العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الحكومة: خمسة عوائق أمام الأكثريّة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

خيّم فك الارتباط النهائي، أمس، بين النائب وليد جنبلاط والأكثرية النيابية على النقاشات بشأن تأليف الحكومة، وخصوصاً أنّ المعارضة تفترض أن كلام رئيس اللقاء الديموقراطي كان دقيقاً جداً ويطرح الثقة جدياً بالأكثرية، كما يحدّ من قدرة الرئيس المكلّف سعد الحريري على التصرّف بحرية كبيرة بصفته زعيماً لأكثريّة نيابية مطلقة. وفي هذا السياق، أشارت مصادر الرئيس نبيه بري إلى أن موقف جنبلاط يفترض أن يضغط على الحريري للإسراع في التأليف قبل انفلات الأمور من بين يديه. وقد أكّد مصدر مقرّب من الحريري أنّ لخطوة جنبلاط ارتدادات حتمية، لكنّ الرئيس المكلف سيعالجها بروية ولن يسمح بأن تترك ارتدادات سلبية، ولا سيما أن شركاء آخرين في تجمع 14 آذار يبدون سائرين عن قصد أو عن غير قصد على خطى زعيم المختارة.
وذكر مصدر مطّلع على سير التفاوض أن اتفاقاً أوّلياً حصل بين الرئيس المكلّف سعد الحريري والرئيسين نبيه بري وميشال سليمان تجاوز الحصص ليتناول الحقائب الأساسية. واتّفق على تسوية كل فريق لأوضاعه الداخلية، ووضْع كلّ من بري والحريري تصوراً عمّا يريده فريقهما قبل العودة للاتفاق نهائياً. وكان هناك ما يشبه الاتفاق على التزام الفريقين بالحقائب كما هي موزعة اليوم، انسجاماً مع طلب رئيس الجمهورية حفاظه على الحقيبتين الأساسيتين اللتين له في حكومة تصريف الأعمال. وهنا نجحت المعارضة في إنجاز اتفاق أوّلي سريع كان حزب الله عرّابه، لكنّ الأكثرية، بحسب مصدر مطلع على مسار التفاوضات، اصطدمت بخمسة عوائق:
1ـــــ إظهار النائب بطرس حرب والنائب السابق نسيب لحود جدية كبيرة في مطالبتهما بالحصول على حقائب وزارية.
2ـــــ إصرار القوات اللبنانية على الحصول على حقيبتين بينهما وزارة الأشغال العامة والنقل التي يريدها النائب وليد جنبلاط. وبعد كلام الأخير أمس، توقعت مصادر في القوات أن يزداد تمسك جعجع بالحصول على هذه الحقيبة، ليحرج جنبلاط و«يخرجه، فإن كانت الأكثرية لا تعجبه، فليختبر البقاء خارج السلطة ولو لمرة في حياته».
3ـــــ مطالبة حزب الكتائب بالحصول على وزارتين أيضاً، بينهما حقيبة التربية، فيما حسابات الحريري كانت تقضي بإعطاء الكتائب وزارة الصناعة، وهو ما يرفضه سامي الجميّل حتى اليوم.
4ـــــ مطالبة كلّ من الرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي بحقيبة أساسية لا مجرد وزارة ثانوية، علماً بأن مطالبة الاثنين بتوزيرهما أو توزير من ينوب عنهما أحرجت الحريري الذي كان يريد توزير أحد أعضاء تياره الشماليين.
5ـــــ اكتشاف الرئيس المكلف أن ذهاب مقعد سنّي لرئيس الجمهورية ومقعدين لكلّ من الرئيس نجيب ميقاتي والوزير محمد الصفدي لا يبقي له هامشاً كبيراً للمجيء بوزراء ينسجم معهم في العمل ويساعدونه على تحقيق الإنجازات التي يعد نفسه بها.
وبحسب مصادر المعارضة، فإن الأكثرية عرفت مرة أخرى كيف تستخدم الإعلام، فغطّت على كل مشاكلها في الاتفاق على توزيع الحقائب بالقول إن توزير جبران باسيل هو المشكلة والعقدة التي تحول دون تأليف الحكومة. وقد رأى مصدر في التيار الوطني الحر أن عقدة توزير جبران باسيل هي اتهام ساقط حكماً، لأن تكتل التغيير والإصلاح لم يقدم بعد أسماء وزرائه، وقد لا يكون بينهم الوزير باسيل. وشرح المصدر أن وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال ما زال يبحث مع الحريري في الحقائب المنوي إعطاؤها للمعارضة. وفور تحديد الحقائب الخمس التي ستعطى للتكتل، سيقدم الأخير لائحة بالأسماء التي يجدها مؤهّلة وكفوءة لتولّي المسؤولية.
في المقابل، قال مصدر قريب من الحريري إن العماد ميشال عون شعر بداية أنه مستبعد، فبادر إلى التسريب أنه يتمسك بإبقاء وزرائه الحاليين الذين صدف أنهم خسروا جميعهم الانتخابات، ثمّ بدأ يقدّم مطالب تعجيزية كطلب حصوله على حقيبتي الداخلية والاتصالات. وبحسب مصدر الحريري، فإن باسيل ـــــ موفد عون إلى قريطم ـــــ يحمل في كل زيارة تصوراً جديداً يكاد يمكن القول إنه يتناقض مع التصور السابق.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.