العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

روسيا ناقشت احتمالات هبوط النفط إلى 30 دولاراً

نقلت صحيفة «آر سي بي» الروسية عن مصادر حكومية أن الحكومة الروسية بحثت سبل مواجهة أي ظروف اقتصادية صعبة إذا هبط سعر النفط إلى 30 دولاراً للبرميل. وأشارت الصحيفة نقلاً عن المصادر التي لم تكشف هويتها، إلى أن الحكومة ناقشت هذا الاحتمال في اجتماع رأسه رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف هذا الشهر. ويذكر أن سعر النفط مهم لإعداد الموازنة الروسية إذ إن مبيعات النفط والغاز تدر عادة نحو نصف إيرادات الموازنة.

وتوقع وزير الاقتصاد الروسي أن يبلغ متوسط سعر النفط في العام الحالي 52 دولاراً ويرتفع إلى 55 دولاراً عام 2016.

والجمعة الماضي توقع نائب لوزير الطاقة الروسي أن ينخفض إنتاج روسيا النفطي إذا نزل سعر برميل النفط عن 40 دولاراً من نحو 50 دولاراً في الوقت الحالي.

الى ذلك، ارتفعت أسعار النفط أمس مع تباطؤ عمليات الحفر في الولايات المتحدة، وقدّر محللون أن الإنتاج الأميركي المزمع الذي يساوي 1.5 تريليون دولار، غير اقتصادي بسعر 50 دولاراً للبرميل أو أقل.

وتراجعت أسعار النفط الخام نحو 60 في المئة منذ حزيران (يونيو) 2014 عندما بدأ الإنتاج العالمي المرتفع يصطدم بتباطؤ النمو.

ويشمل هذا التراجع خسارة أكثر من الربع منذ حزيران (يونيو) هذا العام بعدما أدى تباطؤ حاد في الصين إلى إثارة مخاوف في شأن قوة الاقتصاد العالمي.

وأفاد محللون بأن تراجع الأسعار بدأ يؤثر في الإنتاج بعدما أبطأت شركات التنقيب عن النفط المشاريع الجديدة وخصوصاً في أميركا الشمالية حيث ترد شركات الحفر بسرعة على تغير الأسعار.

وقلّصت شركات الطاقة الأميركية حفارات النفط لثالث أسبوع على التوالي الأسبوع الماضي، في علامة على أن أحدث هبوط لأسواق الخام يدفع شركات الحفر عن النفط إلى تعليق خطط الإنتاج ما أدى إلى زيادة في الأسعار أمس.

وبلغ سعر العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف 44.84 دولار للبرميل بارتفاع 16 سنتاً عن مستواه عند آخر تسوية. وبلغ سعر التعاقدات الآجلة لخام «برنت» 47.60 دولار للبرميل بارتفاع 13 سنتاً.

وأشار محللون إلى أن انخفاض الأسعار سيكون له تأثير أكبر على المدى البعيد في وقت يجهد المنتجون لخفض التكاليف.

وأفادت مؤسسة «وود ماكينزي» لاستشارات الطاقة بأن «شركات التشغيل تسعى إلى خفض في الكلفة يتراوح في المتوسط بين 20 و30 في المئة في المشاريع، وعمليات التوفير هذه لن تحقق إلا ما يتراوح بين 10 و15 في المئة في المتوسط».

من جهة أخرى، أظهرت بــيانات الجمارك أمس أن واردات الصين من النفط الإيراني قفزت 61.4 في المئة في آب (أغسطس) مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي لتصل إلى 2.136 مليون طن أو ما يوازي 503.1 ألف براميل يومياً.

ومقارنة بتموز (يوليو) هبطت واردات الصين في آب (أغسطس) 12.6 في المئة إلى 575.7 ألف برميل يومياً.

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.