العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الانتخابات بدأت على الفايس بوك

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

السياسيّون يحتلّون جدران الفايسبوك ومعهم ببغاوات و«ماسحو جوخ»

بعد تضييق الخناق الانتخابي على الشباب، سواء أكان في الجامعات أم في الأقضية والمحافظات، وفي ظل جمود الحياة الحزبية وعدم وجود نقاش سياسي شبابي جدي، صار الفايسبوك، متنفس الحياة الاجتماعية للمحرومين منها، متنفسَ الحياة السياسية للمحرومين منها أيضاً

غسان سعود
يفتقد ما يكتبه الشباب على «جدران» مجموعات الفايسبوك التي ينتسبون إليها الذكاء السياسي أو المرونة، ويكشف عن الحقد والكراهية اللذين يتحكمان في الجيل الجديد الذي ورث تفاصيل التوتر وتميز بجرأة الشتم علناً، كأن يصف هذا أو ذاك منهم الزعماء المناوئين لزعمائهم بالمجانين والحمير وأولاد العاهرات. ولا يقع الباحث عن حديث جدي إلا على ترداد ببغائي لأقوال وزراء ونواب ومسؤولين حزبيين يعتقد مستمعوهم أن كلامهم لا يعلق في ذهن أحد.
وفي موازاة ذلك، يُفاجأ الصحافي حين يكتشف أن لهذا السياسي أو ذلك ممن «لم يقبضهم جدياً» معجبين وعشاقاً وأحبة.
وعشيّة الانتخابات، يتحول الفايسبوك ملعباً انتخابياً فيه مرشحون، وخصوم ومؤيدون، وفيه برامج انتخابية ودعوات ترشح، وتحدٍّ حزبي، على اعتبار أن صاحب المجموعة الأكبر من حيث عدد المنتسبين أحق بالنيابة… أمر يبدو واقعياً في بلد بات جزء كبير من مواطنيه ومن يمثّلون الرأي العام فيه يُشغل بالفايسبوك وينطق بلغته.
البداية، مع المجموعات الحزبية. فقد أنشأ الكتائبيون والقواتيون والعونيون والقوميون والبعثيون والاشتراكيون والمستقبليون وغيرهم مجموعات تلمّ شمل المؤيدين وتُبقيهم على اطلاع على ما تريد قياداتهم لهم أن يعرفوه، علماً بأن اهتمام حزب الله وحركة أمل وتيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي أقل من اهتمام الكتائب والقوات والتيار الوطني بالبعد السياسي ـــــ الانتخابي للفايسبوك وأثره في تكوين الرأي العام.
وقد اتخذ السجال، منذ البداية، طابعاً حاداً تميّزه حرية لا تحترم الشهداء والمقامات، ولا تمارس عادة تبويس اللحى اللبنانية. فوجد الشباب أنفسهم يجاهرون بما يرددونه في السر. وعشية إقرار قانون الانتخاب، بدأت الأمور تتطور، فظهرت مجموعات تقول إن الأكثرية النيابية ستتحول أقلية، رداً على مجموعات خرجت تعلن استعداد الأكثرية لتجديد أكثريتها.
وطبعاً، كان لكلا الفريقين خريطته اللبنانية ذات الألوان الصفراء والخضراء والحمراء والزرقاء والبرتقالية، فتتغيّر جغرافياً الألوان (الهيمنة السياسية) بحسب تغيّر المزاج السياسي.
وفي السرعة المطلوبة، تلقّف المرشحون الكرة الإلكترونية هذه، فأمطرت الدنيا مجموعات مرشحين. بعضهم يشرف على مجموعته مباشرة، مخصِّصاً لها جزءاً من وقته الثمين ليرسل إلى المنتسبين كل بضع ساعات آخر تطوراته، سواء أكان ذلك لقاء جمعه مع أحد المخاتير أم أصدر بياناً وأدلى بتصريح هنا أو هناك.
والمرتاحون مادياً منهم يكلّفون فرق عمل خاصة تلاحق معجبيهم على الشبكة الاجتماعيّة (لا يفوت فريق عمل النائب إبراهيم كنعان فرصة أو حائط مجموعة إلا ويرسل من خلاله دعوة للانضمام إلى مجموعة النائب. لكن، فور الانضمام، سينسحب المنتسب نتيجة كثافة أخبار النائب وتحركاته). هكذا، سيجد المنتسب إلى أي مجموعة نفسه أمام متابعة مشوّقة لمرشحه: ماذا ارتدى اليوم، أي صحيفة ذكرت اسمه، أين سيتغدى، ومع من وماذا سيتناول، وأي حلوى سيلتهم إثر الغذاء.

■ «لا تنتخبون عائلة بل تراثاً»

كتائبياً، تعتبر مجموعة «كم شخصاً سيصوّت للكتائب اللبنانية في انتخابات 2009»، التي يديرها 18 شاباً وشابةً موزعين وفق الأقاليم الكتائبية، الأبرز.
وهي تقدم لمحة عامة عن حزب الكتائب، تختتم بتبنّيها من جانب رئيسه الأعلى أمين الجميل: «نحن آخر فريق يريد الصدام، فهذا البلد بلدنا، ولكن لا يظنّنّ أحد أن بإمكانه أن يخيفنا بتهديداته ووعيده، أو برفع إصبعه في وجهنا». مع إشارة إلى أنكم «لا تنتخبون اليوم حزباً بل نهجاً، ولا عائلة بل تراثاً، ولا رجلاً بل مسيرة».
والأبرز على حائط المجموعة تأكيد دافيد أبي راشد أن لبنان قوي بقوة المسيحيين، والمسيحيون أقوياء بقوة الكتائب. فيما يخطب «كتائبي عنيد»، داعياً الرفاق والرفيقات إلى عدم خيانة «عزم وقوة وفكر وحلم حبيبنا بيار الذي سيبقى في كل كتائبي».
أما المجموعة الثانية فاسمها بالإنكليزية «سامي الجميّل! صوتنا في برلمان 2009». ومن أهم شعارات الحملة: سامي… لتبقى الكتائب الحزب السامي». أما خطة الاستقطاب فواضحة، يشرح بيار حرب على حائط المجموعة: «رفاق، نحن الآن 2951 عضواً، إذا كل واحد منا دعا 20 صديقاً إلى الانضمام، فسنصل إلى 3000 عضو في ثانية».
كيف ذلك؟ أو وفق أي حسابات؟ غير مهم. مع العلم أن الحديث على الحائط لا يقترب من سامي من قريب ولا من بعيد، إذ يركز الشباب على شتم عون دون همّ آخر، رغم كلام سامي عن حسن الجوار مع العونيين.
وتبرز، على حائط سامي، مزايدة الياس البايم على العونيين: «الكتائب ليسوا 14 آذار من الآن وإنما من سنة 1936»، مضيفاً بعدما اكتشف واحدة جديدة: بومـــــــــبا!!!

■ تسونامي 2009!

منطقياً، كان يفترض أن يسمّي العونيون مجموعتهم «تسونامي 2005 راجع»، لكن لأسباب مجهولة كان الاسم «تسونامي 2009 راجع». وهذا اللغط قد يكون أحد أسباب عدم تخطّي المنتسبين إلى المجموعة 1650 منتسباً.
فيما لا يكاد يوجد مسؤول في التيار الوطني لا يملك مجموعة باسمه على الفايسبوك تعرّف الناس بنضالاته وتطرح اسمه في البازار الانتخابي. والمجموعة الأكبر للنائب إبراهيم كنعان ثم الوزير جبران باسيل، فمجموعة «أصدقاء» المرشح عن المقعد الأرثوذكسي في الأشرفية زياد عبس التي عرضت المحطات الرئيسية في مسيرة «أحد أول الناشطين إثر 13 تشرين1990»، وتوقفت عند سلوكه الدرب بنجاح إلى القمة.
ويخلو حائط المجموعة التي باتت تضم 995 عضواً من نقاش سياسي جدّي، ويبرز عليه تمنّي نازاريت باتشينيان أن يسمّى زياد مرشحاً رسمياً للتيار، فتحسم المعركة فوراً. فيما «يستهبل» وسام حداد إصرار الأكثرية على إجراء الانتخابات رغم أن فوز المعارضة محسوم.
وتخيّلوا أن للنائب شامل موزايا مجموعة أيضاً يشرف عليها طاقم من 6 شباب. وحوار الحائط مفعم بالمفاجآت: شانتال زغيب تخبر «الرفاق» أنها رأت موزايا قبل يوم في الجامعة وتكلم معها ومع زميلاتها، وهي تعتقد أنّ «أطيب رجل هو موزايا».
تلاقيها مليسا حويك في الإخبار أنها لا تعرف موزايا، لكنها تراه في السهرات وتحبّه كثيراً كثيراً. وفي السياق ذاته، يطلّ دوري مرعي برأسه مفاخراً: أنا من جاج قرية الجنرال، وهو قريب عائلياً من والدتي. أما «أمير التيار» فيغرّد بعيداً مردداً: جعجع يا خاين وين وعدك للبشير، وين القضيّة الصارت بعهدك دمار، خنت الوطن والعهد سيّرت المصير، وتدمير بيتك صار عندك انتصار، معقول مش موجود بينفسك ضمير، حتى طفالى بباص حروقتن بنار، ومعروف بالتهجير يا جعجع خبير، وياما ضحايا تشرّدوا بعدلك العار، لازم عشجرة تين تبرم يا سمير، وتلف عنقك متل ما بيوضاص صار».
أما الأبرز في مجموعة حكمت ديب، فهو سجلّه العدلي الذي يحمل إدانتين؛ الأولى «حضّ المواطنين على القيام بأعمال شغب»، والثانية «المس بسمعة الجيش السوري».
وعلى الحائط صرخات كثيرة «علنا علناً حكمت ديب»، و«زي ما هي برتقالية»، بحسب هشام غاوي. وعلى حائط مجموعة المرشح عن أحد مقعدي جبيل المارونيين سيمون أبي رميا، تطغى اللغة الفرنسية، ويعلن جانو شلالا انتظاره أوامر «أبو سيم»، فيما ترسل سوزان قمبر قبلات لسيمون من باريس. بدورها تدعو نتالي نجم التيار ليطلب ما يشاء، متعهدة بالتنفيذ «زي ما هي».
ويخرج رولان خوري عن الفرنسية الطاغية مؤكداً دعمه لأبي رميا بصفته دماً جديداً في السياسة. فيما يقول بشارة خير الله ـــــ المرشح في عاليه: نحن مع سعادتك. ويستغل حبيب صعب كثافة العونيين ليدعوهم إلى الانضمام إلى مجموعة أصدقاء جورج عطا الله ـــــ مرشح التيار في الكورة. أما حائط النائب سليم عون فيشهد سجالاً. فبعدما سأل إيلي خوري إذا كان عون سيترشح مع إيلي سكاف، تدخلت تيما لبكي لتؤكد أنه لولا سكاف لا يحلم عون بالنيابة، «ناكعة» العونيين ببضعة شتائم.
فولّع الحائط: فايز جرجس يرى أن تيما تتحدث عن أصلها حين تصف سليم عون بالكلب، «تيار زحلة»، ويقول إنه لم يعتد بهدلة البنات ثم يسارع إلى وصف تيما بالعاهرة ويدعوها إلى «وضع صابونة والتزحيط».
ويعلن سام الخوري فرحته بفكرة التزحيط. سارة عامر تضع نقطة على السطر وتسأل من أنتم لتأتوا على سيرة ميشال عون وسليم عون.. من أنتم لتمسّوا زعماءنا؟ وفي الأصل الجنرال و«جماعته» لا يحتاجون إلى شهادة حسن سلوك من أحد.. ماضينا يرفع الرأس..
وللمرشح عن مقعد الزهراني الكاثوليكي بسام نصر الله مجموعته القليلة، حالها من حال مجموعة «أصدقاء جيمي جبور» الذين أنشأوا المجموعة لتضم كل من يأمل مشاهدة جبور في المجلس النيابي بعد انتخابات الـ 2009.

■ «الله يخليلنا ستريدا»

أنصار القوات يكثرون من المجموعات أيضاً، وأهمها مجموعة «الله يخليلنا ستريدا»، التي تضم 640 منتسباً. وعلى حائطها تأييد متنوّع لستريدا وأغانٍ تغازل السيدة جعجع.
فيما تقول نسرين نجم إن ستريدا مثلها الأعلى، وتذكر ساندي حبيس أن وراء كل رجل عظيم امرأة، ويوصيها جورج عقيقي بالاهتمام جيداً بالقائد.
ولنائب بشري أكثر من مجموعة، فهناك أيضاً مجموعة «ليدي ستريدا»، حيث يكتب علاء جردي على الحائط: «ستريدا، نريدك أن تستلمي وزارة الدفاع، وقتها فليجرؤ ابن امرأة على المس في البلد». والجردي نفسه يصف جعجع بأنجلينا جولي مجلس النواب.
قواتياً أيضاً، يبرز «من يحب أنطوان زهرا ينضم إلى هذه الغرفة»، وفور الانضمام سيرى المشترك اعتزاز المجموعة بأن أنطوان زهرا هو النائب الوحيد الذي قدم تقويماً علنياً لعامه النيابي الأول. وتعتز المجموعة بتاريخ زهرا الذي يجعل المعجبين به يفخرون بأنفسهم، وخصوصاً أنه حمل السلاح للدفاع عن بلدته وعائلته ووطنه ضد هجوم الفلسطينيين والسوريين واللبنانيين العملاء.
مع العلم بأن المجموعة نفسها تضع شروطاً على المنتسبين لإبقائهم فيها، وأبرزها: عدم التعليق بعنصرية، عدم المهاجمة الشخصية. وضمن الديموقراطية القواتيّة، تحذير بمحو فوري لأي تعليق غير محترم أو صورة لا تعجب المشرفين. ما لا يُبقي على حائط زهرا إلا ما يشبه قول جورج إسحاق «البترون وفيّة.. البترون قوات.. وليذهب جبران باسيل يترشح عن مقعد الشاه في ولاية الفقيه في طهران علّه يربح».
ويردّد يورغو بيطار أنه اكتشف بعد مقابلة زهرا أن الأخير واحد من أهم السياسيين في لبنان على كل المستويات الفكرية والشخصية والسياسية أيضاً. ويجاهر أنطوان سمور باشتياقه إلى البندقية والقتل.
بدوره، يملك النائب فريد حبيب مجموعة أيضاً، تعرّف الناس إلى حبيب الذي كان ناشطاً في الكتائب، ثم مثّل القوات في لقاء قرنة شهوان. ومن هواياته مطالعة كتب التاريخ العربي والإسلامي.
وشروط الكتابة على حائط زهرا تسري أيضاً على حائط حبيب. ورداً على اعتراض البعض على «قلة الديموقراطية» يوضح «إيلي ك ف»، المشرف على المجموعة، أن الكلام السياسي مسموح، لكن الممنوع هو لغة وئام وهاب وميشال عون. والممنوع هو شتم فريد حبيب في مجموعته الخاصّة. ويطل على الفايسبوك مرشح قواتي ينافس كما يبدو حبيب، وهو الدكتور مازن مفرج الذي «عمل خلال السنوات الماضية ليكون صوتاً لبنانياً عبر المحيطات، من أوستراليا إلى الولايات المتحدة. وقد نذر حياته ليكون صوت من لا صوت لهم».
تضم المجموعة 287 منتسباً، وعلى حائطه، يهنّئه سيمون شدراوي بالمجموعة، ويجزم داني حيدر بأن مفرج سينتخب نائباً عن الكورة في الدورة المقبلة. واللافت أن الخانة المخصصة للصور تمتلئ بصور بشير بدلاً من صوره.

■ «توكلت على الله سبحانه وتعالى»

لا يهتم مرشحو تيار المستقبل وحزب الله وحركة أمل كثيراً بهذه المجموعات. وتبرز محاولات لمرشحين مغمورين مقرّبين من هذه الأحزاب، قد يكون أبرزهم المرشح محمد أحمد الغول الذي يقول في مقدمة صفحته إنه «بعد الاتكال على الله سبحانه وتعالى قرر أن يترشح للانتخابات النيابية المقبلة إن شاء الله في لبنان ـــــ محافظة الشمال قضاء الضنية ـــــ المنية». وهو يتمنى أن يقف «الله سبحانه وتعالى بجانبه فيتمكن من مساعدة الشباب والمسنين». ويقدم الغول لائحة بأولوياته، ومن أبرزها: توفير جميع حاجات كل مواطن ومواطنة (ضمناً الشامبو والخبز ربما)، والعمل على تحقيق جميع الأولويات الضرورية لكل مواطن ومواطنة.
وأيضاً، العمل لكل موطن ومواطنة في لبنان. دون أن ينسى التعهد بإصلاح «كل نظام في البلاد يحتاج إليه كل مواطن ومواطنة».
ويختم الغول، صديقنا، بالدعاء بالخير إلى «دولة الرئيس الشيخ رفيق الحريري رحمك الله وجعل مثواك في جناته في كل لحظة، وحفظ الله لك ولدك البار وأخانا البطل والشهم والشجاع والنبيل والشريف وأملنا وأمل كل اللبنانيين وحبيب وأمل كل الشباب والشابات الشيخ سعد الدين رفيق الحريري (أبو حسام) أطال الله لنا بعمره وحفظه من كل
مكروه». وتجدر الإشارة إلى أن المرشح المستقبلي من مواليد 1967، وهو تعلّم، وفق المعلومات التي يوردها عن نفسه، على حساب مؤسسة الحريري، وتنقّل خلال العقدين الماضيين بين قرابة 8 وظائف. وعلى مجموعته، يعرض الغول صوراً للمفتي محمد علي الجوزو والنواب مصطفى علوش ومصطفى هاشم وعزام الدندشي وكل من أنعم الله عليه بالتصوّر مع الشيخ سعد.
أما حائطه فيزخر بالعتابا: نحن أبناء التبانة لا نرضى أبداً بمهانة .. نحن أبناء أبي عربي سنبيد الباغي وأعوانه.. طرابلس يا أرض الأحرار.. لن نتركها للفجار.. لن نترك شبراً في الفيحاء لنصيري.
والكاتب الأبرز على حائط الغول هو الغول نفسه الذي يدعو الناس بتواضع من على مجموعته في الفايسبوك إلى زيارة مجموعته على الفايسبوك! كيف؟ على الأرجح هو نفسه لا يعرف.
فيما أنشأ محمد النابلسي مجموعة باسم «أحب مصباح الأحدب». وإذ تسأل سالي الأحدب، صديقة محمد على الحائط، عن سبب إنشائه المجموعة، يجيبها: «يكفي أنه من آل الأحدب». تردّ سالي «هيدا اللي شاطر فيه، تمسيح جوخ». ليتبين أنّ محمد أنشأ هذه المجموعة للتقرّب أكثر من سالي.
وللأحدب مجموعة خاصة ثانية باسم «أصدقاء مصباح الأحدب»، حيث يسأل موسى بردى: «لماذا أدعمه؟ لمواقفه السياسية أم لرجولته؟ بزيادة عليه عضو واحد».
أما ميرنا كرم فتنتفض وتحيّي النائب البطل على اعتبار أنه «أحلى نائب في الدنيا»، مشيرةً إلى رغبتها في الاتصال به، فيما يرى مؤمن بوتاري أن الأحدب «أحلى عالم وأوسم شخص سنّي من الشمال».
ماذا بعد؟ تطول لائحة المجموعات، وتبرز واحدة تلو أخرى تراجع مستوى النقاش. فبعد خمسة أيام من التنقل من حائط إلى آخر، يكتشف المرء بعضاً من سبب انتخاب الناس لهؤلاء الأشخاص، أو سبب نجاح هذه الطبقة السياسية في التجديد لنفسها مرة تلو المرة.

بن لادن أو بن لبنان أولاً

يحظى رئيس كتلة المستقبل النائب سعد الحريري بالنسبة الأعلى من المجموعات الخاصة، التي يفوق عددها العشرين.
وهي تنقسم بين مؤيدة ومعارضة. فتقدم أكثر من أربع مجموعات «الشيخ» باعتباره ابن السعودية المدلّل، وتخرجه بالزيّ السعودي أو بثياب قريبة لتلك التي يرتديها أسامة بن لادن.
ويدور سجال عنيف على جدران هذه المجموعات بين من يفصل سعودية الحريري ومن يرى أن وريث الرئيس الشهيد أثبت أكثر من كل الناس أن «لبنان أولاً» أولاً وأخيراً.

منزل عمار الحوري

أنصار النائب عمار الحوري أنشأوا مجموعة: «منزل عمار حوري، انظروا إلى الحضارة التي يدّعي البعض الدفاع عنها». ويقول مؤسس المجموعة إن «هذا هو حلال عند أوطى وأوسخ الناس»، متمنياً لو يطوّل الله بعمر حوري. فيما يروي عدد آخر تفاصيل دخول المسلّحين إلى منزل حوري، مكيلين الشتائم بحق الفاعلين.

«من يجرّب المجرّب»

للنائب السابق فريد هيكل الخازن مجموعته، وهي تضم 672 مؤيداً. وفيها آراء متنوعة: رياض الخازن يؤكد أن «الشيخ فريد» يكمل المسيرة التي بدأها «الشيخ هيكل» و«الشيخ رشيد». أما نعيم عيد، فيؤكد أن من يجرب المجرب يكون عقله مخرباً، متوقعاً أن «يعود نعمة الله أبي نصر إلى صناعة البن بعد الانتخابات، و(…)». أما مجموعة النائب فريد الياس الخازن فلم ينتسب إليها إلا 69 مشتركاً.

الدندشي إلكترونياً!

للنائب عزام الدندشي أصدقاء أيضاً، ينشرون سيرته الذاتية بالعربية والفرنسية والإنكليزية. ويبقون المؤيدين على اطلاع بنشاط نائبهم السياسي والإنمائي. وإذ يحتدم النقاش بشأن نتائج الإحصاءات التي «لا تنصف الدندشي»، يدخل فجأة إلى الجدار شعار «Hasta la victoria… SIEMPRE» أو «الانتصار دائماً»، وهو الشعار الخاص بالثورة الكوبية البعيدة عن عكار جغرافياً، وعن تيار المستقبل عقائدياً.


قراصنة أمل

وصل عدد المنتسبين إلى مجموعة «كم شخصاً سيصوت للقوات اللبنانية في انتخابات 2009» إلى 8435، فاستشعر أنصار حركة أمل الخطر، فما كان من خمسة من شبانها (أسماؤهم هي: حرس الرئيس، علي جابر، عبدالله حجازي، جنود أمل، وعلي يونس) إلا أن انقضوا على المجموعة. فاستبدلوا علم القوات بصورة الرئيس نبيه بري. معلنين «سيطرة أبناء أمل على الغروب».
لماذا؟ رداً على (…) معراب وهدية وفاء لروح الشهيد رفيق الحريري الذي يأبى أن يتحدث أمثال جعجع في ذكرى استشهاده. وإخفاءً لأصوات الفتن التي تنضح بها مثل هذه الغروبّات على الفايسبوك والتي تُموَّل وتُدعَم من أعداء الوطن ـــــ الأمة وأعداء الدين. والميزة الأساسية للمحتلين هي الأخطاء النحوية والقواعدية. وهم ينهون خطاباتهم الموزعة في أنحاء المجموعة بدعوة الجميع إلى الحذر و«ما حدا يفكر يغلط بكلمة أحسن ما نكفي الطريق، فحرس الرئيس قد وصل وسيدمر من سيقف أمامه». والوعد الأخير «أن الآتي أعظم إذا استمررتم بلغة التحريض والمذهبية».
الأمر نفسه يكرره الأمليون مع مجموعة «الرفيق وائل أبو فاعور» فاخترقوا المجموعة معلنين «بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين، ومن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه، صدق الله العلي العظيم.
تم احتلال هذا الغروب من حركة أمل قوات الرئيس نبيه بري الخاصة، أفواج القطاع الرابع الجنوب ـــــ حركة أمل ـــــ سرايا الإمام الصدر».
فكان أن رد أنصار أبو فاعور بإنشاء مجموعة جديدة، مصدرين بياناً ينتقد سرقة «أوباش ولصوص حركة أمل المجموعة السابقة، وإصدارهم بياناً للشماتة والابتهاج لسرقتهم المجموعات، وتلاه تهديد لأي محاولة ثانية من هذا النوع… لكننا لن نتراجع ولن نخاف». ويذكر أن شباب الحركة احتلوا معظم مجموعات الأكثرية في اليومين الماضيين.

صفير بين الاستقالة ونوبل للسلام

يحظى البطريرك نصر الله صفير باهتمام أهل الفايسبوك أيضاً. وسرعان ما يحوّل أنصار الأكثرية أقوال البطريرك إلى مجموعات كانت آخرها واحدة باسم «البطريرك صفير: فوز 8 آذار في الانتخابات، خطر تاريخي على مصير الوطن». وتقدم المجموعة، التي باتت تضم 3887 مشتركاً وصلة إلى مقابلة البطرك الكاملة مع مجلة المسيرة، داعية إلى تلبية نداء بكركي مجدداً عبر عدم التصويت للوائح ومرشحي 8 آذار في 7 حزيران 2009. ورغم أن القضية بطركية، يستهل أنطوني مطر النقاش بالقول إن عون وعد الأسد بمنع تسليم الضباط الأربعة إلى المحكمة الدولية. فيرد رامي مارون: ترتتتا جنرال. وبسرعة يعود مطر ليطلب من رامي أن «يزحط» لعدم رغبتهم بوجود سوريين في المجموعة. ويثني على موقف مطر هلال مراد، الأمر الذي يستفز برلا دباس فتردد أن لا شيء «يقهركم إلا عون الممثل لسبعين في المئة من المسيحيين»، داعية هؤلاء إلى «الموت في حرقتكم».
بطريركياً أيضاً، تدعو إحدى المجموعات إلى ترشيح صفير لنيل جائزة نوبل للسلام. فيما تبرز مجموعة باسم «نداء إلى البطريرك صفير، حان وقت الاستقالة» أسسها مسؤول كسرواني في التيار الوطني الحر، ويبلغ عدد منتسبيها 3316 شاباً وشابة. وفيها أن ما نسمعه تباعاً على لسان البطريرك صفير، بات خطيراًً جداً. لم يعد مقبولاً بعد اليوم أن يقف رأس الكنيسة المارونية إلى جانب الباطل على حساب الحق والحقيقة. لم يعد مقبولاً من رأس الكنيسة المارونية أن يكون رسولاً للفساد، بينما المطلوب أن يكون رسولاً للسلام والتوافق والتواصل (…). نحن نطمح إلى أن تعود الكنيسة، وبخاصّةٍ المارونية، إلى هيكلة أسلوبها، وتبتعد عن يوميات السياسة، وتدخل مباشرةً بالعمل الإنمائي لما تملكه من إمكانات مادية، وأراضٍ شاسعة، بحيث يعمد أبناء رعيتها إلى استثمارها في الزراعة والصناعة فتزدهر قرانا النائية وتنمو على إيقاعها وفي حضنها.

انقلب السحر

اسم المجموعة: قباض منو… انتخب ضدو، عدد المنتسبين: 1079 وصفها: عم يدفعلك من حسابك.ما تستحي. هيدا مالك. هلأ فرصتك. انتقم منو
أخر آخبارها: نصائح انتخابية، تقول: رجاع على وطنك عا حسابو… هوي هجرك، علّم ولادك عاحسابو… هوي سرقك، تحكَّم عا حسابو… هوي مرضك، خود منو صندوق إعاشة… هوي جوّعك.
مش غلط تغش الغشاش، مش خطيي تشلّح الحرامي، مش عيب تكزب عل كزاب (بحرف الزاي لا الذال). وأيضاً: استعمل معو طريقتو، هيدي فرصتك الوحيده لتاخد «بطارك» وبس يطلب تنتخبو قلو متل ما قلك وقت ل عزتو (اعتبرا منتهيي). وقبل ما تحطّ الورقه بالصندوق ما تفكر بحالك، شوف شو عمل بأهلك، وتصور شو رح يعمل بولادك.
النقاش: نادين رحمة تؤكد أنها ستلتزم بالمكتوب فتأخذ من السيد حسن نصرالله والعماد ميشال عون وتنتخب ضدهما. زياد رزق يبدي اشتياقه إلى «شرشحة المعارضة»، وخصوصاً بعدما أثبتت تظاهرة 14 شباط أين هم الناس، ناصحاً عون بأخذ بضعة حبات «ليكسوتانيل» كي يستوعب الصورة كاملة، واعداً بـ«تدمير» العونيين في حزيران الآتي. أما «الملك أيمن» فيهنئ حشد 14 شباط على «مئات الآلاف من الكراسي». ويضيف إلى توصيات المجموعة واحدة جديدة: خدلك كرسي وصوت ضدووو. ويلاقيه بسام سلامة في نصف الطريق داعياً إلى «أكل الطعم و(…) على السنارة». بدورها، تقول فرح المصري إنها باقية على العهد، والكلام على شهيد بيروت ولبنان ليس له معنى، فاتحة الباب أمام كلام كثير الإساءة للرئيس رفيق الحريري. في وقت ترى فيه جيجي عواد أن نشر المجموعة خبراً عن رصد الملك السعودي ملياراً ونصف مليار من الدولارات هو أمر حسن، فهكذا ستفوز 14 آذار بالانتخابات.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.