العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

62% من ممرضي لبنان يتعرّضون للإساءة اللفظية و10% للعنف الجسدي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بيروت, لبنان (يو بي أي) — أظهرت دراسة جديدة أن 62 % من ممرضي لبنان يتعرّضون للإساءة اللفظية، و10% منهم يتعرّضون للعنف الجسدي في أماكن عملهم.

وأشارت الدراسة التي أجرتها الجامعة الأميريية في بيروت بين حزيران/يونيو 2011 وحزيران/يونيو 2012، ووزرعتها اليوم الأربعاء، أن 62 % من الممرضين والممرضات في لبنان يتعرّضون للإساءة اللفظية، وأن 10% منهم يتعرّضون للعنف الجسدي في أماكن عملهم.

وبّينت الدراسة أن 31.7% من الممرضين والممرضات الذين شملتهم الدراسة أشاروا الى احتمال تركهم العمل، فيما قال 22.3 % منهم إنهم مترددون.

كما بيّنت أن 54 % منهم أبدوا مستويات عالية من الإنهاك النفسي والعاطفي، وظهرت على 28.8% منهم علامات تجريد المرضى من شخصيتهم وعدم القدرة على التعاطف معهم، فيما أبدى24.1% مستويات متدنية بالنسبة للإنجاز الشخصي.

ولفت الأستاذ المساعد في دائرة الإدارة والسياسة الصحية في الجامعة البروفسور محمد علم الدين، الباحث الرئيسي في هذه الدراسة، إلى أنه يتم الإبلاغ عن تعرّض الممرضين والممرضات للعنف في كل أنحاء العالم و”لبنان ليس استثناءً”، مضيفاً “السؤال المهم هو كيف نتعاطى مع هذه المشكلة؟”.

وترتكز الدراسة على استقصاء أُجري مع 593 ممرضة عاملة في أرجاء لبنان.

وقال علم الدين إنه أطلق هذه الدراسة كتكملة لدراسة أجراها في العام 2009 حول العاملين في دوائر الطوارىء في 5 مستشفيات رئيسية في لبنان.

ولفت الى أنه قلق حينها عندما اكتشف أن الممرضين والممرضات كانوا عرضة لمستويات من العنف تفوق العنف الذي يتعرّض له الحراس الأمنيون والأطباء وعمّال الطوارىء، وهذا ما دفعه إلى التوسّع في أبحاثه عن الممرضين والممرضات على الصعيد الوطني.

وأظهرت الدراسة أن أكثر الإساءات الكلامية انتشاراً هي بين أعضاء الكادر الطبي والإداري، ما يكشف عن مستوى مرتفع من الصراع بين الموظفين في مكان العمل.

كما أظهرت أن المرضى وعائلاتهم هم أيضاً مصدراً لهذه الإساءات، خاصة حين يشعرون أن الممرضين والممرضات لا يهتمون كفاية بمرضاهم، أما العنف الجسدي فمصدره الرئيسي خارج مكان العمل والمرضى وعائلاتهم هم المسببون الرئيسيون.

وقال إن تعرّض أفراد الجسم التمريضي بكثرة للعنف “هو مدعاة للقلق الشديد. وتأثيره العاطفي، بالاضافة إلى تدهور وضعهم الصحي، يعيق قدرتهم على العناية بمرضاهم أو القيام بواجباتهم الأخرى”.

وأضاف “حين تفقد القدرة على التعاطف مع مرضاك تبدأ بالتعامل معهم كأنهم أشياء عوض التعامل معهم بإنسانية. وهذه حلقة مغلقة، فكلما تعاملت مع الأشخاص كأنهم أشياء كلما شعروا أكثر بالحاجة إلى اللجوء إلى العنف لمعالجة قضاياهم”.

ويشكّل إستبقاء أفراد الجسم التمريضي عقبة إضافية للمستشفيات، حيث يترك العديد من الممرضين والممرضات عملهم بسبب تدني الرواتب والمستويات المرتفعة من العنف. وتسافر أعداد كبيرة منهم إلى خارج لبنان بحثاً عن عروض عمل أفضل.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.