العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الضربة أتت موجعة!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

طبعاً، الأوضاع مقلقة.
في البلاد والمنطقة.
والعدوان الاسرائيلي مرتقب، بعد عملية شبعا الأخيرة.
والسلطة العبريّة عبرت الجولان المحتل، واعتدت على حزب الله في القنيطرة.
وراحت تتباهى بأنها قامت ب ضربة موجعة على المقاومة.
لكنها ظلّت خائفة من الضربة الآتية.
وبعد ٤٨ ساعة، ردّت المقاومة على موكب اسرائيلي في جوار شبعا.
وكما عبرت من الجولان الى القنيطرة، عبر المقاومون شبعا، وأوجعوا الاسرائيليين بضربة قاسية أيضاً.
اعتقدت تل أبيب انها خلقت داعش ورعت النصرة، فأصبحت القوة الضاربة.
إلاّ أنها اكتشفت أمس، ان حلف الأعداء يبقى ضعيفاً في النهاية.
ودعاة العنف ورعاة الارهاب قاصرون، من بلوغ أهدافهم والغايات.
كان الجنرال غورنغ يقول لقائده هتلر، ان الخوف لا يصنع بطولة.
إلاّ أن الزعيم الألماني، كان يسخر من وزير اعلامه، وينوّه بانتصاراته الأوروبية.
وعندما أمعن قائد الرايخ في قتل اليهود، ردّوا عليه، بأن ما يفعله، يؤلب المواطنين حول أخصامه وضدّه في آن.
الآن يفعل نتنياهو مع العرب، ما فعله هتلر باليهود.
طبعاً، ما كان رئيس وزراء اسرائيل يتوقع عدد الضحايا في صفوف جنوده الى هذا العدد.
والاسرائيليون قاموا بغزو لبنان العام ١٩٨٢، لأنهم فقدوا قتيلاً واحداً، على يد المقاومة الفلسطينية، خارج حدود السلطة العبرية.

طبعاً، مجدداً، ان المعالجات لا تتم في لبنان، في ظل التداعيات الأمنية القائمة على الجيش.
والحلف غير المعلن بين قوى الارهاب مقلق ودقيق.
وليس سهلاً أن تعتدي اسرائيل على المواطنين والجنود الدوليين في حدود شبعا،
وليس طبيعياً أيضاً، أن يهاجم الاسرائيليون المقاومين في القنيطرة،
… وان يعتدي النكفيريون على الجيش وقوى الامن في عرسال أو في جرود بعلبك.
… ولا ان يتوغل الانتحاريون، في طرابلس وجبل محسن والضنية.
انما، من الطبيعي أن يلتحم اللبنانيون جميعاً في وجه قوى الارهاب.
وأن يكونوا حزمة واحدة في المواجهة.
وفي الذود عن الدولة والوطن.
وهذا اضعف الايمان الآن.
حذر رشيليو الفرنسيين من الاقتتال، وقال لهم ان النزاعات على التفاهات تقود فرنسا الى الهلاك.
ذلك، ان كل امة تتهاوى، عندما يصبح الخلاف العابر، مشكلة دائمة في قلب الوطن.
من واجب اللبنانيين، أن يكونوا صفاً واحداً في وجه الفساد.
ومن حق الوطن عليهم، أن يتحدوا في سبيل اصلاح ما لم يصلحه القادة السابقون.
لكن، ليس من حق أحد أن يزعم أن الفساد من بدهيات السياسات في الاوطان المتخلفة.
أصلاً، لماذا الحكم على لبنان بأنه بلد متخلف؟!

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.