العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

سلام يدعو لجلسة الخميس.. والخلاف مستمر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لم يتأخر رئيس الحكومة تمام سلام في دعوة مجلس الوزراء الى الانعقاد قبل ظهر الخميس المقبل، لاستكمال البحث في جدول الاعمال العادي الذي تم توزيعه على الوزراء قبل اكثر من ثلاثة اسابيع، ويتضمن 81 بندا ماليا واداريا عاديا، وتأجل البحث به بسبب رفض وزراء «تكتل التغيير والاصلاح» و «حزب الله» و «المردة» و «الطاشناق» (ستة وزراء)، البحث في اي بند قبل اقرار التعيينات الامنية والعسكرية. وعلى ما يبدو فقد اتكل سلام على تشجيع رئيس المجلس النيابي نبيه بري والمكونات الاخرى للحكومة وتضم 18 وزيرا (امل والاشتراكي والكتائب والمستقلون).

ولم يتضح كيف سيكون مصير الجلسة في حال لم يجرِ البحث في التعيينات، لكن مواقف الاطراف اظهرت انها على حالها، ما يعني ان احتمال التعطيل مجددا لا زال قائما، الا اذا ظهرت قبل الخميس مؤشرات جديدة على الحل، ولعل سلام حسب هذا الحساب، ولا يزال يراهن على مساعي الخير، بينما توقعت مصادر وزارية في «8 آذار» ان تتعقد الامور اكثر اذا لم يتم التوصل الى تفاهم على الامورالمختلف عليها.

وذكرت مصادرالسرايا الحكومية ان اي معطيات او حلول لم تطرأ على الخلاف القائم حول التعيينات الامنية، «لكن سلام لم يعد يستطيع المضي اكثر في تعطيل عمل الحكومة، بعد استنفاد كل المساعي، فحسم امره بالدعوة الى الجلسة، ولم يعد الوضع يحتمل المزيد من التأخير، صحيح ان هناك قوى وازنة في الحكومة معترضة على البحث في بنود جدول الاعمال قبل تحقيق مطالبها لكن عددها ستة وزراء، إلا أن هناك قوى وازنة اخرى تريد عقد الجلسات وتضغط بهذا الاتجاه وعددها 18 وزيرا فلا يجوز ايضا تجاهلها».

واوضحت المصادر انه «في حال اصرار القوى المعترضة على عدم البحث في جدول الاعمال فهي تتحمل مسؤولياتها امام اللبنانيين في تعطيل مجلس الوزراء والبلد، لكن لا يمكن ان تبقى الامور جامدة، والقرار يعود لهم في اي قرار يتخذونه».

وقال وزير الثقافة ريمون عريجي لـ «السفير»: نحن سنحضر اي جلسة يدعو اليها رئيس الحكومة، لكننا مع «حزب الله» و «الطاشناق» متضامنون مع «التيار الوطني» في ما يطرحه.

وعن توقعه لاتجاه الجلسة واحتمال ان ترفع لعدم التوافق، قال: اذا لم يحصل توافق على التعيينات فهناك آلية متبعة في مجلس الوزراء، ولا يمكن تجاهل اي مكوّن حكومي، ولا نعرف مسبقا ماذا سيحصل، واعتقد انه حسب جو النقاش والطروحات التي ستطرح تظهر اتجاهات الجلسة ويتخذ القرار.

واستقبل سلام وزير الشؤون الإجتماعية رشيد درباس الذي رأى ان رئيس الحكومة «قد أعطى الفرصة الكافية لكل الأطراف لبذل المستطاع من اجل تقريب وجهات النظر».

وحذر درباس من مخاطر ما يجري حول لبنان داعيا الى ان نصون هذا البلد، وقال: «ان هذه الحكومة هي آخر حائط شرعي، مع المجلس النيابي طبعا، لوقف هذا الزحف الخطير، لا بد لنا من أن نُفعل المؤسسات الدستورية وأن نُفعل مجلس النواب ومجلس الوزراء».

ورأى «ان لا مانع اذا كان بعض الوزراء يريدون أن يطرحوا شيئا ووجد رئيس الحكومة متسعا من الوقت، ولكن اذا سمح رئيس الحكومة بتقديم بند في جدول الأعمال على بنود أخرى فهذا برخصة منه، ولكن الثلاثة وعشرين وزيرا لا يملكون ان يجعلوا البند رقم 2 مكان البند رقم واحد فهذه من صلاحية رئيس الحكومة».

وأكد أن «لا أحد يستطيع، من خلال تعطيل النصاب، أن يُغير في قواعد اللعبة الدستورية فتصبح الأقلية هي التي تُقرر والأكثرية هي التي ترضخ».

بوصعب: نحضر.. ولكن

وبالنسبة الى موقف وزراء «تكتل التغيير»، قال وزير التربية الياس بو صعب، بعد لقائه امس، وزيرالداخلية نهاد المشنوق: «ان الدعوة لعقد الجلسات واحدة من صلاحيات رئيس الحكومة في الوقت الذي يراه مناسبا، ونحن قلنا بأنه متى حدد الرئيس الموعد سنحضر، وموقفنا سيكون نفسه، اي البنود التي يجب ان تناقش حاليا في أول الجلسة كانت هي نفسها التي في آخر جلسة عقدت، وكان موضوع التعيينات الادارية الذي لم ننته من مناقشته. وكان من المفترض ان نناقش موضوع عرسال وسؤال وزير الدفاع عن اي اعاقات قد تحصل».

وكشف أن «لا حلول في الافق بشأن التعيينات الامنية، وسنتابع المناقشة بعقلية منفتحة».

وعما اذا كان قد طرح موضوع تعيين قائد للجيش مع وزير الداخلية، اجاب: «نحن على تواصل دائم ومستمر، والتواصل اعطى نتائج كبيرة وحقق امورا كثيرة، وفي مجلس الوزراء نأمل ان يعطي التفاهم مع تيار المستقبل الايجابية المطلوبة لاننا مقتنعون بأن نكون شركاء حقيقيين مع كل الافرقاء».

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.