العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

ماذا يجب على الحكومة أن تفعل لتحد من ارتفاع أسعار المنازل الجنوني في أستراليا؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ازدادت مدخرات الأستراليين خلال جائحة كورونا، واستيقظ أمل الشباب في شراء المنزل الأول، الا ان ارتفاع الأسعار المفاجىء جاء على بغتة وأصبح المتاح من نصيب الاثرياء، فهل تتدخل الحكومة قريبا لكبح جماح السوق العقارية واعادة الحلم للشباب؟

تستمر أسعار البيوت بوتيرتها التصاعدية السريعة في أستراليا، وبالمقابل تعلو الأصوات المطالبة بتدخل حكومي دون ابطاء للحد من الغلاء والسيطرة على غلاء أسعار المنازل لأتاحة الفرص أمام الأجيال الصاعدة لإقتناء منزل.

ويقول الخبراء الأقتصاديون ان كبح جماح الأسعار ممكن من خلال الموافقة على انشاء عدد أكبر من المباني الجديدة  لزيادة العرض، ورفع نسبة الفائدة  من أدنى مستوى لها عند 0.01% في أستراليا منذ تشرين الثاني/ نوفيمبر عام 2020.

إعلان Zone 4

وفيما تزداد الأمور صعوبة على مشتريي المنزل الأول، يبدو ان الأثرياء يحصلون على الحصة الأكبر من العقارات القليلة المطروحة حاليا في السوق.

الخبير العقاري رغد مشو شدد على ضرورة اتخاذ الحكومة لتدابير سريعة لضبط الاسعار ” يجب على الحكومة أن تتدخل لأن دخول السوق العقارية بات صعبا جدا لمشتري المنزل الأول.”

وتجدر الأشارة الى ان الحكومات عادة ما تلجأ الى أمرين أساسيين لضبط إيقاع السوق العقارية ألا وهما رفع نسبة الفائدة وزيادة عدد المنشآت السكنية وتحفيز قطاع البناء: “كلما زاد الطلب كلما زادت الخيارات أمام المستهلك وبالتالي سادت أجواء الهدوء 

 عبارتان متداولتان في السوق العقاري هما Buyer’s time و Seller’s Time  ، السيد مشو يرى ان الفترة الحالية تناسب البائعين:” الآن هو وقت البائع “

وأضاف مشو ان زيادة المنشآت من خلال قبول طلبات البناء التي تقدم للبلديات والسماح لمشاريع البناء بالمضي قدما، شيء جيد الا ان الوقت عامل أساسي والمشاريع الجديدة تحتاج الى شهور لإتمامها وأنشائها: ” المباني الجديدة تزيد العرض وهذا يهدأ وتيرة الطلب لزيادة الخيارات ولكن في الوقت الحالي نسبة الفائدة متدنية والمنافسة شديدة”

من جهة أخرى، أشار السيد مشو ان المنح الحكومية عززت من تأجج الأسعار: ” منح مختلفة أعطتها الحكومة لتحفيز قطاع البناء وشراء الأراضي والبيوت وهذا سبب من الأسباب التي أدت الى ارتفاع سعر الأراضي بحيث قارب متر الأرض المربع ال1100 دولار وليس هناك المزيد من الاراضي المتاحة للبيع.”

وعلق السيد مشو عن شكوى البعض من شح اليد العاملة التي تعنى باصيانة المباني والتصليح قائلا: “أصحاب المصالح الحرة منشغلون بالأشغال الكبيرة لأن هناك ازدهار ي قطاع البناء وانشاء المنازل.”

 وأكد السيد مشو مرة أخرى على ان التصليحات البسيطة التي يتم اجراؤها على البيوت قبل ان تعرض للبيع،  قد تشكل فارقا كبيرا في القيمة التخمينية أو الشرائية للملكية  

ومن أهم ما يجب التنبه له من ناحية تصليح وترتيب وتجهيز الملكية قبل عرضها للبيع

– الحديقة الأمامية وواجهة المنزل
– دهان البيت واستخدام الألوان المشتقة من الأبيض والألوان الطبيعية
– تصليح الحمامات حيث ان الجفصين أوالجدران قد تكون تضررت بسبب الرطوبة

وأخيرا أشار السيد مشو الى ان البلاط مفضل وضعه على أرضية المطبخ والأجزاء الكثيرة الأستخدام في البيت أما الغرف فهي تعود للإستحسان الشخصي من بلاط أو سجاد أو أرضية خشبية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.