العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2A

Ad Zone 2A

أحدث صيحة في الديموقراطية

Ad Zone 4B

أوصت لجنة برلمانية فرنسية بمنع ارتداء النساء للنقاب في الأماكن العامة. وطلبت من الجمعية الوطنية إصدار قرار بذلك.

وكانت اللجنة قد أمضت ستة أشهر في مناقشة الموضوع، وهي خطوة تأتي لاحقة للقانون الذي صدر قبل ست سنوات بمنع ارتداء الحجاب في المعاهد والجامعات الفرنسية، في مسعى لما وصف بأنه ملاحقة لمظاهر «الأصولية»، والدفاع عن العلمانية والجمهورية.

 

وفي حين تمضى خطوات حظر النقاب، فإن المعهد الكاثوليكي في باريس كان يستعد لتخريج 30 إماما للمساجد، بينهم أربع نساء. وهذا المسعى الثاني أهم من الأول، لأنه يستهدف التدخل في تشكيل ثقافة وهوية المسلمين في فرنسا، الذين يقدر عددهم بستة ملايين شخص

(بالمناسبة عدد المنتقبات اللاتي سيصدر لأجلهن القرار الجديد لا يتجاوز 2000 واحدة).

وقد وجد القائمون على الأمر هناك، أن أفضل وسيلة لإحداث التشكيل المطلوب هى إعداد جيل من الأئمة تحت إشراف الحكومة.

 

قرأت تقريرا عن هذه العملية، تبين منه أن الفكرة جاءت من وزارة الداخلية

(يبدو أن الشأن الإسلامي أصبح من اختصاص وزارات الداخلية في مختلف أنحاء العالم، وليس عندنا فقط).

 

ودافعها إلى ذلك ليس فقط ما يشاع فى أنحاء أوروبا عن تزايد «الخطر الإسلامي»، ولكن أيضا محاولة إدماج المسلمين وتذويبهم في المجتمع الفرنسي، من خلال اصطناع ما يسمونه «إسلاما فرنسيا»، يختلف عن ذلك المعروف في بقية أنحاء العالم العربى والإسلامي.

 

إن شئت فقل إن الداخلية الفرنسية أبدت قبولا بالمسلمين الذين يشكلون الديانة الثانية فى البلاد بعد الكاثوليكية، في حين أبدت امتعاضا وعدم ارتياح إلى الإسلام الذى نعرفه، وكانت تلك بداية التفكير في إعادة تأهيل الأئمة طبقا للمواصفات الفرنسية.

 

عرضت الفكرة على بعض الجامعات الرسمية مثل «السوربون»، لكنها لم تستجب لها، والمفاجأة أن الذى قبل بالمهمة كان المعهد الكاثوليكى، وهو جامعة علمانية خاصة، الأمر الذى أثار جدلا بين الكاثوليك المحافظين، ومنهم من قال إنهم حين يقدمون تبرعاتهم للمعهد فإنهم يفضلون أن تنفق على إعداد الكهنة وليس الأئمة.

 

كما أن غلاة العلمانيين استنكروا أن تقدم المعونات للمعهد الكاثوليكى

(كلفة الدورة التأهيلية التى مدتها سنة 3 آلاف يورو، تسدد وزارة الاندماج والهجرة والهوية 70 ٪ منها ويتكفل المعهد بالباقى).

 

رغم الاعتراضات بدأ تنفيذ المشروع منذ سنتين، وقام بتخريج دفعتين والثالثة في الطريق.

أما دراستهم فقد تركزت حول أربعة محاور أساسية هي: (

الثقافة العامة- القانون -الثقافة الدينية- التداخل الثقافي).

 

وأكثر ما يهم الأساتذة في المعهد أن يتخرج الإمام وهو مستوعب تماما للعلاقة بين الدين والقانون والجمهورية كما يتصورها الفرنسيون،

 

أما المتقدمون فإنهم يختارون عبر المؤسسات الإسلامية التركية والمغربية ومسجد باريس وغيرها، ولا يشترط فى المتقدم سوى أن يكون خريجا جامعيا، وقبل تخرجه يطالب بإعداد بحث يختار موضوعه فى الإطار الذى سبق ذكره، وهذا البحث يمثل شهادة إجازته وصلاحيته للعمل كإمام في المساجد والجيش والمستشفيات والمدارس والسجون وغير ذلك من الأماكن التي يوجد بها المسلمون

(في التقرير أن تغطية الأنشطة في تلك المجالات تتطلب توفير 2000 من الأئمة المؤهلين).

 

هذا الجهد ليس بريئا تماما. ولكنه محاولة لعلمنة الإسلام من ناحية، كما أنه يجسد المفهوم الجديد للديمقراطية الفرنسية، التى لا تكتفى باحترام الجاليات للقانون والتقاليد، وإنما تصر على تذويبها داخل المجتمع الفرنسي، وتقبل بالتعددية السياسية، في حين تتحفظ على التعددية الثقافية.

 

ومن ناحية ثانية، فإنها تتحول إلى ديموقراطية انتقائية، تفتح أذرعها للوافدين بشروط معينة، تتعلق بالتأهيل والعرق والديانة، بحيث أصبحت تطارد المسلمين وترحب بالمهاجرين الجامعيين غير المسلمين الذين يفدون إليها من «أوروبا الشرقية»، خصوصا رومانيا.

 

 إن التصويت لصالح حظر المآذن ليس مصادفة، والحاصل الآن فى فرنسا جزء من المسلسل والرسالة واضحة في الحالتين لمن يقرأ ويفهم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.