العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

القمة الثلاثية في البلمند

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كانت قمة روحية بامتياز.
والعائدون من دير سيدة البلمند، شاهدوا لقاء القادة الثلاثة.
والكاردينال بشارة الراعي التقى في بكركي، مفتي الجمهورية، وتوجّه مع المفتي قباني، لتهنئة البطريرك الجديد يوحنا العاشر.
لقاء محبة وتعاون وطبيعي جمع القادة الثلاثة.
ويقول العائدون من البلمند، إن القمة الروحية الثلاثية، كانت قمة لبنانية بامتياز.
أولاً: لأن الكاردينال هو عنوان التفاؤل والتوافق بين اللبنانيين.
ثانياً: أثبت البطريرك الأرثوذكسي الجديد، بكلامه بعد انتخابه، وبثقافته، متروبوليتاً على أوروبا، أنه بطريرك المحبة والحوار، وراعياً لطائفة عريقة، أنه يفتح قلبه للجميع، لتكون جسراً للتواصل لا للفراق.
ثالثاً: قبل ٤٨ ساعة، جمعه في البلمند لقاء محبة وتعاون مع منافسه متروبوليت المكسيك أنطون الشدراوي.
كان الاجتماع للتهنئة أولاً.
وكان مناسبة للإتفاق والتفاهم على رؤية مشتركة، واحدة، على آفاق المرحلة المقبلة.

غداً، يعود الشدراوي الى المكسيك، وقلبه مرتاح الى أن الطائفة العزيزة على قلبه، في أمان، وأن بطريرك الانتشار، وحده المؤهل لجمع شمل الكرسي الانطاكي المقدس، في وحدة متراصة، وكاملة الأوصاف.

عودة الى القمة الروحية المصغَّرة.
كان في دير سيدة البلمند البطريركي حشود هائلة من المؤمنين.
بعضهم راح يشدد على المنافسة الروحية، لا تفسد الديمقراطية الأرثوذكسية.
ومن قانون ١٩٥٦ الى قانون ١٩٧٣، بقيت هذه الديمقراطية أساساً للفكر الأرثوذكسي.
وهي امتداد ل ديمقراطية.
وعنوان لانحسار ديكتاتورية اسبارطة.
وللأرثوذكس امتدادات روحية الى البطريركيات الخمس في العالم، وخصوصاً الى البطريركية المسكونية في اسطمبول.
وعادةً، فإن البطريرك المسكوني هو المتقدم على سواه بين البطاركة الأرثوذكس.
إلا أن البطريرك الراحل اغناطيوس الرابع كان له دور متمايز، انطلاقاً من لقائه التاريخي مع البابا بولس السادس الى البابا يوحنا بولس الثاني، وانتهاءً باللقاء مع البابا بنديكتوس السادس عشر، في بزمار لدى زيارته الأخيرة للبنان.
ومن أبرز أدوار الراحل الكبير، أنه أنشأ في عهده المؤسسات، وفي مقدمتها جامعة البلمند، التي زرعها على تخوم الكورة،، وأصبحت خلال أعوام بسيطة، من أرقى الجامعات في العالم، وجعلها حاضرة علمية تحطمت على شواطئها والسهب، الإمارات الأصولية، ومؤامرات التعصب الذميم، في هذا العصر الدقيق.

قمة البلمند الروحية، يقول العائدون من بكركي، إن القادة الثلاثة، تناولوا في لقائهم السريع، أبعاد ما يجتاح لبنان والمنطقة من رياح غريبة على بلد العلم والايمان.
وهي أحداث تمتد من مصر الى سوريا، مروراً بتونس والجماهيرية، الأمر الذي يحتّم على الجميع معاينة ما يجري، والوقوف على مشارف المنطقة والأحداث، وليس النظر اليها، بلا عناية وبلا درس عميق لظواهرها الغريبة عن المنطقة من العراق الى بعض بلدان الخليج، وصولاً الى سوريا ولبنان.
وعلى رغم ما ينتاب لبنان من مشاكل داخلية، فإن قمة البلمند الروحية، تناولت عمق الواقع الدقيق الذي يواجه هذا الوطن، بكل خصوصياته السياسية والطائفية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.