العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

معاناة الصيادين بين مرفأي العبدة والعريضة شمالاً: سنسول يتهاوى ومجرى يُقفل والمعنيون غائبون

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تدورُ السنوات وتنقضي أشهرها وتمرّ أيامها وتنتهي، لكنّ معاناة الصيادين مع أوضاع مرفأي العبدة والعريضة في عكّار لا تنتهي. فمرفأ العبدة بحاجة إلى بناء سنسول صخري على طول الشط البحري على الجانبين، وأن يدكّ هذا السنسول بالباطون من أعلى للتقوية والصلابة. أما مرفأ العريضة، فإنه بحاجة إلى تعزيل، مثل النهر الكبير الجنوبي، من الرمول والترسّبات التي ترتفع يوماً بعد يوم، ومن المؤكّد أنّ الأمور ستصل بهذا الشكل إلى إقفال مجرى الميناء بالكامل، وإعاقة مراكب الصيادين من الإبحار أو الرسو عند ضفّة النهر في خراج العريضة.

مناشدات ومطالبات الصيادين وروّاد المرفأ للدولة والمعنيين فيها عمرها سنوات، لكنّ الردود وبعد الكثير من الضغوط والزيارات والإتصالات تكون كل مرّة إبرة مورفين، لا تؤمّن الحل النهائي ولا تُنهي المشكلة.

إعلان Zone 4

وقال رئيس تعاونية صيادي الأسماك في ببنين – العبدة عبد الرزاق حافضة لـ “نداء الوطن”: “ما زلنا نطالب ونرفع الصوت وكل سنة نتلقّى الوعود ولكن لا حل جذرياً للقضية”.

أضاف: “كان لي حديث قبل أيام مع مدير عام النقل البري والبحري الجديد أحمد تامر. أخبرني أن ليس بمقدور الدولة الآن القيام بهذا العمل لعدم توفّر الأموال. وسألني لماذا لا يكون ذلك على عاتق سياسيي المنطقة وأصحاب المال فيها؟ فأخبرته أنني لن أقوم بذلك، ولن أطلب من أحد شيئاً، أنا أطلب من الدولة لأنها هي المسؤولة عنا، لكن مع الأسف، الدولة لا تعمل ولا تترك أحداً يعمل. كل المرفأ اليوم بحالة خطر والسنسول يتكسّر ويُهدَر، والرصيف بحاجة إلى بلوكات إسمنت من الداخل والخارج، وصخر وصبّ من فوق حتى يتم حمايته بشكل كامل. ومن الممكن أن يصبح هذا السنسول متنزّهاً للناس أيضاً في حال أُنير بالأضواء. قبل مدّة، كلّف المدير العام مستشاره بإعداد المناقصات لهذا الغرض واليوم يطلب منّا أن نجمع المال من أهل المنطقة! المرفأ بحاجة إلى مليون دولار، وهل بمقدورنا أن نجمع من فقراء عكّار مليون دولار”؟

ومن العبدة إلى العريضة والمرفأ بالمرفأ يُذكر، هنا بدأت الرمول والحصى التي تقذفها مياه البحر منذ مدّة بالتوسع، وهي مرشّحة لأن تقفل مجرى المياه في غضون أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع في أبعد حدّ. رئيس تعاونية صيادي الأسماك في العريضة محمد عبلة أعرب لـ “نداء الوطن” عن الخشية من “أن يصحوا من نومهم ذات يوم ليس ببعيد، ليجدوا أنّ الرمول قد سدّت منفذ الصيد أمامهم، ما يعني قطع لقمة عيشهم وعيش أبنائهم، وهذا ما لن نسكت عنه أبداً”. وأشار عبلة إلى أنّ كميات الردم والرمل تزداد كل يوم وهي لا شك سوف تسدّ مصبّ النهر الكبير في البحر من جهة العريضة الحدودية بشكل كامل. في السنة الماضية جاء طوفان المياه فعزّل النهر لوحده، ولكن منذ سنتين لم تقم وزارة الأشغال بما عليها حيال مجرى النهر الكبير، وها هي الكارثة تتفاقم أمام أعيننا ولا من يتحرّك لإنقاذ الموقف”.

وناشد عبلة وزارة الأشغال العامة والمدير العام الجديد أحمد تامر بضرورة “الإسراع في تعزيل المرفأ قبل أن تقع الكارثة، وإذا لم يحصل الأمر بسرعة فإن أكثر من 120 عائلة في مهبّ الخطر… هذه العائلات لن تسكت وسننزل جميعنا إلى الشارع ونقطع مع أولادنا ونسائنا الطرقات وليتحمّلوا من هم في المسؤولية مسؤوليتهم”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.