العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

عون يطالب بتكليف خبراء دوليين لترسيم الحدود البحرية جنوباً وهيل من بعبدا: معرقلو الإصلاح يغامرون بعلاقتهم معنا

رسالة احتجاج لبنانية إلى اليونان ينقلها الوزير وهبي اليوم .. والحريري ينشد دعم روسيا للإصلاحات والاستثمار في قطاع الطاقة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في مجمل لقاءاته، التي شملت مختلف المراتب الرسمية، والقيادات الحزبية والسياسية ومنها اثنان مع الرئيس ميشال عون، ركز مساعد وزير الخارجية الأميركي للشؤون السياسية السفير ديفيد هيل على 3 ملفات: تشكيل الحكومة سريعا، والمباشرة بالإصلاحات الاقتصادية والمالية والإدارية، وترسيم الحدود، وبالذات الحدود البحرية الجنوبية مع إسرائيل، عبر المفاوضات، ودون خلق معطيات او خطوط جديدة، تنسف هذه المفاوضات.

‎واستهل هيل لقاءاته في ثالث أيام زيارته أمس مع الرئيس عون في بعبدا.

إعلان Zone 4

وقال: «على مدى 3 أيام، التقيت العديد من القادة اللبنانيين لمناقشة الأزمة السياسية التي طال أمدها وتدهور الأوضاع الاقتصادية».

وأضاف إن الشعب اللبناني يعاني لأن القادة اللبنانيين فشلوا في الاضطلاع بمسؤوليتهم في وضع مصلحة البلد في المقام الأول ومعالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية المتصاعدة.

وشدد على أنه حان الوقت الآن لتشكيل حكومة وليس عرقلة وإضعاف قيامها.

وحذر من يعرقلون مسار الإصلاح بأنهم يغامرون بعلاقتهم مع الولايات المتحدة وشركائها الدوليين ويعرضون أنفسهم للإجراءات العقابية.

ونبه إلى أن تكديس حزب الله للأسلحة الخطرة والتهريب والأنشطة غير المشروعة والفاسدة الأخرى يقوض مؤسسات الدولة الشرعية. واتهمه بأنه يسلب من اللبنانيين القدرة على بناء بلد مسالم ومزدهر. وقال إن إيران هي التي تغذي وتمول هذا التحدي للدولة وهذا التشويه للحياة السياسية اللبنانية. وتطرق إلى مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي مع إيران. واكد ان «العودة المتبادلة إلى الامتثال للاتفاق النووي لن تكون سوى بداية عملنا. فيما نتطرق إلى العناصر الأخرى لسلوك إيران المزعزع للاستقرار، لن تتخلى أميركا عن مصالحها وأصدقائها في لبنان».

من جهته، الرئيس عون اكد خلال لقائه هيل أهمية الاستمرار في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل واستكمال الدور الأميركي من موقع الوسيط النزيه والعادل، مشيرا الى أنه يحق للبنان أن يطور موقفه وفقا لمصلحته وبما يتناسب مع القانون الدولي ووفقا للأصول الدستورية.

‎وطالب عون باعتماد خبراء دوليين لترسيم الخط والالتزام بعدم القيام بأعمال نفطية أو غازية وعدم البدء بأي أعمال تنقيب في حقل كاريش وفي المياه المحاذية.

وشملت لقاءات هيل، رئيس القوات اللبنانية د.سمير جعجع، البطريرك الماروني بشارة الراعي، رئيس حزب الكتائب سامي الجميل ورئيس تيار المردة سليمان فرنجية، وكان التقى قائد الجيش العماد جوزيف عون أمس الأول.

وقرأت المصادر المتابعة، في عملية المسح السياسي التي قام بها هيل، سعيا أميركيا لإيجاد شريك لبناني يساعد المجتمع الدولي، على إخراج البلد من أزماته الخانقة، عبر تشكيل حكومة، ليس فيها من يسميه حزب الله، الذي يقول التقرير السنوي لأجهزة المخابرات الأميركية انه ينوي استهداف مصالح أميركية.

‎ويضيف التقرير السنوي الخاص بتقييم المخاطر للعام 2021 الذي نشر بالتزامن مع وصول هيل الى لبنان، «ان حزب الله يسعى الى تطوير قدراته الإرهابية لإخراج الولايات المتحدة من المنطقة»، محذرا من «شن حزب الله هجمات ضد مصالح الولايات المتحدة وحلفائها، بالتنسيق مع إيران والجماعات الشيعية المسلحة الأخرى».

وتخشى المصادر المتابعة في بيروت ان يكون هناك، من طرح، او سيطرح، نظرية ان وجود حزب الله يستدعي بالمقابل وجود داعش، التي عادت الى الظهور في بعض المناطق العراقية والسورية، ضمن إطار السعي الباطني المستمر، لإعطاء الصراع طابعا طائفيا او مذهبيا».

‎الفريق الرئاسي مازال على قوله بأن الرئيس عون متمسك بالأصول الدستورية كي لا يطعن أحد بالمرسوم بعد ذلك، وأن لدى لبنان أوراقا كثيرة يستخدمها قبل التوقيع ومن بينها تقديم وزير الخارجية شربل وهبي رسالة احتجاج إلى اليونان التي يزورها اليوم، الأمر الذي قد يدفع بالشركة اليونانية المتعاقدة مع إسرائيل على استخراج النفط والغاز، الى التوقف عن العمل ضمن المنطقة المتنازع عليها، والبالغة مساحتها 1400 كيلومترا مربعا.

إلى ذلك، دعا رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري روسيا إلى الاستثمار في الاقتصاد اللبناني خاصة في قطاع الطاقة ومساعدة بلاده في التصدي لجائحة كورونا.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده مع رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، ونقلت وكالة (إنترفاكس) الروسية للأنباء عنه قوله إن لبنان بحاجة للدعم الخارجي من أجل إجراء الإصلاحات بعد تشكيل الحكومة بما في ذلك دعم روسيا في قطاع الكهرباء والبنية التحتية والمواصلات، معربا عن الاستعداد لتشجيع الشركات الروسية على الاستثمار في لبنان.

وقبل ذلك، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعم بلاده لسيادة لبنان واستقلاله ووحدة أراضيه. وقالت الرئاسة الروسية إن بوتين أكد هذه الموقف خلال اتصال هاتفي أجراه مع الحريري خلال زيارته لموسكو.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.