العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

سرّ عرقلة التعيينات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الوضع في البلاد صعب.
لا أحد ينكر ذلك.
لكنه غير ميؤوس منه.
كانت حوادث الخطف يومية.
وكان الخاطفون يتصرّفون، وكأنّهم دولة ضمن الدولة!
ويظهرون، بوجوه مقنّعة وبأسلحة مشهرة ولو في الهواء.
بعد أسابيع أطبقت عليهم السلطة، وجرّدتهم من الأسلحة والنفوذ.
وفي المعلومات ان الجيش، قام بتصفية دويلاتهم العشائرية، وراح يزجّهم في غياهب السجون.
والباقون منهم خارج القانون، قليلون، وفي الطريق الى الاستسلام.
وفي أبعد الظنون الى الوقوع في قبضة القوى الأمنية.
صحيح انهم أقوياء.
لكن، لا أحد أقوى من السلطة، عندما تحزم أمرها.
صحيح أيضا ان الدويلات تظهر بين الحين والآخر.
لكن الصحيح أيضا ان السلطة دخلت مناطق كانت تتحاشاها.
وهذه بادرة طيّبة.
والناس، تريد من السلطة أن تبسط سلطتها على أماكن البلاد كافة، إلاّ أن أحداً لا يريدها أن تتسلّط على أحد.
كان بونابرت يحذّر السلطة، من أن تخيف المواطنين وترهبهم، من دون أن تعطيهم السلامة العامة والاستقرار.
إلاّ أن نابليون كان يؤثر احترامه، أكثر من الخوف منه.
والخوف منه يعني ارهابهم، وليس بالارهاب تعيش الأوطان.

الوضع في البلاد صعب.
لا أحد ينكر ذلك.
لكنه غير ميؤوس منه.
كانت حوادث الخطف يومية.
وكان الخاطفون يتصرّفون، وكأنّهم دولة ضمن الدولة!
ويظهرون، بوجوه مقنّعة وبأسلحة مشهرة ولو في الهواء.
بعد أسابيع أطبقت عليهم السلطة، وجرّدتهم من الأسلحة والنفوذ.
وفي المعلومات ان الجيش، قام بتصفية دويلاتهم العشائرية، وراح يزجّهم في غياهب السجون.
والباقون منهم خارج القانون، قليلون، وفي الطريق الى الاستسلام.
وفي أبعد الظنون الى الوقوع في قبضة القوى الأمنية.
صحيح انهم أقوياء.
لكن، لا أحد أقوى من السلطة، عندما تحزم أمرها.
صحيح أيضا ان الدويلات تظهر بين الحين والآخر.
لكن الصحيح أيضا ان السلطة دخلت مناطق كانت تتحاشاها.
وهذه بادرة طيّبة.
والناس، تريد من السلطة أن تبسط سلطتها على أماكن البلاد كافة، إلاّ أن أحداً لا يريدها أن تتسلّط على أحد.
كان بونابرت يحذّر السلطة، من أن تخيف المواطنين وترهبهم، من دون أن تعطيهم السلامة العامة والاستقرار.
إلاّ أن نابليون كان يؤثر احترامه، أكثر من الخوف منه.
والخوف منه يعني ارهابهم، وليس بالارهاب تعيش الأوطان.
***
في لبنان تعطّش الى سلطة صارمة.
وفي المناطق جوع الى لقمة الخبز.
وفي البيوت فقر مدقع.
كما في الحياة أيضا، بَطَر، وثروة، وحوادث سلب، وأعمال لا يتصورها انسان ينشد الانصاف والعدل.
ولكن، في السلطة مسؤولون، لا تشعر انهم مسؤولون عن عودة الدولة، أو يجسّدون بتصرفاتهم صورة الدولة كدولة.
كان الرئيس بشير الجميّل يردّد دائماً، ان الأمن ليس رهبة أو ارهاباً، بل حزم ورؤية.
والرأي، كما كان يردّد الحكماء، قبل شجاعة الشجعان.
ما الذي يجعل الدولة، مجرد هيكل يحتاج الى لحم ودم.
سؤال يطرحه المراقبون، وهم يريدون بإلحاح رؤية الدولة.
والجواب ان نصف قرن من الصراع السياسي، عَبَثَ بمقدرات البلاد والامكانات.
وجعل أهل السياسة، مجرد وجوه تبحث عن منافع لا عن فضائل.
وهذا ما يحول دون إقرار تعيينات في دولة فارغة من المناصب الأساسية في الفئة الأولى.
والسرّ لم يعد سراً.
كل واحد وراءه واحد.
في مسرحية الشخص للأخوين رحباني، ضبطوا أي رجال السلطة بيّاعة بندورة راحت تعرض حبّات طازجة، في الساحة العامة.
صادروا لها عربة البندورة الطازة، سألها المحامي سبع هل وراءك أحد، فردّت بأن لا وراءها ولا قدّامها أحد.
بادر المحامي السيدة فيروز، بأنها اذا كانت هكذا، لا ينفع لها محام، ولو تقمّص علوم غارسون، وتسلّح باجتهادات داللوز!!
***
طبعا، ما حدا إلاّ ووراءه أحد.
في الماضي كان هناك أقوياء.
أما الآن فثمة دول قوية، وأقوى من الأقوياء.
وهذه هي واحدة من عقد التعيينات.
يروى ان مسؤولا نافذاً في السلطة، يرشح أنصاره عناصر لا قيمة معنوية لهم، لمناصب حسّاسة تتطلب اختصاصات.
وعندما روجع ولي أمره، استغرب عملية تبييض الوجه التي تمارس على حسابه.
عندها اكتشف الناس سرّ عرقلة التعيينات.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.