العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

رموز المصالح والمغانم

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كان الرئيس ميشال سليمان يتحدث عن القضايا الجاثمة على صدر الوطن، والبلد على أبواب مواسم الأعياد.
وأدلى الوزير شكيب قرطباوي بمداخلة لفتت الأنظار، ومفادها ان الأمور في العالم تبدأ كبيرة، وتصبح صغيرة، إلاّ عندنا في لبنان، فان القضايا تبدأ صغيرة وتمسي كبيرة.
وشرح وزير العدل أفكاره، معزّزة بالوقائع، وأتى على شواهد حيّة مما ينتاب لبنان في الحقبة الأخيرة من خدوش في سمعته، وجراحات تصيب مواطنيه، في قضايا تخصّ الوطن أكثر مما تعني المواطن.
سؤال أساسي: لماذا تتعاقب الأزمات، وتتوالى المحن والمصائب..
واللافت ان معظم الوزراء والمعارضين، ينظرون الى القضايا المصيرية، من زاوية شخصية، لا من ناحية عامة.

وهذا لا ينطبق على وزراء هذه الحكومة، بل يشمل معظم الوزراء في الحكومات السابقة.
إلاّ أنه في زمان هذه الحكومة، تحتدم الأمور، وكأن الشخصانية تلعب دورها في نفوس الحاكمين الحاليين، وكأنهم يودّعون الوطن، لا المصالح الآنية والشخصية.
كان الأستاذ حبيب أبو شهلا يفكّر في الوطن، ولا يهمل المواطن.
لكنه كان يوضّح للمواطن الذي يراجعه، ان مصلحة الوطن تتقدّم عليه، وهي قبله وقبل مصلحته الخاصة.
في ايام المراسيم الجوالة كان الرئيس الشهيد رشيد كرامي يسأل الموظف الذي يحمل اليه المراسيم للتوقيع عليها، وهو خبير في الادارة وضليع في القانون، هل ما تعرضه علي للتوقيع مستوفى للشروط القانونية، قبل أن أدرسه وأدقق فيه؟
وعلى وقع الجواب، كان يمضي في درس المعاملة والتدقيق فيها أو يضعها جانباً.
هل هذا ما يحدث الآن؟
الآن فإن الوزراء يسارعون الى التوقيع على كل معاملة تعرض عليهم، بقدر ما تخدم منافع الانصار والمحاسيب.
حتى التعيينات لا يتعاطفون معها، الا اذا كانت تتعاطف مع أبناء مدينتهم، لا مع مصالح البلاد والعباد.
وهذا هو مبرر الحملة الرائجة في البلاد، على الطبقة السياسية.
والسياسيون لا يقميون أي وزن الا لمصالحهم الطائفية والمناطقية.
والمؤسف أن بعض الأثرياء والموسرين، لا همّ لهم الا ملاحقة المشاريع التي تدر لهم أرباحاً ومغانم، وكأنهم لم يشبعوا مما حصلوا عليه من وراء أعمالهم التي ما كانت لتزدهر، لولا وجودهم في مواقع السلطة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.