العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

220 قتيلا والحر يسقط ميغ 23 في الأتارب… السلطات السورية تخلي سبيل 121 موقوفا في محافظة حلب

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أفادت مصادر في المعارضة السورية بأن 220 شخصا قتلوا السبت، في المعارك المستمرة التي تشهدها مدن سورية عدة بين القوات الحكومية والجيش الحر، كما نقلت عن الجيش السوري الحر قوله أنه أسقط طائرة مقاتلة من طراز ميغ 23 وإنه سينقل مقر قيادته من تركيا إلى المناطق “المحررة” داخل سوريا.

وقال قائد الجيش السوري الحر رياض الأسعد في رسالة موجهة إلى الشعب السوري “نزف لكم خبر دخول قيادة الجيش الحر إلى المناطق المحررة بعد أن نجحت الترتيبات في تأمين المناطق المحررة لبدء خطة تحرير دمشق قريبا”.

كما أعلن الجيش السوري الحر عن إسقاط طائرة مقالتة من طراز ميغ 23 في بلدة الأتارب في حلب، بينما كان أعلن في وقت سابق أنه أسقط طائرة مروحية تابعة للقوات الحكومية في المنطقة ذاتها.

وفي أحدث بياناتها، قالت لجان التنسيق المحلية إن عدد القتلى الذين سقطوا برصاص قوات الأمن السورية في مختلف المناطق السبت ارتفع إلى 220 قتيلاً.

وأوضحت اللجان أن 66 شخصاً قتلوا في دمشق وريفها، بينهم 16 في جوبر و13 قتلوا بقصف حافلة ركاب بحجيرة و6 أعدموا في القدم و17 في كفر بطنا.

كما قتل 60 في حلب و43 في حماة و26 في حمص و9 في درعا و3 في القنيطرة و10 في إدلب و2 في دير الزور وواحد في الرقة.

وفي نفس السياق، ذكرت وسائل إعلام تركية أن الجيش التركي نشر السبت مدافع وصواريخ مضادة للطائرات بجوار مركز حدودي مع سوريا يشهد مواجهات بين المقاتلين المعارضين والقوات النظامية.

وقالت قناة “إن تي في” الإخبارية إن الجيش قام بنشر هذه الأسلحة في شكل وقائي إثر مواجهات عنيفة في سوريا للسيطرة على موقع تل الأبيض الحدودي.

سياسيا، قال البيت الأبيض إن نائب الرئيس الأميركي جو بايدن ناقش مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ضرورة منع استخدام الأراضي والأجواء العراقية في نقل السلاح إلى سوريا، وسط مزاعم عن نقل أسلحة من إيران إلى سوريا بشكل غير مشروع.

وقال العراق إنه رفض السماح لطائرة كورية شمالية متجهة إلى سوريا بعبور أجواء البلاد السبت، لأنه يشتبه في احتمال أن تكون تحمل أسلحة لسوريا، في الوقت الذي أكدت الولايات المتحدة ضرورة منع مرور الأسلحة إلى سوريا عبر العراق.

إلى ذلك، أعلن مسؤول فرنسي كبير أن فرنسا ما زالت تفكر مع شركائها في منطقة حظر جوي محتملة فوق سوريا، مع إقراره أن هذا المشروع، الذي يتطلب قرارا من مجلس الأمن الدولي، هو غير قابل للتطبيق حاليا.

وقال هذا المسؤول الفرنسي في واشنطن الجمعة: “نعمل ليس فقط نحن، ولكن الكثير من الدول تعمل على مسألة الحظر الجوي هذه، ولكن من الواضح أنه في الوقت الراهن من الصعب جدا تطبيقه”.

وأضاف المسؤول الفرنسي الذي كان يتحدث بالإنجليزية للصحفيين: “نتحدث مع جميع شركائنا، الأتراك والأميركيين والبريطانيين وآخرين، لكن لم نتخذ قرارا سياسيا حتى الآن لإقامة منطقة حظر جوي في المستقبل القريب”.

121 قتيلا الجمعة

ميدانيا، تواصلت الاشتباكات وعمليات القصف على أحياء في مدينة حلب، في وقت تظاهر المعارضون لنظام الرئيس بشار الأسد، الجمعة تحت شعار “أحباب رسول الله في سوريا يذبحون”.

وقتل 121 شخصا في سوريا الجمعة بنيران القوات الحكومية.

وأفاد ناشطون بأن منازل في حي الفردوس جنوبب حلب تم تدميرها، وذلك بعد معارك فجرا تركزت في محيط مطار منغ العسكري قرب المدينة وثكنة هنانو العسكرية في شرقها.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن وحدة من القوات المسلحة السورية عثرت في منطقة القدم جنوبي دمشق “على مقبرة جماعية تحتوي على جثث 25 مواطنا ممن كانوا قد اختطفوا سابقا، مكبلة الأيدي ومعصوبة العينين”.

المصدر: سكاي نيوز

___________________________________

السلطات السورية تخلي سبيل 121 موقوفا في محافظة حلب

دمشق, سوريا, 22 أيلول-سبتمبر (يو بي أي) — أطلقت السلطات السورية، اليوم السبت، سراح 121 موقوفاً ممن شاركوا في الأحداث الأخيرة في حلب.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إنه “تمت تسوية أوضاع 121 شخصا من محافظة حلب ممن غرر بهم وتورطوا في الاحداث الأخيرة ولم تتلطخ أيديهم بالدماء، حيث تم اطلاق سراحهم بعد تعهدهم بعدم العودة إلى حمل السلاح وأعمال التخريب أو كل ما يمس أمن سورية مستقبلا”.

يشار إلى أنه تمت خلال الأيام الخمسة الماضية تسوية اوضاع 86 شخصا في محافظة حمص و60 في محافظة حماة.

وتشهد سوريا منذ 15 آذار/مارس 2011 مظاهرات تطالب بالاصلاحات وبإسقاط النظام، تحولت إلى مواجهات مسلحة بين مجموعات مسلحة وإجهزة الامن الحكومية، أدت إلى مقتل الالاف من الطرفين.

وفيما تتهم المعارضة الحكومة بأنها تقصف البلدات وتقتل ” المتظاهرين السلميين “، تقول السلطات السورية إنها تخوض حرباً مع من تصنفهم ” بالمجموعات الارهابية المسلحة ” التي تقول انها مدعومة من الخارج، وتتحدث عن استقدام المعارضة لالاف المقاتلين العرب والاجانب من أصحاب الخلفيات الاصولية للمشاركة في القتال.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.