العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

“تكفي للتوغل”.. أقمار صناعية تكشف حشودا ضخمة لقوات روسية على حدود أوكرانيا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشفت صور الأقمار الصناعية حجم الحشد العسكري الروسي على الحدود الأوكرانية، فقد أظهرت نقل روسيا طائرات حربية إلى شبه جزيرة القرم والقواعد القريبة من أوكرانيا إلى حد أكبر مما تم الكشف عنه سابقًا، مما يزيد من قدرتها على التخويف السياسي أو التدخل العسكري.

كما أظهرت الصور، التي اطلعت عليها صحيفة وول ستريت جورنال، عددا من مقاتلات Su-30 مصطفة على مدرج في قاعدة جوية في شبه جزيرة القرم. وأكدت الجريدة أن هذه الطائرات لم تكن موجودة في أواخر مارس.

إعلان Zone 4

وتشير الصور إلى أن الوحدات العسكرية الروسية في شبه جزيرة القرم تضم قوات محمولة جوا ووحدات مدرعة وطائرات هليكوبتر هجومية ومولدات دخان وطائرات استطلاع بدون طيار ومعدات تشويش ومستشفى عسكري، وطائرات Su-34 و Su-30 و Su-27 و Su-25 و Su-24.

التقطت صور الأقمار الصناعية بين 27 مارس و 16 أبريل من قبل شركة “Maxar Technologies”، وهي شركة تجارية للأقمار الصناعية والتصوير توفر صورًا مكثفة للولايات المتحدة والحكومات الغربية الأخرى. 

خيارات متعددة
وقال فيليب بريدلوف، وهو جنرال متقاعد في القوات الجوية الأميركية، خدم كقائد عسكري كبير لحلف شمال الأطلسي عندما كانت القوات الروسية: “لقد نشروا بشكل مناسب مختلف عناصر القوة الجوية التي ستكون ضرورية لتحقيق التفوق الجوي فوق ساحة المعركة ودعم القوات البرية بشكل مباشر”. 

وذكر بريدلوف أن الصور تشير إلى أن الوحدات الروسية ليست مستعدة للهجوم على الفور، لكنه قال إن لدى موسكو خيارات متعددة للقيام بعمل عسكري.

وقدم مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية، وليام بيرنز، تقييمًا مشابهًا للكونغرس الأسبوع الماضي، وأكد فيه أن عمليات الانتشار الروسية قد تهدف إلى تخويف الحكومة الأوكرانية وإرسال رسالة إلى إدارة بايدن.

وقال بيرنز للجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ: “لقد وصل هذا الحشد إلى النقطة التي يمكن أن توفر الأساس لتوغل عسكري محدود. لذا فهذا شيء يجب أن يأخذ على محمل الجد ليس فقط من الولايات المتحدة بل أيضا من حلفائها”.

من جانبها أعدت إدارة بايدن عدة خيارات لتقديم مساعدة عسكرية قاتلة وغير قاتلة لأوكرانيا في حالة وقوع هجوم روسي، تشمل الخيارات أنظمة مضادة للدبابات والسفن والطائرات، وفقًا لشخص مطلع على المداولات.

الضغط على أوكرانيا
وقال وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، الأسبوع الماضي، إن بلاده تجري تدريبات ردا على تحركات منظمة حلف شمال الأطلسي التي “تهدد روسيا” واتهم السلطات الأوكرانية بمحاولة إثارة التوترات.

ويقدر المسؤولون الأميركيون أن هناك حاليًا ما يصل إلى 80 ألف روسي في شبه جزيرة القرم وبالقرب من أوكرانيا. وقدر جوزيب بوريل، منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، العدد بأكثر من 100 ألف.

وفقًا لمسؤول عسكري أميركي، تضم القوة الروسية حاليًا 48 مجموعة تكتيكية كتيبة، تتكون كل منها من عدة مئات من الجنود والضباط. ومع ذلك، قال المسؤول إن المخابرات الأميركية لم ترصد بعد جميع القدرات اللوجستية والوحدات الداعمة التي يمكن استخدامها بشكل عام لهجوم كبير عبر الحدود إلى أوكرانيا، بما في ذلك مخزونات الذخيرة والمستشفيات القابلة للنشر.

ويقول خبراء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ربما يحاول الضغط على أوكرانيا لاستئناف إمدادات المياه لشبه جزيرة القرم، التي قطعتها سلطات كييف بعد أن ضم الكرملين شبه الجزيرة.

ودعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الثلاثاء، نظيره الروسي فلاديمير بوتين للقائه في منطقة النزاع مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا، مشددا على أن “حياة ملايين الأشخاص” ستكون معرضة للخطر في حال نشوب نزاع روسي-أوكراني.

وقال زيلينسكي في خطاب للأمة: “السيد بوتين! أنا مستعد (…) لأن أعرض عليك مقابلتي في أي مكان في دونباس الأوكرانية حيث تستمر الحرب”.

وأضاف “الرئيس الروسي قال يوما: إذا كان لا بد من معركة فيجب المبادرة إلى الهجوم. لكن برأيي على كل زعيم أن يدرك أن بالامكان تجنب المعركة عندما يتعلق الأمر (..) بحرب فعلية وبملايين الأرواح. وأكد “لم يفت الأوان” لتجنب وقوع خسائر بشرية”.

وأوضح “هل تريد أوكرانيا الحرب؟ لا. هل هي مستعدة لها؟ أجل (..) نحن غير خائفين لأن لدينا جيشا ومدافعين رائعين. نحن لا ندمر مناطق أخرى وشعوبا أخرى.  لكن هذا لا يعني أننا سنسمح بأن نُدمر”.

وبعد هدنة احترمت بشكل واسع خلال النصف الثاني من 2020 كثرت المواجهات منذ مطلع السنة بين قوات كييف والانفصاليين المؤيدين لروسيا التي تعتبر العراب العسكري والمالي لهم.

في الوقت نفسه، تصاعد التوتر مع موسكو التي نشرت عشرات الآلاف من الجنود قرب الحدود الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة ما أثار مخاوف في كييف من عملية عسكرية واسعة النطاق.

وتتهم أوكرانيا روسيا بالبحث عن حجة لغزوها في حين تؤكد موسكو أنها “لا تهدد أحدا” منددة في الوقت نفسه ب”الاستفزازات” الأوكرانية. وأسفرت الحرب في شرق أوكرانيا عن سقوط أكثر من 13 ألف قتيل منذ اندلاعها في 2014 بعد ضم موسكو لشبه جزيرة القرم الأوكرانية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.