العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

رحلة في مأتم الكبار

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

الغائبون الكبار في السنّ، أو في القيادات، يرحلون تباعا.
أما الباقون في الحياة، فهم أحياء عند ربّهم يُرْزقون.
أحيانا في المواقع، وأحيانا بالشهرة… وبالصيت الحسن.
وعالم الكبار يتضاءل.
وعالم الأحياء باقٍ، ولو في نعمة الاستمرار.
استيقظ اللبنانيون أمس، على غياب رجل كبير سمّاه الناس في مدينته طرابلس ب إبن الشعب.
والدكتور عبدالمجيد الرافعي عاش مع الناس.
وعاش أيضا للناس.
ورحل، ورحل معه حبّ الناس اليه، وتعلّقهم بأهداب الحياة.
هل رحل ومعه قرابة التسعين عاما، من العطاء.
ولد عبدالمجيد الطيب الرافعي طيّبا، وعاش طول حياته قائدا، ومناضلا سياسيا.

لكنه، عندما كان يُسأل عن لقبه الأحبّ، كان يردد بأنه يقبل ب خيار الناس أي إبن الشعب.
بدأ صراعه الانتخابي في آخر حقبة الخمسينات.
لكنه حصد أصوات الناس في العام ١٩٧٢، عندما فاز بأعلى رقم انتخابي ألا وهو ١٧٥١٧، مقابل ١٦٩٧٤ صوتا نالها زعيم طرابلس رشيد كرامي.

ظلّ عبدالمجيد الرافعي صديقا لمعظم زعماء المدينة وفي مقدمتهم النواب السادة هاشم الحسيني، أمين الحافظ، موريس فاضل ومحمد حمزه وفواز المقدّم وجبرائيل خلاط وفؤاد البرط وسالم كبارة.
تباين في السياسة مع الجميع.
تصادق مع فاروق المقدّم ونقولا الشاوي، وعمر البيسار وعبدالله البيسار وسليم حبيب وعمر مسقاوي ورشيد درباس.
كان يقول ان في السياسة وجوها وأعتابا، وخصوما، وصداقات، لكن المنافسة تجمع أحيانا بين قبولي الذوق وسعدالله شعبان وعبدالغني عبدالوهاب.
والفائز والخاسر صنوان في معركة واحدة، لكن الرابح، كما كان يقول هو من يُحسن كسب المواطن الى جانبه.
لا مَنْ يدفعه ليكون ضدّه.
هل هذا هو قدر السياسيين، عندما تصبح السياسة قدر المتنافسين، لا قَدَر المواطنين الأحرار؟

هل السياسة اليوم، هي معارك مستمرة بين الأحزاب والرجال؟
ربما: نعم.
وأحيانا: لا.
لكن نعمة السياسة، أن تتحوّل الى سباق على محبّة الجمهور.
وهذا ما تتميّز به الأحزاب، الآن، وهي تخوض عالما يتراوح بين القيم والمبادئ.
ولعل طرابلس، كانت المدينة المتفوقة على هذا الصعيد، لأن الفيحاء ظلّت مدينة المواقف، لا راعية للخلافات العابرة للطوائف!!

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.