العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مواصفات وزير دفاع الحكومة المقبلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يبقى احتمال سقوط الحكومة مطروحاً كل صباح، هي حكومة أصلاً ولدت مترنّحة، استغرق تأليفها خمسة أشهر، وجرى توضيبها في النهاية على عجل، لا تقدر على ممارسة مهماتها البديهية، ودائماً يجري البحث في صيغة ممكنة لحكومة مقبلة تلغي الخطر. وفي التداول يجري البحث في نوعية الشخصيات التي يمكن أن يتولى سعد الحريري رئاستها إذا التزم بمضمون التفاهم السعودي ـــــ السوري، وبقي ثابتاً عليه. وفي صيغة الحكومة المقبلة، فإن موقع وزير الدفاع فيها حساس، لن يعطى للأميركيين بأي شكل من الأشكال.
فأولاً، وزير الدفاع الحالي فقد تقريباً كل مسوغات وجوده، ويجب البحث عن شخصية قادرة على طمأنة الأطراف المحلية والإقليمية المعنية بالصراع مع الولايات المتحدة.
وبدأت جهات مختصة بتكوين بورتريه لوزير الدفاع الحالي، منذ أن كان محمد بن راشد آل مكتوم يضع بتصرفه طائرة خاصة ليتنقل بها هو ومن معه، وصولاً الى بداية وراثته لبعض أجزاء من مزارع والده السياسية، وما قام به في ليلة ظلماء تجاه قرى في البقاع الغربي تحت شعار اعتقال إرهابيين، مسدداً فاتورة للأميركيين، والبعض يقول إنه بالتوافق مع الاستخبارات السورية والبعض الآخر يشير الى أن وزير الدفاع (وقد كان في الداخلية حينها) بالغ في رد فعله المطلوب، وقضى وقتها إسماعيل الخطيب تحت التعذيب في إحدى مفارز قوى الأمن.
النتيجة كانت إيجابية بالنسبة إلى وزير الدفاع، وإن كان أضاف زيتاً على نار المذهبية، حيث لم يجد الجهاديون في لبنان صعوبة في طرح منطقهم التعبوي «الشيعة يمكنهم التسلح وهم أحرار في الحركة، بينما الجهاديون السنّة ممنوع عليهم الانتقال الى العراق لضرب الاحتلال الأميركي هناك». وتركت تصريحات وزير الداخلية حينها (والدفاع حالياً) أثراً طيباً في الشارع السني إذا نظرنا إليها من وجهة نظر الجهاديين، أو الأميركيين المتورطين في رمال العراق حديثاً.
وكان الوزير نفسه قد دخل في ملف الاتصالات في تلك المرحلة، بغضّ النظر عما يتكشف اليوم حول هذا الملف، وبدأ بجني المزيد من الأموال من الاتصالات الخلوية.
في تلك المرحلة كان إميل لحود يتبرّم من الوزير إلياس المر، الذي رأى أنه ضريبة فرضتها عليه سوريا، كما فرض والده على الذين من قبله.
والوزير كان يلعب على خيط العلاقة الفاصل ما بين الولايات المتحدة ومصالحها في لبنان من ناحية، وبين المصالح السورية التي تمثلها مجموعة من الضباط ورجال الأمن في البلاد، حتى وقعت عملية اغتيال الرئيس رفيق الحريري. حينها وقف المر في الوسط، محاولاً إمساك العصا من المنتصف، بانتظار أن تميل الكفة الى جهة واضحة.
وبحسب من تابع تفاصيل هذه الملفات، فإن هناك إشارة واضحة الى موقف وزير دفاعنا حين حاول انتظار رجحان كفة طرف على طرف الى حين أطلقت لجنة التحقيق الدولية برئاسة ديتليف ميليس أسماء مجموعة من الذين ستستدعيهم للتحقيق لتورطهم في ملف مصرف بنك المدينة، الذي يتقاطع مع ملف اغتيال الحريري، وكان ضمن النسخة الأولى من الأسماء اسم وزير دفاعنا، وسرّبت معلومات حينها أن الوزير سبق أن تلقى قرضاً (مع عدم السداد) من رنا قليلات قيمته تزيد قليلاً على 10 ملايين دولار.
في تلك المرحلة، كانت لجنة التحقيق الدولية تجرّ أقدام السياسيين المترددين للسير في مسارات قوى 14 آذار، وبعدما طرح الاسم جرى سحبه من التداول عبر بيان آخر لا يحمله، ثم مع الوقت طوي ملف بنك المدينة بأكمله.
ونجحت هذه الجرعة التذكيرية بإعادة الوزير الى رشده، والسير في مسار قوى 14 آذار، كما كانت الخدمات التي قدمها بالاتجاهين محل تقدير لدى قوى 14 آذار، وخاصة لناحية السماح لها بالتجمع في الوسط التجاري على رغم قرار الحكومة السياسي بمنع التجمع، وشارك بشكل رئيسي في تلك المرحلة قائد الجيش.
ثم تراكمت الخدمات من مصادرة أسلحة للمقاومة وتحويلها الى الجيش، وصولاً الى تدمير مخيم فلسطيني بالكامل وتشريد أهله ومحاولة إذابتهم في المجتمع اللبناني، وتقديم قائد الجيش، الذي يعتبره وزير الدفاع تحت سقفه السياسي، بصفته مرشحاً جدياً لرئاسة الجمهورية، ومن بعدها الوقوف وسط الخلاف الأهلي في السابع من أيار بعدما وقف الى جانب قرار الخامس من أيار.
للعديد من هذه الأسباب، ولأن الولايات المتحدة تعتبر وزارة الدفاع والجيش اللبناني أداة رئيسية في ضرب المقاومة، فإن وزير الدفاع الحالي ليس له كبير نصيب في شغل المنصب نفسه مرة أخرى. اللهم إلا إذا…

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.