العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

إقليم الخرّوب بين المختارة وقريطم: نهاية الأحادية الجنبلاطية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يخبّئ إقليم الخروب العديد من أسرار شيفرة تحالف جنبلاط ــ الحريري وخريطته الجينية. فهو، حيث غالبية أهله من المسلمين السنة، «الحديقة الخلفية» للزعامة الجنبلاطية في جبل لبنان الجنوبي. لكن بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري، بات هناك منافس رئيس، أو شريك مضارب يمتلك «أكثرية» الأسهم والشركة. هناك انتهى عصر الأحادية الجنبلاطية

غسان سعود
دأب رئيس اللقاء الديموقراطي، النائب وليد جنبلاط، منذ شهور على التلميح إلى وجود «حالات شاذّة» في إقليم الخروب، محذّراً ممّن يسمّيهم «الانعزاليين الموجودين عند كل الطوائف». فجنبلاط لا يستطيع وضع قدميه على الأرض إذا كان الإقليم ضده. فالإقليم ممرّ يخشى حزب الله دائماً من تجرؤ أحد الأطراف السياسية على قطعه في لحظة حرجة بطريقة تؤثر سلباً في التواصل بين الضاحية والجنوب.
سياسياً، مثّل الإقليم تاريخياً مفارقة كبيرة، لأنه المنطقة الوحيدة التي لم تبنِ خياراتها السياسية على انتمائها المذهبي. وقد انقسم الإقليم منذ الانتداب الفرنسي، بحسب الباحث طارق هاشم، بين تيارين سياسيين: الأول عروبي يرفض الانتداب الفرنسي، والثاني يتعاطف مع الانتداب ويتزعمه آل الحجّار. وكان هذا الصراع يُعرف محلياً بالصراع الخطيبي ـــــ الحجّاري. وخلال الحرب، كان الإقليم حصناً لمعظم قوى المقاومة.
لاحقاً، بعد الطائف ساد في الإقليم بعض التململ من الزعامة الجنبلاطية على خلفية مجزرة بسابا، التي ذهب ضحيتها 13 قتيلاً، وقد شارك في تنفيذها أحد مرافقي جنبلاط، إضافةً إلى سيطرة أنصار جنبلاط على المرافق السياحية واستغلالها نحو 13 عاماً. وبدأت الأمور تتغير منذ اختلف جنبلاط والحريري الأب عشية الانتخابات البلدية عام 1998 وقررا تحدي أحدهما الآخر في الإقليم. فتقدم الحريري على الزعامة الشوفية الأولى. وسرعان ما فرضت نتائج الانتخابات البلدية نفسها على الانتخابات النيابية، حين فرض الحريري على جنبلاط ترشيح محمد الحجار، ابن العائلة الخصم لجنبلاط، ضمن لائحته.

■ انطلاق الحريريّة

ارتبط صعود الحالة الحريرية في إقليم الخروب أو تراجعها بدرجة حرارة علاقة الحريري وجنبلاط. واستمرت الأمور على حالها حتى اغتيال الحريري. بعد 14 شباط 2005، بدأت موجة التعبئة المذهبية. واستفاق أهل الإقليم الذين بايعوا المختارة الزعامة نحو سبعين عاماً فجأةً على أنهم «سنّة»، وأن لديهم في قريطم زعيماً. وبدأ السؤال عن سبب تأييدهم زعيم المختارة لا زعيم قريطم، فالثاني من طائفتهم وأدرى بمصالحهم من زعيم المختارة، وهو، أي زعيم قريطم، أكرم من زعيم المختارة، الذي لم يفعل الكثير للإقليم مقارنةً بما فعله لمنطقة الشوف مثلاً. وهكذا، بدأ تراجع الحالة الجنبلاطيّة لمصلحة الحريريّة. وعشية الانتخابات النيابية الأخيرة، حين تحفّظ جنبلاط على ضم مرشح القوات النائب جورج عدوان، زار المختارة من يقولون صراحةً إن تيار المستقبل والقوات يمثّلان عددياً نصف المقترعين للأكثرية في دائرة الشوف، ويحقّ لهما تالياً بأكثر من نائب واحد. فرضخ جنبلاط ورحّب بعدوان. ولاحقاً في الاحتفال الانتخابي للأكثرية في بلدة كترمايا شاهد جنبلاط الإقليم كله تقريباً يزحف لاستقبال الحريري هاتفاً: «أنت الزعيم»، فردد جنبلاط في كلمته سبع مرات «يا إقليم عبد الناصر.. يا إقليم كمال جنبلاط». لكنه بعد عودته من المهرجان الذي طلب منظّموه من بعض الاشتراكيين خلاله خفض أعلامهم، بدأ الترداد أن عبد الناصر أُخرج من الإقليم.

■ من هم الانعزاليون

السؤال عن الانعزاليين في إقليم الخروب يثير استغراباً. يروي الناس أنهم يتردّدون إلى طرابلس ومخيم عين الحلوة فيرون انعزالاً، أما في الإقليم، فوجود الجماعة الإسلامية قديم جداً. والمفارقة، بحسب أحد الإقليميين، هي أن الحزب الاشتراكي ما زال قويّاً، ولا سيما في البلدات حيث الجماعة قوية. ويشرح أحد الأساتذة الجامعيين في بلدة جدرا أن مجتمع إقليم الخروب هو أصلاً قروي محافظ ومنغلق قليلاً على بعض عاداته وتقاليده، وهو مؤمن وملتزم لكن خلفيته «الوطنية» والعلمانية تصعّب على المجموعات التكفيرية استقطابه أو التأثير فيه. وفي معرض إثبات عدم انتشار التطرف في الإقليم، غالباً ما يشير المدافعون إلى بلدة برجا، مردّدين: ها هي برجا تزداد يوماً تلو الآخر تأييداً للجماعة الإسلاميّة التي فازت بمجلسها البلدي في آخر دورتين، وفي الوقت نفسه يزداد أهلها تحرراً و«شيوعيةً»، بالمعنى الاجتماعي للكلمة.
أما المعلومات الأمنية، فيبدو لافتاً أن لدى استخبارات الجيش تفاصيل كاملة عن كل الإسلاميين الموجودين في الإقليم، وأهدافهم ووسائلهم. ويؤكد أحد ضباط الاستخبارات في الجيش أن عدد الإسلاميين في الإقليم، الذين يرتبطون بتنظيمات توصف أمنياً بالأصولية، لا يتجاوز العشرين، وتعرف القوى الأمنية جدياً أين يسكنون وكيف يتنقّلون، وتخضعهم لمراقبة لصيقة. ويجزم الضابط أن التنظيمات «الأصولية» تعلم أن إقليم الخروب مكشوف أمنياً وسياسياً (لا يمكن توفير غطاء سياسي لهذه المجموعات). وتالياً، تتجنب توريط نفسها في معارك خاسرة في الإقليم. ويعبّر الضابط عن ثقته بأن القوى الإسلامية في العالم لا تريد استعادة حقوق أهل السنّة المظلومين انطلاقاً من الإقليم. وبحسب الضابط، فإن النشاط السلفي في الإقليم ازداد في السنتين الماضيتين نتيجة إفساح تيار المستقبل المجال، واجتهاد الحزب الاشتراكي لتكريه السنّة بالشيعة، لكن بعد سنتين يمكن القول أمنياً إن ثمّة انتشاراً لأفكار انعزالية لم تجد من «يعلمنها» ويمكن مداواتها عن طريق الحوار ونشر أفكار تقرّب بين السنة والشيعة. وبحسب مصدر من الإقليم، برزت أخيراً مجمعات سكنية عدة في وادي الزينة والرميلة والدبّية وجدرا والجية، ما يجعل هذه البلدات أشبه بالمدن. وقد نجح الوافدون إلى هذه المنطقة من خارج الإقليم بتأسيس ما يشبه المحميات الحزبية لهم في هذه المجمعات مثل الأحباش في وادي الزينة، والجماعة الإسلامية في جدرا والجية. وبحسب معلومات اشتراكية، ثمّة بؤرتان أمنيتان في الإقليم، في الناعمة حيث معسكر الجبهة الشعبية ـــــ القيادة العامة، وفي وادي الزينة، حيث تحتشد التنظيمات الفلسطينية ووافدون إسلاميّون من دول عربية عدّة. إضافةً إلى المجمعات السكنية القريبة التي يقيم فيها أنصار لحزب الله.
أمام هذا المشهد، يُستنتج أن النائب جنبلاط يتحدث عن الانعزاليين عموماً فيفهم من كلامه أنه يقصد السلفيين الجهاديين، لكنه يتحدث عن تيار المستقبل نفسه، الذي أدى نموّه الاستثنائي في إقليم الخروب إلى تهديد زعامة جنبلاط، لا في الإقليم فقط بل في الشوف كله.

■ جنبلاط vs حريري

منذ استفاق معظم أبناء الإقليم على ضرورة التحاقهم بزعامتهم الطائفية لا بالزعامات الوطنية أو القومية، بدأ يتضاءل نفوذ «الأحزاب الوطنية». يقول أحد مسؤولي اليسار الديموقراطي في الإقليم إن ما يعانيه الحزب الاشتراكي اليوم يشبه تماماً ما مرّت به أحزاب الشيوعي والبعث والسوري القومي الاجتماعي، إذ هجر الناس هذه الأحزاب ليعودوا إلى طائفتهم. لافتاً إلى أن أبو تيمور يزور الإقليم كلما استدعت الحاجة، وهو يكتشف يوماً تلو الآخر صعوبة إعادة أهل الإقليم إلى فلسطين وعبد الناصر. فهو يراهم يتصرفون بصفتهم «سنّة» ويتحدثون بصفتهم «سنّة» أيضاً، أولاً وأخيراً. ويزداد قلقه حين يزوره من ينقل اضطراب أهل الإقليم من كونهم أقلية. ويشرح الشاب اليساري: أن تنتمي إلى الطائفة السنيّة وتكون أقليّة في لبنان فذاك بحد ذاته يولّد عقدة نقص، أما أن تكون سنياً وأقلية ويقرّر الدرزي عنك فهذه تولّد عقداً لا نهاية لها. والأصعب بالنسبة إلى أبو تيمور، يتابع الشاب، معرفة جنبلاط أن الحريري لن يبادر إلى معالجة الوضع جدياً، وأنه لن يتردد في خوض معركة ضده في الإقليم بعد عام في الانتخابات البلدية إذا رفض إعطاءه ما يريد. فيما تقلّل مصادر الاشتراكي مما يوصف بالتآكل التقدمي لمصلحة الحريرية، ويقول أحد المسؤولين في بلدة برجا إن الحزب قد لا يكون قوياً كحزب، لكن ثمة حالة جنبلاطية متجذرة لا أحد يمكنه أن يقفز فوقها. وفي أكبر بلدتين في الإقليم، برجا وشحيم، لا يزال الاشتراكي متماسكاً شعبياً. كما أن حضور الحزب في بلدتي عانوت وكترمايا جيّد جداً. ويشير إلى عدم وجود انتقال كوادر من الاشتراكي إلى المستقبل بل مجرد تفاعل شعبي عفوي مع قائدين يمثلان الخط السياسي ذاته. ويرفض المسؤول الاشتراكي «العتيق» الإجابة عن الوجهة المنتظرة لهؤلاء الناس إذا افترق الزعيمان. ويشير اشتراكي آخر إلى أن النائب علاء الدين ترو، مثلاً، يعيش في بلدة برجا، ويتابع طوال اليوم تفاصيل الحياة الاجتماعية لأبناء الإقليم، ويضغط لتوفير الخدمات العامة والبنى التحتية. مؤكداً أن ما حصل في الإقليم هو سقوط الأحادية الجنبلاطية لمصلحة ثنائية جنبلاطية ـــــ حريرية تعزز التنافس بطريقة تعود بالفائدة على الإقليميين. فيما يرى ناشط سياسي آخر أن التنافس بين الاشتراكي والمستقبل ينهك الأكثرية في الإقليم من دون مبرر، مورداً مثلاً لافتاً: كلما اجتمعت لجنة المتابعة لقوى 14 آذار في الإقليم، بدأ الصراخ، وغالباً ما تكون الأزمة هي من سيتولّى التعريف خلال الحفل، وقد بلغت بهم السذاجة مرة حدّ اقتراح أن يكون هناك عريف لكل خطيب!
تبدو حال زعيم المختارة محرجة. فمن جهة، يسحب سعد الحريري بساط الإقليم من تحت قدمه الأولى؛ ومن جهة أخرى، يتكفّل سمير جعجع سحب البساط المسيحي… من تحت قدمه الأخرى.
قبيل اغتيال الرئيس الحريري، كان مفتي جبل لبنان محمد علي الجوزو يكثّف الصراخ، طالباً فصل الإقليم عن الشوف وضمّه إلى صيدا. قد يمثّل الانعزال مخرجاً لوليد بيك.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.