العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

اللبنانية كاتيا بشروش: الأولمبياد حلم تحقق

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– تمسكت السباحة اللبنانية، كاتيا بشروش، بحلم الحصول على ميدالية أولمبية خلال مشاركتها في الدورة الأولمبية بلندن 2012، بعدما حققت أرقاما قياسية في الدورة العربية الأخيرة بالدوحة.

وقالت كاتيا بشروش، في مقابلة خاصة لموقع CNN بالعربية، تخوفت في وقت من الأوقات من عدم اعتمادي ضمن البعثة اللبنانية المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية، لخطأ حدث في مشاركاتي الخارجية، إلا أن تدخل عدد من المسؤولين أنهى الأمر.

وأكدت بشروش، أن تأهلها للدورة الأولمبية حلم تحقق، وتأمل في تحقيق حلمها الآخر بالحصول على ميدالية أولمبية.

وفيما يلي نص الحوار:

– كيف تنظرين لمشاركتك في دورة الألعاب الأولمبية بلندن؟ المشاركة في أي دورة أولمبية حلم لأي رياضي في العالم، لأنها أكبر وأفضل محفل رياضي في العالم، ومهما حقق الرياضي من انتصارات وميداليات شخصية، فالوصول إلى الأولمبياد أمر مختلف. فعندما علمت بتأهلي لدورة لندن الأولمبية، كانت أسعد لحظة في حياتي.

– ما قصة استبعادك من الأولمبياد؟ فوجئت بأن الإتحاد الدولي للسباحة يقول إن مشاركاتي على الصعيد الخارجي لا يؤهلني للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية بلندن، وأن سجل زميلتي نبال يموت أفضل مني استنادا إلى مشاركاتها الخارجية، رغم أن سجل مشاركاتي الخارجية كان جيدا، وقيل أن الإتحاد اللبناني للسباحة لم يرسل نتائج تلك المشاركات. فتدخل رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية، أنطوان شارتييه، لإنقاذ الموقف، بالإضافة إلى تحركات قام بها وزير الرياضة اللبناني، فيصل كرامي.

– كيف انتهت الأزمة؟ التحركات التي قام بها رئيس اللجنة الأولمبية ووزير الرياضة اللبنانيين، بالإضافة إلى الدور الذي لعبه عضو اللجنة الأولمبية الدولية طوني خوري، أنهت الأمر، وعادت الأمور إلى نصابها، ووافقت اللجنة الأولمبية الدولية، برئاسة جاك روغ، على مشاركتي في دورة لندن الأولمبية.

– هل كانت لديك أية شكوك في إمكانية مشاركتك في الدورة الأولمبية؟ لم يساورني الشك في حقي بالمشاركة في الدورة الأولمبية، ولكن الموقف الطارئ الذي حدث أثر علي نفسيا بعض الشيء، خوفا من عدم اعتمادي ضمن بعثة لبنان الأولمبية، خاصة وأني قدمت مستويات طيبة في الفترات الأخيرة، ولدي أمل كبير في المنافسة الحقيقية على إحدى الميداليات في دورة لندن.

– كيف تنظرين لأرقامك القياسية في الدورة العربية الأخيرة؟ حققت في دورة الدوحة الأخيرة 6 ميداليات، منها 4 ميداليات ذهبية في سباقات 200م و400م و800م و200م متنوع، بالإضافة إلى ميداليتين برونزيتين. وأعترف بأن الأرقام التي حققتها في الدورة العربية كانت مفاجأة لي ولم أتوقع ذلك قبل البطولة، ولكن الآن تركت الأرقام التي حققتها في الدوحة وراء ظهري من أجل الأولمبياد، لأن المنافسات في لندن ستكون أقوى وأعنف في ظل وجود سباحات عالميات، ولكني واثقة في قدراتي.

– ما هي استعداداتك لدورة لندن الأولمبية؟ منذ دورة الألعاب العربية وأنا في معسكرات شبة دائمة استعدادا للدورة الأولمبية، بالإضافة إلى أني أتابع بقية بطلات العالم المشاركات في الدورة الأولمبية، وأتمنى أن أكون عند حسن ظن المسؤوليين والجماهير اللبنانية وأحرز ميدالية أولمبية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.