العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الراعي ورئيس الجمهورية: الانتخابات في موعدها.. والحوار في موعده

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تعيش بكركي أيام الميلاد بين نداء وخلوة رئاسية وعظات كاردينالية تدعو الى الحوار والمحبة. في رسالته الميلادية كما في خلوته مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان، وإن لدقائق قبيل قداس العيد، وفي إطلالاته أمام زواره، يكرر الكاردينال بشارة الراعي لازمته: «حوار، انتخابات وحكومة جديدة».

في خلوة الميلاد أيضاً، قفز موضوع اللاجئين السوريين والفلسطينيين الى واجهة الحديث، إذ وافق الراعي رئيس الجمهورية بوجوب مساعدة هؤلاء وعدم إقفال الحدود أمامهم «ولكن على قاعدة أن تكون المسألة منظمة ومدروسة من قبل الدولة ولا تتسرب اليها الفوضى فتؤمن للنازحين احتياجاتهم بما يتيح لهم العودة الى ديارهم بعدما تتحسن الأوضاع هناك». وعلم ان الطرفين «توافقا على ضرورة أن يلبي جميع الأطراف دعوة الرئاسة الى الحوار في السابع من كاون الثاني المقبل وأهمية إجراء الانتخابات النيابية في موعدها الدستوري».

في رسالته الميلادية الثانية منذ توليه العرش البطريركي، دعا الراعي «فرقاء النزاع» الى وضع قانون جديد للانتخابات، «غير قانون الستين الذي هو في أساس نزاعاتنا حسبما يقرّ الجميع، وإلى تأليف حكومة جديدة مطابقة لقاعدة العيش المشترك، وقادرة على قيادة البلاد نحو الانتخابات النيابية الهادئة في موعدها الدستوري».

أما قداس العيد، فقد كان حاشداً في بكركي. ترأسه الراعي بمشاركة الكاردينال نصر الله صفير والسفير البابوي في لبنان المونسنيور غابريال كاتشيا ورئيس الجمهورية الذي جدد الدعوة من بكركي الى أعضاء هيئة الحوار الى طاولة الحوار في 7 كانون الثاني، على اعتبار أن «هذا الحوار حقق أموراً كثيرة حتى الآن، منها إعلان الحياد اللبناني ضمن إعلان بعبدا، وهو مطلب لجميع اللبنانيين منذ سنوات طويلة برغم بعض التجاوزات من كل الأطراف لهذا الإعلان. بالإضافة الى مناقشة الاستراتيجية الدفاعية لجهة أين هو قرار استعمال السلاح».

وتابع متسائلا عن مقاطعة الحوار: «في الماضي شاهدنا مقاطعة من اجل شهود الزور ولم نفهم لماذا علينا مقاطعة الحوار من اجل شهود الزور. اليوم نجد مقاطعة من اجل إسقاط الحكومة وكذلك لا أفهم الرابط».

وأشار الى «ان الحوار هو جهاز وهيئة وطنية مساعدة لاستتباب الوضع واستقراره في لبنان، فإذا كنا نملك موقفاً مضاداً للحكومة يجب ان نأتي الى الحوار في كل الأحوال. أنا أنتظر وأتمنى، وأطلب من الجميع ان يعودوا الى ضمائرهم ولا يخذلوا الشعب اللبناني. فإذا سألوا الشعب فهو يريد الحوار. أتمنى ان يأتي فرقاء الحوار في كانون الثاني وإذا لم يأتوا فليعطوني البدائل. اذا أرادوا إلغاء هيئة الحوار نلغها، وليقولوا لي ما هو المطلوب، أنا أدرك ان لا أحد يريد إلغاء هيئة الحوار، لكن هذه المواقف المؤقتة تضيّع علينا فرصاً كثيرة لاستقرار الوطن».

استغراب آخر سجله سليمان في موضوع المخطوفين، إذ قال:«لا ندرك حتى الساعة الأسباب التي أدت الى الخطف، وهل الخطف مفيد للخاطفين ولقضيتهم، فأنا شخصياً أرى فيه ضرراً كبيراً لقضية الخاطفين وسمعتهم أيضاً، لذلك يجب إخلاء سبيل هؤلاء في أقصى سرعة كي يمارسوا حياتهم الطبيعية وشعائرهم الدينية». وعن الإجراءات التي سيأخذها لبنان في ملف المخطوفين لفت الى أن الاتصالات مستمرة ولكن «لا ينبغي أبداً التعرض لمصلحة أي دولة، وخصوصاً مصلحة الأتراك لأنهم في النتيجة ليسوا الخاطفين».

وفي الانتخابات، أعلن تأييده لنظام النسبية، داعياً مجلس النواب الى مناقشة مشروع الحكومة «ولكن إذا لم يتم إقرار القانون فهذا لا يعني أنه علينا التهرب من إقرار قانون جديد كي نلغي الانتخابات». وأضاف: «إذا كان قانون الستين سيئ فهو أنتج هذا المجلس، فكيف نمدد لمجلس أنتجه قانون نحن لا نرضى عنه. وليس ممكناً في الوقت الذي تتحول فيه المنطقة الى الديموقراطية، نحن نتراجع، وهذا يعني ان علينا أن نحفظ الموعد ونجري الانتخابات ونخرج بقانون مناسب لكل الاطراف، وإذا لا، فلنذهب الى الانتخابات (المبكرة)».

في القداس، توجه الراعي الى سليمان وحياه على «الإنجازات التي حققها في عهده، وأهمها إعادة إحياء هيئة الحوار الوطني». وقال «إن الشعب اللبناني ينتظر من المسؤولين السياسيين حل عقدة الانقسام والجلوس إلى مائدة التحاور بنية البلوغ إلى الحقيقة الوطنية الجامعة والمحررة. فينفتح أمامهم الباب لإجراء الاستحقاقات الراهنة، من دون ربطها بأي رهان خارجي، ولمواجهة التحديات المفروضة علينا محلياً وإقليمياً ودولياً. ونقول لهم: لا تخافوا من أي تضحية يكلفكم إياها هذا الحوار الوطني ومقرراته الشافية التي تتفقون عليها.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.