العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

«بند المقاومة» إلى جلسة ثامنة.. أو أكثر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لقاءات بلا نتيجة تسبق لجنة البيان الوزاري

تلقف عضو لجنة البيان الوزاري الوزير محمد فنيش، كلام رئيس الجمهورية عن المعادلة الجديدة «الارض والشعب والقيم المشتركة» بالقول عند دخوله السرايا لحضور اجتماع اللجنة السابع امس: «إن معادلة فخامة الرئيس موجودة في البيان الوزاري والموضوع لم يعد يحتمل التأجيل، إما نتفق اليوم او لا نتفق». ويبدو ان الاتفاق لم يتم امس، فتأجل البحث الى الاثنين المقبل، بعدما بقيت اللجنة عالقة عند عنق زجاجة «مرجعية الدولة» او «دور الدولة» في بند المقاومة، وتم ربط التوصل الى تفاهم حول هذه النقطة بإقرار التوافق النهائي على بند «اعلان بعبدا» وفق الصيغة التي تم التوصل اليها في الاجتماعات السابقة.
وقال الوزير علي حسن خليل: «إننا منفتحون على النقاش الجدي، ولم نلحظ يوماً ان الاجواء التصعيدية في المواقف تنعكس داخل اجتماعات اللجنة»، مؤكداً التمسك بذكر المقاومة في البيان الوزاري.
لكن فريق «14 آذار» رفض خلال الاجتماع الصيغة التي عرضها الوزير خليل، والتي تقوم على «حق لبنان في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي بكل السبل وحماية أراضيه وثرواته»، وتمسكوا بإدراج عبارة «مرجعية الدولة»، بحجة «أنه من الممكن ان تخرج لاحقاً مجموعة مسلحة او ميليشيا تدّعي المقاومة، فيتفلت السلاح من كل الضوابط».
وقال الوزير أبو فاعور بعد الاجتماع: «الأمور بقضية البيان الوزاري ليست مقفلة، والأفق ليس مسدوداً، واللجنة ستعود إلى الأجتماع الإثنين الساعة السادسة والنصف، وستجري خلال اليومين المقبلين مداولات سياسية داخل اللجنة وخارج اللجنة على أمل الوصول إلى تفاهم ما يُخرج البيان الوزاري في الجلسة المقبلة».
وأضاف: «قبل الحكم النهائي بالفشل أو النجاح، يجب القول إن الجهود ليست جهودنا فقط كجبهة نضال وطني، هناك جهود كبرى من قبل رئيس مجلس النواب نبيه بري، وليس هناك من حكم نهائي بالفشل أو النجاح، والأمر يحتاج إلى بعض المداولات». لافتاً إلى أنه «تم تداول عدد كبير من الصيغ في الاجتماع ولم تحظى كلها بالتفاهم حولها»، مؤكداً أن «التداول مستمر والأفكار مستمرة وآمل أن تفضي إلى نتيجة».
وقال: «من الأساس كانت هناك قضيتان عالقتان، هما إعلان بعبدا وتم تذليلها بالوصول إلى صيغة مرضية. والنقاش الثاني حول قضية المقاومة ولا يزال النقاش مستمراً، هناك اتفاق على مسألة حق لبنان بمقاومة إسرائيل وبالتمسك بكل أرضه وثرواته، ولكن هناك إشكالية حول أين تقف حدود الدولة ومرجعية الدولة».
ورأى أبو فاعور أن «الملامة من قبل الرأي العام محقة، لذلك يجب الإسراع في البيان الوزاري»، معتبراً أنه «كان يجب الاكتفاء ببيان وزاري أقل من مختصر ولم يتم الاتفاق على هذا الأمر»، مؤكداً أن «كل القوى السياسية تشعر بضغط الرأي العام اللبناني بضرورة إنجاز البيان الوزاري».
اما الوزير قزي فعبّر بعد الاجتماع عن موقف فريقه السياسي بالقول: «اوضح الاجتماع مفاهيم كل طرف، ووصلنا الى نقاط تفاهم، ولا نزال نتعثر حول نقاط اخرى منها المقاومة ونقاط سيادية اخرى».
وأكد «الانفتاح على النقاش حول كل الافكار، والرغبة في إنجاح عمل اللجنة، قبل زيارة رئيس الجمهورية الى مؤتمر مجموعة دعم لبنان في باريس، لكن ليس على حساب المبادئ التي شاركنا على اساسها في الحكومة، والمبادئ هي مرجعية الدولة في تقرير كل شيء على الارض اللبنانية، سياسياً واقتصادياً، وعلى اساس هذا الموقف وهذه المبادئ التي لا تخص قوى 14أو 8 آذار».
ورفض القول إن اللجنة وصلت الى حائط مسدود، لكنه استدرك بالقول: «لم نتوصل الى توافق نهائي على أي نقطة، فهناك اقتراحات عُرضت ولكن لم يحصل عليها اتفاق».

لقاءات قبل الاجتماع

وشهدت الساحة السياسية حراكاً ناشطاً قبل الاجتماع محوره البيان الوزاري، وتردد ان وزراء فريق «14 آذار»: بطرس حرب ونهاد المشنوق وسجعان قزي، الذين وصلوا متأخرين قرابة ثلاثة ارباع الساعة عن الاجتماع، عقدوا اجتماعاً مع الوزير وائل ابو فاعورفي وزارة الاتصالات للبحث في الصيغة الجديدة. كما زار رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد رئيس الحكومة تمام سلام، وأكدت اوساط السرايا ان اللقاء كان إيجابياً جداً. كما عقد لقاء بين رئيس «جبهة النضال الوطني» النائب وليد جنبلاط ووزير الداخلية نهاد المشنوق في دارة جنبلاط في كليمنصو.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.