العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

يوميات البطريرك صفير أسرار ووثائق وشهادات من عهد لحود إلى الإنسحاب السوري [18]

بري والحريري والحص: تحمل إيجابيات·· وسليمان فرنجية مستنفر

ترجّل الكاردينال نصر الله بطرس صفير عن سدّة بكركي بعد زهاء ربع قرن قضاها على مذبح الوطن، يُصلّي لأمنه، ويدعو لحريته، ويُناشد من أجل إنسانه··
غادر سيّد بكركي كرسي الذي تمسّك به في أصعب الملمات، ليُخرج البلاد من آتون حرب عبثية، مديدة ومُدمّرة، وليُعيد اللُحمة بين أبناء الوطن الواحد، والجبل الواحد، والقرية الواحدة، بعدما فرّقت بينهما مخططات الفتنة والكراهية·
ببساطته المعهودة كان يُسجّل يومياته الحافلة بالأسرار والوثائق والمواقف، وبعباراته السلسة كان يختصر الجلسات والنقاشات والمحادثات مع الرؤساء والقادة السياسيين والدبلوماسيين··
ولأن تلك الأيام بما حفلت به من وقائع وأسرار كانت تاريخية المضمون والمنحى، فقد وافق البطريرك التاريخي، بشفافيته المعروفة، على وضع أوراقه وملاحظات يومياته، بين يديّ الزميل الكاتب أنطوان سعد، ليصيغها بأمانة مشهودة بين دفتي كتاب، لتكون شهادة حق أمام الوطن والتاريخ، على أحداث وتطوّرات عاشها لبنان في مرحلة صعبة تركت بصماتها على حاضره ومستقبله·
التي تبدأ نشر يوميات البطريرك الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، من بداية عهد الرئيس إميل لحود إلى الإنسحاب السوري من لبنان (من ت2 1998 إلى نيسان 2005)، تلتزم الأصول المهنية بإيصال الأمانة كاملة، بمعزل عن أي تدخّل أو حذف أو تحوير في النص الوارد أصلاً في المخطوطة التي ستنشر خلال الأسابيع المقبلة، دون أن يعني ذلك تبنيّاً لما يرد من سرد، أو وصف أو تقييم لمواقف وأحداث وشخصيات، الذي يبقى أولاً وأخيراً ملك صاحب اليوميات، وفي عهدة مؤلّف الكتاب·
غازي كنعان نقل تمنيات القيادة السورية بأن يزور البطريرك دمشق
جميل السيّد إنتقد زيارة الولايات المتحدة وهدّد أعضاء قرنة شهوان بالملاحقة
يرى البطريرك صفير في هذه الحلقة أن زيارته إلى الولايات المتحدة الأميركية وما رافقها والاستقبال الشعبي الاستثنائي الذي أُعدّ له عند عودته، شكّل مادة لحلفاء سوريا لتجديد محاولة إغرائه بوجوب موافاة البابا يوحنا بولس الثاني إلى سوريا خلال زيارته المرتقبة إليها في شهر أيار 2001، فتوافدوا إلى بكركي وفي مقدمهم رئيس الجمهورية إميل لحود وأغدقوا عليه الوعود بأن الزيارة إذا حصلت من شأنها أن تزيد التقارب بين النظام السوري والمسيحيين في لبنان خصوصاً وأن القيادة السورية أقدمت على إبعاد الرموز السنّية السورية التي عمدت في السنوات السابقة إلى تهميش المسيحيين في المعادلة اللبنانية عن السلطة، غير أنه لم يقتنع بالذهاب لأنه لم يشعر بأن هناك إشارة سورية تدل على أنها ستتجه نحو استجابة بعض المطالب اللبنانية ولأنه من جهة ثانية لن ينجرّ إلى سياسة محاور طائفية لأن لا مصلحة فيها لا للمسيحيين الذين سيكونون في مواجهة مع إخوانهم المسيحيين الذين سيشعرون إذ ذاك بالغبن والاستهداف ولا للبنان لأن سياسة المحاور تضرب مشروع الدولة الذي يعتبره صخرة خلاص كل اللبنانيين بمختلف اتجاهاتهم الطائفية والسياسية والفكرية، فضلاً عن أن من شأن ذهابه الى سوريا أن يزيد حال الإحباط التي كان يعاني منها المسيحيون خلال مرحلة الهيمنة·

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.