العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بالصور والشرح التفصيلي: علماء يتمكنون من صنع جهاز الإخفاء الزمني!!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

(ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – اخترع العلماء جهاز زمني حاجب يستطيع أن يحجب رؤيتنا للأحداث، ، ويعمل الاختراع الجديد في زمن يقدر ب 40 تريليون من الثانية أو 40 بيكو ثانية عبر إسراع وإبطاء أجزاء مختلفة من الآشعة الضوئية، التي تتجمع معا فيما بعد لذلك لن يستطيع أي مراقب ملاحظة ما حدث في هذا الوقت المختفي.

 

ولأن هذا التكنيك الجديد لا يعمل إلا في فترات زمنية تقدر ب 0.00012 من الثانية، لذلك لا يجب أن يقلق هذا الاختراع الشرطة، حيث يتعين على المجرمين العدو بسرعة تفوق القدرات البشرية حتى يمكنهم الاختفاء والاستفادة من الاختراع الجديد.

 

إعلان Zone 4

ويمكن استخدام اختفاء الأحداث في تلك الأجزاء المتناهية من الثانية لتأمين اتصالات أكثر أمنا.

ويعتقد العلماء أن التكنيك الجديد يمكن أن يرتبط بالتقدم الكبير في مجال الحجب البصري لحجب حدث ما زمانا ومكانا.

 

article-0-0F56D01F00000578-529_233x423.jpg

اخترع العلماء جهاز زمني حاجب يستطيع أن يحجب رؤيتنا للأحداث، ويعمل الاختراع الجديد في زمن يقدر ب 40 تريليون من الثانية أو 40 بيكو ثانية عبر إسراع وإبطاء أجزاء مختلفة من الآشعة الضوئية.

 

من جهتهما، قال البروفيسور روبرت بويد والدكتور زيمين شي من جامعة روتشستر بنيويورك: ” بينما لم تعد فكرة جعل مادة ما غير مرئية من العجائب المحيرة، تمكن الباحثون من تطوير نظام جديد يمكنه إخفاء حدث ما في الزمان. وأضافا: ” الحجب المكاني يعمل في ظروف فيزيائية تختلف عن الحجب الزماني، ولا يوجد حتى الآن سبب واضح لماذا لا يتحد نوعا الحجب معا.، بما يضمن الإخفاء الزمني والمكاني حسب الإرادة.

 

 

article-2082266-0F56C00D00000578-961_468x429.jpg

في عام 2011 قام علماء بجامعة كورنيل بتوضيح كيف تمكنوا من اختراع تكنيك إخفاء جديد لا يقتصر تأثيرها على إخفاء أداة ما، لكنها تخفي الحدث برمته.

 

وأضافا أن أول أداة إخفاء زمنية يمكن أن يفيد في بعصض التطبيقات مثل تعزيز درجة الأمان للاتصالات في أنظمة الألياف البصرية، وأكدا أن الاتجاهات المستقبلية تسير نحو زيادة زمن الاخفاء إلى مستويات الميلي ثانية، وبناء وحدة يمكنها أن تعمل معا نحو الضوء القادم من اتجاهات مختلفة.

ويمكن القول بشكل نظري أن أي شيء يحدث في تلك الفجوة الزمنية سيكون غير مرئي، لأنه لن يحدث في حدود إدراكنا الزمني.

 

ويمكن استخدام الجهاز لتأمين اتصالات اكثر أمنا، وبحسب أحد السيناريوهات المطروحة يمكن أن تتحد مع جهاز إخفاء بصري بما يحجب مستخدمه زمانيا ومكانيا.

 

 

article-2082266-0F58D68300000578-898_468x170.jpg

ويعمل الاختراع الجديد في زمن يقدر ب 40 تريليون من الثانية أو 40 بيكو ثانية عبر إسراع وإبطاء أجزاء مختلفة من الآشعة الضوئية

 

article-2082266-0F58D67B00000578-219_468x183.jpg

يتم تحقيق التأثير باستخدام عدسة تبدد الوقت عبر كسر الضوء إلى مكونات أسرع وأبطأ، بما يخلق فجوة زمنية متناهية في الصغر. تعمل عبر ضغط الضوء الذي يمر عبر سلك ألياف ضوئية عبر عدسة خاصة تسرع بعض الآشعة الضوئية وتبطئ البعض الآخر.

 

ويعمل الاختراع الجديد على اخفاء زمن يقدر ب 40 تريليون من الثانية أو 40 بيكو ثانية عبر إسراع وإبطاء أجزاء مختلفة من الآشعة الضوئية.

 

 

ويتم تحقيق التأثير باستخدام عدسة تبدد الوقت عبر كسر الضوء إلى مكونات أسرع وأبطأ، بما يخلق فجوة زمنية متناهية في الصغر، تعمل عبر ضغط الضوء الذي يمر عبر سلك ألياف ضوئية عبر عدسة خاصة تسرع بعض الآشعة الضوئية وتبطئ البعض الآخر.

 

وهو ما يجعل الأمواج الضوئية تنقسم، كما تقوم عدسة أخرى بإيصال المزيد للكابل وهو ما يجعل الضوء يعاد تجميعه معا.

 

وتكون النتيجة ظهور الضوء من نهاية الكابل دون تغيير بما يعني أن المسافة بين العدسات تحدث دون تسجيلها.

 

من جهته، قال البروفيسور موتي فريدمان من جامعة كورنيل بنيويورك أضاف أن أي حدث خلال الفجوة الزمنية يختفي عن أعين المراقبين.

 

واستطرد فريق البحث بأن هذا النهج يعتمد على تسريع الجزء الأمامي من الآشعة الضوئية وتبطيء الجزء الخلفي لخلق فجوة زمنية يمكن التحكم فيها بحيث تختفي الأشياء داخلها.

 

وأشاروا أن تلك الموجة الضوئية سرعان ما تستعيد قوامها الأساسي . وأردفوا: ” باختصار لقد تمكنا من تقديم أول تجربة إخفاء زمني بنجاح يمكنها إخفاء حدث ما عبر الفجوة الزمنية”.

 

وأردفوا: ” نتائجنا تعكس خطوة ملحوظة نحو الحصول على اخفاء زماني مكاني كامل للأشياء.

 

وتمكن علماء الفيزياء من إيجاد طرق لعمل إخفاء بصري عبر تشويه المجالات الكهرومغناطيسية، وتوجيه الضوء نحو منطقة معينة وهو ما يجعل الأشياء داخل نطاقها غير مرئية. إلا أن الدكتور فريدمان وفريق البحث تمكنوا من تعميق الفكرة نحو الإخفاء الزمني. حيث قاموا ببناء جهاز مكون من عدستين يسمى ” مغير الموجات الكهروضوئية” وبعد ذلك، يقومون بإرسال شعاع ضوئي عبر العدسات وتقوم العدسة الأولى بضغط الضوء بينما تقوم الأخرى بتأثير مضاد بما يخلق فجوة قصيرة لا تسجل أي حدث أثناءها.

 

ولا يمكن للعين المجردة ملاحظة الانحراف الذي طرأ على الشعاع الضوئي. ولكن في جوهر الأمر فتوجد فجوة زمنية بين العدستين تحجب أي تغيرات في الفترة الزمنية القصيرة التي يستغرقها الضوء لعبور العدستين.

 

وإذا تمكن أحد من تسجيل رسائل مشفرة في سلسلة متوالية من تلك الفجوات الزمنية سيكون من الصعوبة البالغة اكتشافها،.

 

وإذا تم التوسع في التجربة يمكنك الوقوف بين العدستين وعمل ما يروق لك دون أن يسجل زمنيا، حيث لن يدرك أحد أنك فعلت الشيئ لأنك فعلته خارج النطاق الزمني .

 

إلا أن الباحثين لم يستطيعوا شرح تكنيك يمكنه أن يطيل وقت الاخفاء الزمني الي أكثر من 0.00012 من الثانية وهو زمن غير كاف لفعل أي شيء خلال فترة التواري الزمني المتناهية الصغر.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.