العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ليس للعونيين حزب…

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تزوج شادي. في موازاة عروسته الحلوة، كان يمكن في قبرص اكتشاف سر عونيّ حلو هو الآخر، يتعلق ببنية التيار الوطني الحر التي عجز خصوم التيار عن زعزعتها رغم محاولاتهم الكثيرة

غسان سعود

لم يكد شادي أبو جودة يطرد قبل حوالى ثلاث سنوات من التيار الوطني الحر، حين كان يوزع وقته بين لجنة الإعلام فيه وبعض بلدات المتن الأعلى، حتى التفت إلى حياته العاطفية مستفيداً من الفراغ السياسي المستجد لملء فراغه العاطفي المزمن. في موازاة ذلك، أحلّ بعض كتّاب الروايات محل الرباعيات العونية، وشُغل بخواتم أنسي الحاج عن درر إبراهيم كنعان وعباس هاشم. اكتشف أن بإمكانه الاستمرار في الحياة رغم فراقه والتيار، لا بل كان يمكنه الترداد: «خسر التيار ناشطاً مندفعاً، فيما ربحت أنا نفسي».
يوم الأربعاء الماضي تزوج شادي. في طريقه وزوجته إلى قبرص كان يمكن، وسط أصدقائهما في الطائرة، رؤية غالبية من يوصفون في الإعلام بالقياديين في التيار الوطني الحر. تبدأ القائمة بنعيم عون، تمر بزياد عبس ورمزي كنج، ولا تنتهي عند منسق التيار في الشوف غسان عطا الله ومنسق عكار وليد الأشقر. لا يمثل أبو جودة بالنسبة للمرشحين وسط هؤلاء فعالية ذات شأن انتخابي، فلا هو ينتخب في الأشرفية ولا في المتن الجنوبي أو الشمالي. وليس هو صحافياً يفترض بهم الاستماتة في تبييض وجوههم معه، أو متموّلاً يمدّهم بالمنّ في حال أتقنوا سلواه. هو مجرد شاب هادئ، يفضل صنوبرات دير الحرف المحيطة بمنزله الجبليّ على المقاهي الصاخبة، والنقاش في كتاب على النقاش السياسي. لكنه بالنسبة إلى هؤلاء جميعاً: صديق.
رويداً كان يمكن في قبرص، عبر التمعن في هذه الصداقة، تبيان معالم التيار الوطني الحر أكثر فأكثر: لا علاقة هنا للبطاقات الحزبية ولا للمناصب ولا حتى لمظلة العماد ميشال عون؛ في بنيته الأساسية التيار الوطني الحر مجموعة أصدقاء. يتخيّل البعض يوماً هذه المجموعة كبيرة جداً، وفي اليوم التالي صغيرة، لكنها أبداً المجموعة نفسها: نحو 500 ناشط وناشطة. يتخيّلها البعض علمانية وقريبة من منطلقات المجتمع المدني في يوم، ويوماً آخر أصولية مسيحية. تكثر التكهنات من شتى الأنواع بشأنها، لكنها حتى الآن هي نفسها: مجموعة متناقضين، فيهم الملحد والعلماني والأصولي، وفيهم الشمعوني والبشيري والقومي، وفيهم العسكري الذي يريد أن تحكم جزمة العماد عون العالم، وفيهم المدني الذي تسمو بنظره حقوق الإنسان فوق كل المبادئ، وفيهم الثري والفقير الطبيعيان كما فيهم الثري المعقد من الفقر والفقير المعقد من الثراء. هي مرة أخرى مجموعة تناقضات لا يجمعها غير صداقة أعضائها بعضهم مع بعض. من جزين خمسة شبان، من شرقي صيدا ثلاثة، من بعبدا عشرون، من عاليه عشرة، من الشوف عشرون… وهكذا دواليك في شتى المناطق. مجموعة أصدقاء لهم مع في ما بينهم ذكريات خمسة عشر عاماً مشتركة. هم تدبروا في ما بينهم مبلغ الخمسين ألف ليرة بداية لطباعة المناشير اليومية، كما راقب بعضهم بعضاً يعشقون ويغرمون ويعدون حبيباتهم بالزواج.
في قبرص الصورة واضحة. لم يكن للعونيين حزب ولن يكون. في بنيته الأساسية الحزب العوني مجموعة أصدقاء يستفيدون من مرجعية الجنرال وعلاقتهم بعضهم ببعض لتوطيد نفوذهم في مناطقهم أكثر فأكثر. نشاطهم الحزبي الأكثر جدية هو لعب الورق مرة في الأسبوع، ومرة كرة قدم، وليلتان سينمائيتان على الأقل على شرفة منزل نعيم عون العوكري. ويمكن المشكّكين التأكد من علاقة زوجاتهم بعضهن ببعض وأن الرابط الاجتماعي العونيّ أقوى بكثير من الرابط الحزبي. لأنهم أصدقاء سيكون شادي أبو جودة أول الواصلين إلى مكتب زياد عبس حين يحتاج إليه وآخر المغادرين، مع بطاقة حزبية أو من دونها. ولن يتردد رمزي كنج البعبداوي ثانية في تلبية وليد الأشقر في عكار مثلاً في حال احتياجه إليه، لا لأن الواجب الحزبي يقتضي ذلك، بل لأنهما صديقان.
في الصباحات القبرصية، كان يمكن رؤية مجموعة سياسيين مفترضين يتذرعون بتسلية أبنائهم للهو بماء البحر ورمله. هنا نعيم عون ينسى صورته كصاحب رؤية يماثل عمّه الجنرال عون ليسابق الأمواج. وها هم يتحلقون حول منسق الشوف مثلاً لسؤاله ضاحكين إن كان خصمه المفترض النائب نعمة طعمة قد جرّب مرة ارتداء شورت من نوع «mike» بدل Nike. ويروي آخر عن تدريبه زوجته، بعد أن دعتها زوجة أحد السياسيين إلى مرافقتها في «shopping day»، كيف تقول «يِه هيدي عنّا منها» كلما رأت شيئاً يعجب صديقتها الجديدة، تجنّباً للإحراج.
في الصباحات القبرصية زياد عبس يقفز في الماء حاملاً ابنته على ظهره كما لم يفعل فرعون يوماً، يتمرغ رمزي كنج بالتراب، ويبحث وليد الأشقر بين الـIpad، الـIpod والـIphone عن آخر المستجدات ليعلمهم بها، فيما يراقب سامر بشعلاني المجموعة من بعيد بضحكته الأزلية. ولاحقاً لا يتركون تفصيلاً في حياتهم العائلية والمهنية إلا ويتشاركونه قبل استعادتهم في المساء جديتهم كاملة، مدركين أنهم ما عادوا ثلة جامعيين مغامرين: «تجربتنا بغض النظر عما تفعله الأزمة السورية بدقات قلوبنا نجحت مبدئياً، وليس الأطفال الغافون بقربنا، والذين سيعيشون في هذا البلد، إلا أطفالنا».
لا يتعلق الأمر بالنسبة إلى غالبية الحاضرين هنا بمقاعد السلطة وثرواتها. بعضهم يحلم جدياً ببلد يمكن أبو جودة التزوج مدنياً فيه، والاستمتاع خمسة أيام على شاطئ مجانيّ في مدينة لا يرى فيها شرطياً واحداً ولا زحمة سير صغيرة ولا تنقطع فيها الكهرباء دقيقة واحدة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.