العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

قزي لـ«السفير»: التوافق.. أو التصويت في مجلس الوزراء

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعود لجنة البيان الوزاري الى الاجتماع عصر اليوم في السرايا الحكومية، بعدما استغلت الراحة التقنية يوم امس، للاستفادة من الاتصالات التي جرت لانهاء تدوير الزوايا حول بند «حق لبنان في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي» بعد أن جرى التوافق أول أمس على «صيغة مرضية لاعلان بعبدا» وفقاً لاقتراح الوزير وائل أبو فاعور الذي ينص على اعتماد مصطلح «مقررات الحوار الوطني الذي بدأ في المجلس النيابي واستمر في قصر بعبدا».

وافيد أن الاتصالات التي جرت بين اعضاء اللجنة حتى مساء امس، لم تتوصل الى توافق على الصيغة المتعلّقة بـ«حق لبنان في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي وتحرير الأرض المحتلّة بكل السب والوسائل المتاحة» والتي يصرّ وزراء «14 آذار» على إضافة عبارة «تحت مرجعية أو كنف الدولة». وقد زار أبو فاعور رئيس «كتلة المستقبل النيابية» الرئيس فؤاد السنيورة لبحث المخارج الممكنة لهذه المسألة.

وقال وزير العمل سجعان قزي لـ«السفير»: «يفترض ان تنتهي اللجنة من عملها غدا (اليوم) مهما كانت الظروف، فمن المعيب ان تعمل اللجنة على بيان وزاري من صفحتين ونصف صفحة ولا تتوصل الى تفاهم، والرأي العام الذي ارتاح لتشكيل الحكومة لا يجوز ان نصدمه بالبيان الوزاري. وفي كل الحالات، اذا لم تتوصل اللجنة الى توافق فسيكون لي موقف، واعتقد انه يجب ان نحيل الخلاف على مجلس الوزراء لبت الامور بالتصويت. في النهاية لا بد من قرار».

اضاف: «حدود التفاؤل معروفة وسقوف المواقف السياسية معروفة، ولا موجب لتضييع مزيد من الوقت، لانه معيب بحقنا كوزراء وقوى سياسية ومعيب بحق الحكومة ككل، ونحن كفريق سياسي لسنا مستعدين لمزيد من اضاعة الوقت. نحن يهمنا ايراد مرجعية او دور الدولة في بند المقاومة، سواء تحت صيغة مقاومة لبنان او اللبنانيين. لا بد من الاشارة في البيان الوازري الى مرجعية الدولة ودورها. لكن الفريق الآخر يريد احالة هذه النقطة الخلافية على هيئة الحوار الوطني».

وأوضح ان فريق «14 آذار» متمسك بمبدأ «حياد لبنان ومرجعية الدولة بالنسبة لمقاومة الاحتلال ومواجهة الارهاب»، وقال: «يهمنا ادراج اعلان بعبدا في البيان الوزاري برغم عدم التزام كثير من القوى السياسية به، لكن من اجل مصداقية لبنان امام المجتمع الدولي ومجلس الامن، ونحن مسؤولون امام المجتمع الدولي الذي يريد مساعدة لبنان بكل السبل، وادراجه في البيان الوزاري هو بمثابة رسالة من لبنان باحترام المجتمع الدولي وقراراته، وان الاعلان هو وثيقة محترمة من قبل الدولة اللبنانية وقابلة للتنفيذ، خصوصا ان الدولة اللبنانية اكدت استعدادها لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي والارهاب، والجيش اللبناني يقدم الشهداء في هذه المواجهة».

وكان موضوع البيان الوزاري مدار بحث امس، بين رئيس الجمهورية وعضو اللجنة الوزير محمد فنيش، حيث تم توضيح المواقف المتعلقة بـ«اعلان بعبدا»، حيث اكد الرئيس سليمان ان موقفه مبدئي وانه عبّر عن تمنيه في ما يجب ان يتضمنه البيان الوازري، لكنه لن يتسبب في منع التوافق بين اعضاء الحكومة حول صيغة البيان.

فنيش أكد لـ«وكالة الأنباء المركزية»، «ان نقاشا حصل في صيغ متعددة، لكننا ننتظر جلسة الغدّ (اليوم) للوقوف على رأي مختلف الافرقاء السياسيين».

وعن مطالبة «14 آذار» بربط بند المقاومة بمرجعية الدولة، قال: «اولا، هذه المسألة نناقشها داخل اللجنة وليس عبر الاعلام. ثانيا، الاستراتيجية الدفاعية هي التي تبت في هذه المسألة، لكننا متفقون على متابعة الحوار ومناقشة هذا الموضوع. لذلك من غير المقبول وضع شروط وقيود معينة».

وردا على سؤال عن إمكان ايجاد صيغة معينة لبند المقاومة، اجاب فنيش: «كلّ ما يتعلق بالصيغ والمواقف في شأن البيان الوزاري نناقشه على طاولة مجلس الوزراء. وبالتالي، موقفنا واضح ولن ندخل في اي سجال اعلامي»، آملا ان تكون جلسة اليوم نهائية لمناقشة البيان الوزاري.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.