العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

لا محافظ ولا تلفزيون !!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

هناك سؤال ملحّ مدرج في الأذهان.

لماذا حركة التعيينات مجمدة؟

لماذا، بيروت عاصمة لبنان، من دون محافظ أصيل؟

لماذا، لا يفهم رؤساء بلديات بيروت، معنى ودور وصلاحيات محافظ مدينة بيروت؟

معظم رؤساء البلديات كانوا يشطّون عن الواقع.

وعندما حاول الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تعيين مدير عام لبلديات العاصمة، تلافياً لصلاحيات العاصمة، أبلغه صائب بك سلام، أن صلاحيات المحافظ، صلاحيات ميثاقية.

وأنه عندما جرى الاتفاق على دور رئيس الجمهورية، وصلاحيات رئيس المجلس النيابي، وصلاحيات رئيس مجلس الوزراء، لم يبقَ أي دور أو أي صلاحيات للطائفة الأرثوذكسية.

إذاك، أعطوا صلاحيات لمحافظ بيروت، مقابل ما أخذته الطوائف الأخرى.

يومئذٍ، أدرك الرئيس الشهيد رفيق الحريري، أن صلاحيات محافظ العاصمة ميثاقية.

وعندما أراد الرئيس الحريري، تأليف أول مجلس بلدي لمدينة بيروت، استكثر دولته إعطاء ١٢ عضواً مسيحياً مقابل ١٢ عضواً مسلماً.

 

وأجابه فؤاد بطرس أن المناصفة هي الأخرى ميثاقية، ولا يجوز التلاعب بها.

ونزل الرئيس الشهيد، عند إرادة الوزير الأرثوذكسي، النبيل في مواقفه، والحريص على التوازن اللبناني في توجهه.

 

قضية أخرى باتت تشغل المراجع، وهي عدم تعيين رئيس مجلس ادارة تلفزيون لبنان.

ثمة رغبة عليا، في إعطاء هذا الموقع لطائفة مسيحية، بغية عدم الإخلال في التوازن الطائفي.

وثمة أيضاً رغبة عليا، في إسناد هذا المركز الحساس، لأشخاص لا ينتصب ميزان التوازن على مَن يرد تعيينهم.

وأحياناً، فإن إسناد المواقع لأشخاص، يتضارب مع مصلحة المؤسسة، وإن كان لصالح بعض الموسرين مادياً، وغير منطبق على الكفايات أحياناً.

ولذلك، تعرقل تعيين رئيس مجلس ادارة التلفزيون، وبقي تلفزيون لبنان وقفاً على همّة الأجاويد.

أما أصحاب الكفايات المرشحون، فلم يخطر في بال أحد أن العام الحالي ينقضي بعد أيام، وعقدته لم ولن تُحل خلال سنة راحلة، وأخرى آتية.

العصر الحديث هو عصر التجديد.

لكن التجديد مجمَّد الى وقت آخر.

كان طه حسين يقول إنه عندما تعجز السلطة عن التجديد، فمعنى هذا أن السلطة تنتحر، وهي تزعم أنها تنتظر الفرص المؤاتية.

ولكن الفرص تأتي.

ولا التجديد يبزغ فجره.

ولا الحياة تولَد من فراغ.

 

في هذا الزمان الرديء، تضمحل الفرص المؤاتية للنجاح.

وأبلغ قرار تستسيغه السلطة، عندما تنسى أنها سلطة، وتوقف تسلطها على المرافق العامة.

يقول حبيب أبو شهلا إن إرادة التجديد، تولَد من عزائم الأقوياء، لا من عجز الضعفاء.

هل يبصر نور الرجاء في النفوس المتعطشة الى الحياة؟

ربما.

والأمل وليد الحياة، لا ابن الموت.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.