العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

القضية ميثاقية لا عددية !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قصة التعيينات قصة معقدة وطويلة.
وهي تتكرر فصولاً وتتفاقم.
ولها وجوه وأعتاب وفصول.
ويمكن تلخيصها بالآتي:
أولاً: ذهنية المحاصصة.
والمسؤولون تهمهم حصصهم.
أما المساءلة فهي غائبة.
ثانياً: وجود رغبات جامحة في الاستئثار بالمراكز المدهنة.
ثالثاً: حرص الكبار على حكم الصغار.
وفي المقدمة يبرز موقعان أساسيان هما رئيس مجلس القضاء الأعلى ومدعي عام التمييز، أما الثالث فيتناول مركز محافظ مدينة بيروت الممتازة.
والعقدة الأولى جرت تسويتها قبل سنوات، بإسناد رئاسة مجلس القضاء الأعلى الى شخص من الطائفة المارونية، وتعيين مدعي عام التمييز من الطائفة الاسلامية السنية.
وترافق ذلك قبله أو بعده، بتعيين وزير مالية ينتمي الى الطائفة الاسلامية الشيعية.
الا ان ذلك، خُرق لدى مجيء الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى رئاسة الحكومة، واحتفاظه بهذا الموقع أصالةً، أو بإسناده الى حليف له، وكان الرئيس فؤاد السنيورة.
وتبعاً لذلك، وفي ايام الطائف وسريان الوصاية على الحاكمين، جرى توزيع الصناديق على المرجعيات، فأعطي صندوق مجلس الانماء والاعمار للسنّة، ومجلس الجنوب للشيعة، وصندوق المهجرين للدروز.
ثمة ثابتة واحدة بقيت قائمة، وهي إسناد منصب محافظ بيروت الى شخص من الطائفة الأرثوذكسية.
والصلاحيات التي يتمتع بها المحافظ، هي أساساً للموقع لا للشخص.
وعندما جرى توزيع المناصب على الطوائف أُعطي محافظ بيروت صلاحيات تفوق الصلاحيات المعطاة لسواه من المحافظين.

منذ عقود وكلما جرى تعيين رئيس مجلس بلدية بيروت أو انتخابه، ورؤساء الحكومات أو بعضهم، يطالبون بتقليص صلاحيات المحافظ، واطلاق دور رئيس البلدية في ادارة دور المجلس البلدي.

ودارت حقبات ظهرت خلالها خلافات حول ذلك.
الا ان مراجع قانونية وسياسية، كانت تقول إن صلاحيات محافظ بيروت ميثاقية لا ادارية.
وعند توزيع المناصب العليا، في أثناء وضع دستور لبنان، عشية صناعة لبنان الحالي، خصص محافظ بيروت، بما خصص به رؤساء البلاد الآخرون من صلاحيات.
ولذلك، فقد تولّى منصب محافظ بيروت وجوه كبار كان في مقدمتها نائب رئيس مجلس الوزراء ونائب الكورة فيليب بولس.
والآن صاقبت أن محافظ بيروت بالوكالة جنوبي وكاثوليكي هو الأستاذ ناصيف قالوش، بالاضافة الى كونه محافظاً أصيلاً لمدينة طرابلس.
كما سبق وصاقب أن تولى هذا المركز المرحوم متري النمار ابن الشبانية في عهد الرئيس الياس سركيس.
وعندما كان الرئيس الشهيد رفيق الحريري في رئاسة الحكومة، اقترح تعيين مدير لبلدية بيروت، لتجريد المحافظ من صلاحياته التنفيذية.
إلا أنه عاد وكفّ عن هذه المطالبة.
وقيل يومئذٍ إن الرئيس صائب سلام لفت نظره الى أن القضية ميثاقية لا ادارية.
تعاقب على رئاسة بلدية بيروت تعييناً وانتخاباً وجوه كثيرة، والحرب بين المحافظ ورئيس البلدية مستمرة.
لا رئيس البلدية يهضم وجود رقابة المحافظ الصارمة على مقترحات المجلس البلدي.
ولا المحافظ يُفرّط بما وضعه فيه الدستور.
رئيس البلدية يطرح قضايا من خارج جدول الأعمال، والمحافظ مضطر الى وضع الأمور في نصابها، والحرب مستمرة بين المحافظ والرئيس.
هلالمناصفة مجرد شعار، أم هي مفهوم ميثاقي؟
يُروى أن الرئيس الشهيد الحريري طلب من الأستاذ فؤاد بطرس التعاون معه على تركيب أول مجلس بلدي منتخَب، بعد الطائف.
وردَّ فؤاد بطرس: ١٤ نصفهم مسيحيون.
وحاول بعض الحضور القول إن المسلمين أكثر بكثير من المسيحيين. فقال بطرس: القضية ميثاقية لا عددية.
وعقَّب الرئيس الشهيد: الميثاق أقوى من العدد.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.