العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مبادرة بري الى تفاؤل !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في غمرة التشاؤم، ثمة بوادر حوار.
لا أحد ينكر أهمية التفاؤل.
لا أحد يحسب نفسه من رواد التشاؤم.
في أوج الصراع بين الرئيسين اميل وبشارة.
ظلت شعرة معاوية تربط بين الرجلين.
كان لزعيم الكتلة الوطنية أنصاره.
… ولرئيس الكتلة الدستورية محازبوه.
ويوم غاب زعيم الكتلة، مشى نصف لبنان وراء نعشه.
وعندما رحل الشيخ بشارة، حزن عليه أكثر من نصف البلاد.
هكذا كانت زعامات لبنان في مرحلتي الانتداب والاستقلال.
وساعة كان المندوب السامي الفرنسي يودع العاصمة، في الطريق الى باريس، بادر خلفه الجديد بقوله: احذر شعب لبنان، إنه يعرف كيف يختلف مع بعضه، ويعرف أيضاً كيف يتفق أيضاً.
وربما هذه هي ميزة أساسية من مميزاته.

***
يورد المراقبون هذه الأقوال، وهم ذاهبون الى استقبال عيد الميلاد المجيد.
المعارضة تقاطع الحكومة حتى إسقاطها.
والحكومة تعمل وكأنها باقية أبداً ودائماً.
وعلى رغم الفجاجة في الكلام بين الفريقين،
فإن أركاناً في ١٤ آذار، لا يقطعون الأمل من إمكان التجاوب مع مبادرة الرئيس نبيه بري، لإقامة جسر حوار، يعبُر عليه احتمال التوافق على مشروع قانون عتيد للانتخابات، ولو في فندق من أربعة نجوم أو خمسة، للإقامة فيه خلال حوار تضطلع به اللجنة الانتخابية الفرعية.
ومجلس النواب في أسوأ الأيام، ظلَّ رافعة للحياة السياسية.
والرئيس بري يبقى صمام أمان للمجلس، وللنواب، في ادارة المجلس، هيبةً وصرامةً وحواراً.
له رأيه الحاد أحياناً كرئيس لحركة أمل.
وله أيضاً موقفه الحواري دائماً كرئيس للبرلمان.
وهو بحكم حكمته وخبرته وحزمه وانفتاحه في آن، رجل الحوار والتواصل بين الجميع.
وفي أحيان كثيرة، كان، في نظر رؤساء البرلمانات في العالم، مضرب المثل في الحوار والحزم.
عندما كان في زيارة لفرنسا، حرص على متابعة جلسات الاستجوابات.
وعندما سئل عن السبب أجاب: أريد أن أعرف وأكتسب.
ولدى زيارته لرئيس مجلس الشيوخ تقدّم منه هذا الأخير، وبادره: نريد ان نكتسب منكم، كيفية الحزم في الرئاسة، والمرونة في القيادة.
وأجاب بري: ان الاثنين وجهان لحياة ديمقراطية سليمة بالنسبة الى اللبنانيين، وربما ورثاها عنكم.
وضحك رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي: انكم تعلّموننا أيضا حصانة التواضع ايضا.
***
والآن، يبدو ان ٨ و١٤ آذار، يدركون ان مبادرة بري الى الحوار، داخل فندق، يمهّد لحلّ غير متوافر، وسط الغبار السياسي الحاد بين النواب.
ولا أحد إلاّ ويدرك، أهمية مبادرة الرئيس بري، في هذه المرحلة.
ولا أحد أيضا، يجد مخرجا للأزمة الحادة بين الموالاة والمعارضة.
ويبدو ان الفريقين، ماضيان في خلافهما حتى النهاية.
ولكل منهما أسبابه الموجبة.
إلاّ أن للرئيس بري أسبابه الموجبة أيضا.
واذا ما أينعت أزاهير المبادرة، فإن الانتخابات النيابية هي الفائزة.
ولكن، اذا ما استمرت المشاحنات، فان تعطيل الانتخابات يصبح مجرّد تكتيك سياسي.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.