العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أخطر من التضخيم

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شطحت المخيلة اللبنانية الواسعة في تحليل أحداث برج ابي حيدر الى حدود لم يسبق لها مثيل. قدّر كثيرون من اللبنانيين انها الفتنة التي تحوّلت الى كابوس مقيم، والشرارة التي تشعل حريقاً هائلاً، يبدأ في شوارع بيروت ويمتد الى مختلف الجبهات العربية والاقليمية المضطربة، على ايقاع حدثين كبيرين، الاول هو الخروج الاميركي من جبهة القتال العراقية، والثاني هو الدخول الاميركي في مسار المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية المباشرة.
فجأة تحولت برج ابي حيدر الى عنوان يختزل حروب العالمين العربي والاسلامي وصراعاتهما، وجرى إسقاط الكثير من المعاني والاغراض على ذلك الاشتباك المسلح الذي كان وسيبقى من تراث لبنان وتقاليده، قبل ان يكون تغطية على سحب القوات الاميركية المقاتلة من العراق وتوطئة للمفاوضات المباشرة بين الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية، على ما شاع في بعض التحليلات اللبنانية التي غامرت في تضخيم حجم الحدث المحلي .. ووزن لبنان ودوره في التأثير على مجريات هاتين الخطوتين الاميركيتين وابعادهما.
في الحالتين، لم يكن الاميركيون بحاجة الى غطاء من النار والدخان لا في بيروت ولا في سواها من العواصم القريبة، مع العلم أن ثمة من يعتقد انهم سمحوا بتشغيل محطة بوشهر الايرانية كجزء من استراتيجية خروجهم العسكري من العراق.. لكن أحداً لا يمكن ان يزعم ان طهران كانت تطلب مثل هذا الثمن الباهظ لكي تغطي انكفاء اميركياً كانت ولا تزال تعتقد انه يخدم في النهاية مصالحها الخاصة في العراق وفي بقية انحاء الخليج العربي. كما أن أحداً لا يمكنه ان يدعي ان ثمة توتراً او قلقاً في بيروت او في دمشق او في عمان يواكب المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، التي يدرك الجميع أفقها ومآلها النهائي.
اما الافتراض الذي شاع عن أن أحداث برج ابي حيدر هي مقدمة الافتراق السوري عن حزب الله، لمصلحة تيار الاعتدال العربي الذي يبذل قصارى جهده لمنع سقوط دولة عربية ثانية، بعد العراق، تحت وطأة النفوذ الايراني، فهو يستدعي الكثير من الحذر والشك في أن ذلك الحلف التقليدي المقدس، يمكن ان ينفك قبل الشروع في تنفيذ بنود معاهدة السلام السورية الإسرائيلية لا سيما فتح السفارات والحدود وحركة التجارة والنقل.. وليس مع الدخول الى قاعة المفاوضات السورية الإسرائيلية المستبعدة اصلاً.
اطرف ما تردد ان احداث برج ابي حيدر كانت بداية الاشتباك السوري الايراني في لبنان، بعد الاشتباك المماثل الذي يدور منذ نحو عامين في العراق، ويضع كلاً من دمشق وطهران وحلفائهما العراقيين على خطوط تماس مفتوحة. وهنا ايضاً سوء تقدير لذلك التحالف القديم بين البلدين اللذين يدركان سلفاً حدود لقائهما وفراقهما، التي تسمح بالكثير من الاشتباكات من دون أن تهز حاجتهما المتبادلة لبعضهما لا سيما في مرحلة التسليم الاميركي بضرورة الانخراط معهما في آن واحد، وبشروط تكاد تكون واحدة.
ضخمت احداث برج ابي حيدر اكثر بكثير من حقيقتها.. التي تستمد خطورتها من كونها تعبر عن استنفار سني شيعي داخلي أسوأ من مختلف المعطيات الخارجية المؤثرة فيه.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.