العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مستشفى واحد في عكّار باشر التلقيح… والضنية والمنية في الإنتظار

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إنطلقت عملية التلقيح رسمياً في عكّار قبل نحو شهرين من المستشفى الحكومي المعتمد كمركز للقاح إلى جانب 3 مستشفيات أخرى خاصة. إلا أنّ عملية التلقيح ومنذ تلك الفترة ما زالت محصورة بالمستشفى الحكومي لوحده، وكمّيات اللقاحات التي تصل إليه قليلة جدّاً، قياساً مع ارتفاع أعداد الأشخاص المسجّلين والذي ارتفع بشكل أكبر في الأسابيع القليلة الماضية.

والمراكز الثلاثة المعتمدة في عكّار إلى جانب المستشفى الحكومي هي مستشفيات: الحبتور، اليوسف والسلام – القبيات. وحتى الآن لم تصل إليها أي كمية لقاحات عبر وزارة الصحة العامة، بالرغم من مراجعات عديدة قامت بها إدارات المستشفيات المذكورة مع الوزارة ومراجعات نواب المنطقة لوزير الصحّة بهذا الشأن.

إعلان Zone 4

ففي حين لا تزال حملة التلقيح بطيئة في عكّار والشمال، لوجود مركز واحد في عكّار من جهة، ولضآلة كمّية اللقاحات التي تصل من الوزارة، فإنّ ثمّة مطالبات من الأهالي في المنطقة لوزارة الصحّة بضرورة الإيفاء بوعودها وتسليم اللقاح إلى المراكز التي تم تحديدها للتطعيم، خصوصاً وأنّ مستشفيات ومراكز خاصة في مناطق لبنانية غير عكّار قد استلمت لقاح “كورونا” من الوزارة وبوشرت فيها عمليات التطعيم قبل أسابيع، وذلك من أجل تلقيح أكبر قدر ممكن من الأشخاص المسجّلين، بدل هذا الوضع السلحفاتي الذي تسير عليه عملية التطعيم اليوم في مناطق عدّة، وبالأخص في عكّار والشمال. فهناك مسنّون من عكّار سجّلوا أسماءهم عبر المنصّة وتمّ تحديد مراكز التطعيم لهم خارج عكّار.

وعلمت “نداء الوطن” أنّ وزير الصحة ومستشاريه، ولدى مراجعتهم في شأن عدم تسليم اللقاح إلى المراكز الثلاثة الأخرى المخصّصة للتطعيم في عكّار، يشيرون إلى أنّ “لا حاجة لذلك حالياً لأنّ أعداد المسجّلين من أهالي المنطقة لا تستوجب ذلك”. إلا أنّ هذه الأسباب لا تقنع المعنيين في المنطقة، لا سيما عندما يجدون أنّ مناطق أخرى ليست بأكثر كثافة سكانية من عكّار ولم يحصل فيها تسجيل أكثر منها ومع ذلك خُصّصت بعدّة مراكز وزوِّدت كلّها باللقاحات. وتشير مصادر طبّية في هذا المجال إلى ضرورة تزويد مركزين في عكّار، أقلّه في هذه الفترة، باللقاح وتوفير العناء والمشقّة وطول المسافات عن الناس، كتزويد مستشفى الحبتور – حرار ليكون مركزاً لأهالي الجرد وبعض الساحل ومستشفى القبيات للدريب والجومة إلى جانب مستشفى حلبا الحكومي، فيكون بذلك قد تأمّن اللقاح لأكبر شريحة وللمناطق كافة.

إلى ذلك، لا يزال مستشفى المنية الحكومي ومستشفى الضنية الحكومي بانتظار وصول اللقاحات إليهما لتلقيح الطواقم الطبّية فيها وكبار السنّ ومن سجّلوا أسماءهم من أبناء المنطقتين عبر منصة وزارة الصحّة. ويناشد أهالي المنطقتين وزير الصحّة في حكومة تصريف الأعمال حمد حسن بتخصيص المستشفيات والمواطنين باللقاح. وتقول المعلومات إنّ الوزير يحيل من يتواصل معه بخصوص هذا الأمر إلى مستشاريه “لتبدأ بذلك مرحلة من الإنتظار من دون أجوبة شافية”، ويضعون ما يحصل بشأن التأخّر في تأمين اللقاح، في “خانة الإهمال الدائم لهذه المناطق من قِبل الدولة ومؤسساتها”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.