العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

رولان غاروس: لقب السيدات بين بارتي وفوندروسوفا

انحصر لقب السيدات في بطولة فرنسا المفتوحة، ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، بين الأسترالية أشلي بارتي المصنفة ثامنة والتشيكية اليافعة ماركيتا فوندروسوفا اللتين ستخوضان مباراة اللقب للمرة الأولى في الغراند سلام.

 

وبعدما كان وصولها الى ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة أوائل العام الحالي أفضل نتيجة لها في بطولات الغراند سلام، حققت بارتي (23 عاما) الانجاز الجمعة وأصبحت على بعد مباراة من اللقب بفوزها على المراهقة الأميركية اماندا أنيسيموفا (17 عاما) بثلاث مجموعات 6-7 (4-7) و6-3 و6-3، فيما تغلبت فوندروسوفا، البالغة 19 عاما، على البريطانية جوهانا كونتا 7-5 و7-6 (7-2).

 

إعلان Zone 4

وجرت العادة أن تقام مباراتا نصف نهائي السيدات الخميس، لكن الأمطار تدخلت وأرجأت جميع مباريات الأربعاء ما أدى الى تغيير برنامج دور الأربعاء ونقل مباراتي السيدات من الملعب الرئيسي فيليب شاترييه، وهو الأمر الذي تسبب بجدل وانتقادات للمنظمين بالتمييز الجندري ودفع رابطة اللاعبات المحترفات الى وصف هذه الخطوة بـ”الظالمة”.

 

وأقيمت مباراتا نصف نهائي السيدات بالتوقيت ذاته حيث انطلقتا في الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي، واحدة على ملعب سوزان لنغلن، والثانية على الملعب الجديد سيمون ماتيو الذي لا يتسع لأكثر من 5 آلاف متفرج.

 

ويعيدا عن جدل منح نصف نهائي الرجال بين الإسباني رافايل نادال، الساعي الى لقبه الثاني عشر في رولان غاروس، وغريمه فيدرر من جهة، والصربي نوفاك ديوكوفيتش الأول عالميا والنمسوي دومينيك ثييم، أفضلية اللعب على ملعب فيليب شاترييه، أصبحت فوندروسوفا بأعوامها الـ19 أصغر لاعبة تصل الى نهائي إحدى بطولات الغراند سلام منذ الدنماركية كارولاين فوزنياكي قبل 10 أعوام، في فلاشينغ ميدوز 2009.

 

واستحقت التشيكية بطاقتها الى النهائي، لأنها لم تخسر أي مجموعة في مبارياته الست التي خاضتها في البطولة الفرنسية، ما سيجعلها تدخل نادي المصنفات الخمس الأوليات في تصنيف المحترفات للمرة الأولى في مسيرتها الشابة.

 

وأقرت فوندروسوفا التي حققت فوزها الثاني على كونتا (28 عاما) من أصل 3 مواجهات بينهما وحرمت البريطانية من النهائي الكبير الأول في مسيرتها (انتهى مشوارها عند نصف النهائي للمرة الثالثة في الغراند سلام)، أن الفوز في نصف النهائي “كان صعبا جدا حقا. أنا سعيدة لمحافظتي على برودة أعصابي. أنا سعيدة بما يحصل معي”.

 

وحسمت التشيكية اللقاء في ساعة و48 دقيقة مناصفة بين المجموعتين اللتين كادتا أن تفلتا منها بعدما حصلت كونتا على فرصة لحسمهما لصالحها دون أن تنجح في ترجمتهما، فيما احتاجت بارتي الى ساعة و55 دقيقة لانهاء مغامرة أنيسيموفا.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.