العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

جمهورية عون محافظة إيرانية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في احد اللقاءات الذي انعقد أخيرا بعيداً عن الاضواء وضم شخصيات سياسية وناشطين في المجتمع المدني واعلاميين جرى التركيز على الظروف الحرجة جدا التي يمر بها لبنان وسط معطيات تفيد ان البلاد على مشارف انهيار غير مسبوق يلوح في الافق خلال فترة لا تتعدى الشهرين. ويرتبط هذا الانهيار بإستحقاق رفع الدعم عن السلع الاساسية وخصوصا المحروقات. وتقول شخصية بارزة شاركت في اللقاء ان “حزب الله” يتحضّر جيدا لهذا الاحتمال من خلال فرض سيطرته على لبنان بتغطية كاملة من العهد ما يعني ان الطريق ستصبح “مفتوحة امام المشروع الايراني.” هذا المشروع، وفق توصيف هذه الشخصية، يقوم على “الغاء الدول الوطنية كما هو الحال في العراق وسوريا واليمن فتصبح هذه الدول محافظات ايرانية.”

 

ولفت الى” ان سوريا لن تعود اطلاقا موحدة كما كانت في السابق وما يهم ايران هو تكريس ما يسمى سوريا المفيدة التي توفر إستقرارا للاقليات هناك. ” وخلص الى القول:”هذا هو هدف حزب الله الان وهو ضم لبنان الى سوريا المفيدة وهذا هو دور الرئيس ميشال عون لملاقاة هدف الحزب هذا.”

إعلان Zone 4

هل هذا هو قدر لبنان الذي لا يمكن تفاديه؟ في رأي اوساط ديبلوماسية، كما ابدته في جولة اتصالات قامت بها مع قيادات لبنانية، ان املاً لا يزال معقوداً على تفادي الانهيار في هذا البلد من خلال تشكيل حكومة انقاذ إقتصادي وفق الاطر التي وضعها سابقا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون. ولكي يتحقق ذلك لا بد من ضغط اوروبي فعلي يفرض مشيئته على الساحة الداخلية لكي تبصر هذه الحكومة النور. ويتلاقى رأي هذه الاوساط مع المعلومات التي تم تداولها اعلاميا ومفادها ان هناك تحركا سيطلقه الاتحاد الاوروبي قريبا يتضمن التلويح بفرض عقوبات، وفي الوقت نفسه تقديم حوافز لحث الطبقة السياسية على تغيير ادائها كي تولد حكومة انقاذية. وسيكون هذا التحرّك الاوروبي على قاعدة “العصا والجزرة”.

السؤال بعد هذه المعلومات: هل سينحني الرئيس عون امام هذه الضغوط وهو ما لم يفعله منذ كارثة انفجار مرفأ بيروت في آب الماضي؟
الجواب بالنفي ليس خارج المنطق. فرئيس الجمهورية يسير على خط ثابت منذ وصوله الى سدة الرئاسة الاولى يودي بلبنان الى المصير المأسوي المرتقب.

قبل أشهر من وصول الرئيس عون الى قصر بعبدا وتحديدا في حزيران 2016 كتب الوزير السابق محمد عبد الحميد بيضون ما يتنبأ بهذا المصير. وجاء فيه:”إن حاكم البنك المركزي رياض سلامة قام بجهود كبيرة لمنع أي ضغوط أو عقوبات قد تطاول القطاع المصرفي. لكن وعلى الرغم من كل حسن النية من الحاكم والمصارف قام الحزب بهجمات قاسية على سلامة. ان حزب الله يأخذ البلد الى الانهيار الاقتصادي من خلال ربطه بمصالح إيران والأسد المعزولين دولياً، وعون يوافق. كان يُقال عن البلد الفاشل جمهورية موز. غداً سيُقال جمهورية عون.”

ويمكن القول ايضا: لبنان محافظة إيرانية!

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.