه سيتفرغ بعد جلسة الثقة لمتابعة الملفات الملحة بما يحقق مصلحة المواطنين والدولة، وموضوع النازحين السوريين الذي يترك آثارا اقتصادية واجتماعية كبيرة على البلاد.

وعما اذا كان سيقوم بجولة خليجية كما تردد، قالت الاوساط: “ان الوقت ضيق أمام الحكومة لإنجاز ما يمكن إنجازه، ولكن سلام قد يقوم بزيارات خاطفة الى بعض دول الخليج لأنها الداعم الاول للبنان على كل المستويات، لا سيما السياحية والاقتصادية، ولحضها على عودة رعاياها الى لبنان، خاصة أن دول الخليج لا تتوقف عند السبب الأمني فقط بل هي تحتاج جواً ملائماً، سياسياً وأمنياً واقتصاديا، لعودة رعاياها”.

وكان سلام قد تلقى امس الاول، اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الاميركي جون كيري الذي هنأه بتشكيل الحكومة الجديدة. وكانت مناسبة لاستعراض العلاقات اللبنانية الاميركية والوضع في المنطقة.

واستقبل سلام في السرايا الحكومية رئيس وأعضاء مجلس أمناء “جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية” ومدراء المدارس والمَرافق في الجمعية و”سيدات المقاصد”.

وقد تحدث في البداية رئيس الجمعية أمين الداعوق الذي هنأ الرئيس سلام بتشكيل الحكومة ووضع إمكانات جمعية المقاصد بتصرفه.

وقدم الرئيس سلام عرضاً سريعاً لفترة التكليف و”المخاض العسير” الذي سبق ولادة الحكومة. وقال: “ان تأليف الحكومة نقل الوضع من وضع شديد السوء الى وضع أقل سوءاً، واذا نجحنا في التوافق على البيان الوزاري وبعده في نيل الثقة، فستنتقل البلاد بالتأكيد الى وضع أفضل ومؤهل للتحسن في مجالات عديدة”.

وأضاف: “ان الاستحقاق الأكبر أمام الحكومة هو الانتخابات الرئاسية، والنجاح في هذا الاستحقاق سيفتح أمام لبنان فرصا كبرى لاستعادة مكانته وتثبيت نظامه الديموقراطي وممارساته الدستورية على أكمل وجه. وان إقرار هذا الاستحقاق في موعده الدستوري سينعكس إيجابا ايضا على موضوع الانتخابات التشريعية”.

واستقبل الرئيس سلام في السرايا الحكومية القائم بأعمال سفارة دولة الامارات العربية المتحدة في لبنان حمد محمد الجنيبي، والقائم بالاعمال اليمني علي الديلمي، والسفير التركي في بيروت اينان أوزيلديز الذي سلمه رسالة من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

واستقبل ايضا سفير لبنان في السعودية السابق اللواء مروان زين، ثم الرئيس التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال رؤوف أبو زكي الذي عرض له معطيات “ملتقى لبنان الاقتصادي” الذي ينعقد برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في 8 آذار المقبل. وسلم أبو زكي الرئيس سلام دعوة لحضور حفل افتتاح الملتقى.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.