العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

روسيا توقع عقود دفاع بقيمة 2.9 مليار دولار أميركي مع الهند

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على عكس التوقعات المبكرة، تمكّنت روسيا، أحد أهم مصدري الأسلحة العالميين، من توقيع عقود دفاعية بقيمة 2.9 مليار دولار أميركي مع العملاق النووي الجنوب آسيوي، الهند.

فقد أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الهندية، سيتان شر كار، لموقع الأمن والدفاع العربي (SDA)، أنّ الهند ستشتري من موسكو المعدات اللازمة لتجميع 42 مقاتلة سوخوي سو-30 أم كيه آي (Su-30 MKI)، بقيمة 1.6 مليار دولار، بالإضافة إلى 71 طوافة مي-17 في 5 (Mi-17 V5) بقيمة 1.3 مليار دولار.

وتم توقيع عقود الدفاع هذه خلال ما وصفه الإعلام الهندي بالزيارة “التاريخية” للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والتي دامت يوما واحدا، إلى العاصمة الهندية في 24 كانون الأول/ ديسمبر 2012.

يشار إلى أنّه تم توقيع عقد طوافات Mi-17 للمرة الأولى عام 2010، وقد زادت الهند طلبها من 59 طوافة من هذا الطراز إلى 71، بحسب سيتان.

وكانت وزارة الدفاع الروسي قد زعمت في وقت سابق أنّ الهند وافقت على توقيع عقود دفاع بقيمة 7.5 مليار دولار أميركي، خاصة لشراء ألف محرك طائرات حربية من نوع ايه أل-31 (AL-31) كان من المتوقع تسليمها بحلول العام 2030.

وعلى الرغم من أنّ المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية رفض التعليق على تخفيض عدد عقود الدفاع، أشارت مصادر في وزارة الدفاع الهندية إلى أّنّ نيودلهي لا تريد الاعتماد على موسكو فحسب لتزويدها بالأسلحة، على الرغم من أنّ روسيا هي أهم مزوّد بالأسلحة بالنسبة للهند.

وفي هذا الإطار، أفاد مسؤول رسمي في وزارة الدفاع الهندية، طلب عدم ذكر اسمه: “لا نزال نعتبر روسيا أحد أهم شركائنا العسكريين العالميين ولكن، في بعض الأحيان، لا يستطيع أي بلد الاعتماد في مجال شراء الأسلحة على دولة واحدة فحسب.”

فقد ضاعفت الهند، وهي أهم زبون أسلحة روسية، ميزانية الدفاع خلال العقد الأخير، نظراً لأنّها تهدف إلى ما يتخطى المنافسة التقليدية مع باكستان النووية لمواجهة قوّة الصين المتزايدة.

وقد قاد بوتين الذي عاد إلى منصب الرئاسة هذا العام، جهود روسيا في مجال صد المنافسة التي تشكّلها العقود مع الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، والتي تمكنت من تشكيل فجوة كبيرة في العلاقات العسكرية بين الهند وروسيا خلال السنوات الخمس الماضية.

وكانت موسكو قلقة مؤخراً من تفضيل نيودلهي المتزايد للمزودين الغربيين، لاسيما بعد أن تم اختيار شركة بوينغ Boeing الشهر الماضي، بدلاً من منشأة ميل Mil الروسية لتوقيع عقد مروحيات بالغ الأهمية.

من ناحيتها، لم تكن الهند راضية عن التأخيرات في تسليم بعض المعدات البحرية، وبخاصة حاملة الطوافات أدميرال غورشكوف التي تم العمل على تجديدها في روسيا.

إذ كان من المخطط أن تسلم روسيا المحدّثة السفينة في آب/ أغسطس 2008، ولكن تم تأجيل عملية التسليم هذه إلى أواخر العام 2013، في حين تضاعف السعر ليبلغ 2.3 مليار دولار أميركي.

في الواقع، تخطت قيمة صادرات الدفاع الروسية 14 مليار دولار أميركي هذه السنة، وهو مبلغ يتخطى هدف الحكومة. وقد وقعت موسكو عقودا جديدة بقيمة 15 مليار دولار أميركي في العام 2012.

تجدر الإشارة إلى أنّ الهند وروسيا حافظتا على علاقات قريبة منذ الحرب الباردة، مع العلم أنّ الهند هي مستورد المعدات العسكرية الرئيسي بالنسبة لروسيا، على الرغم من أنّ نيودلهي وقّعت أيضاً عقود دفاع مع الولايات المتحدة الأميركية وإسرائيل.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.