العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

يوميات البطريرك صفير:أسرار ووثائق وشهادات من عهد لحود إلى الإنسحاب السوري (46) الحلقة الأخيرة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بعد الإنسحاب: هل تعلَّم اللبنانيون الدرس، أم يحضّرون لجولات من الأزمات؟

إعتقدت أن الفرصة سانحة لإعادة الإعتبار للتجربة اللبنانية لكن الطبقة السياسية خذلتني

ترجّل الكاردينال نصر الله بطرس صفير عن سدّة بكركي بعد زهاء ربع قرن قضاها على مذبح الوطن، يُصلّي لأمنه، ويدعو لحريته، ويُناشد من أجل إنسانه··

غادر سيّد بكركي كرسيالذي تمسّك به في أصعب الملمات، ليُخرج البلاد من آتون حرب عبثية، مديدة ومُدمّرة، وليُعيد اللُحمة بين أبناء الوطن الواحد، والجبل الواحد، والقرية الواحدة، بعدما فرّقت بينهما مخططات الفتنة والكراهية·

ببساطته المعهودة كان يُسجّل يومياته الحافلة بالأسرار والوثائق والمواقف، وبعباراته السلسة كان يختصر الجلسات والنقاشات والمحادثات مع الرؤساء والقادة السياسيين والدبلوماسيين··

ولأن تلك الأيام بما حفلت به من وقائع وأسرار كانت تاريخية المضمون والمنحى، فقد وافق البطريرك التاريخي، بشفافيته المعروفة، على وضع أوراقه وملاحظات يومياته، بين يديّ الزميل الكاتب أنطوان سعد، ليصيغها بأمانة مشهودة بين دفتي كتاب،لتكون شهادة حق أمام الوطن والتاريخ، على أحداث وتطوّرات عاشها لبنان في مرحلة صعبة تركت بصماتها على حاضره ومستقبله·

التي تبدأ نشر يوميات البطريرك الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير، من بداية عهد الرئيس إميل لحود إلى الإنسحاب السوري من لبنان (من ت2 1998 إلى نيسان 2005)، تلتزم الأصول المهنية بإيصال الأمانة كاملة، بمعزل عن أي تدخّل أو حذف أو تحوير في النص الوارد أصلاً في المخطوطة التي ستنشر خلال الأسابيع المقبلة، دون أن يعني ذلك تبنيّاً لما يرد من سرد، أو وصف أو تقييم لمواقف وأحداث وشخصيات، الذي يبقى أولاً وأخيراً ملك صاحب اليوميات، وفي عهدة مؤلّف الكتاب·

كنت وميقاتي مُدركين أن القضية الخلافية بعد الانسحاب ستكون سلاح حزب الله

التحالف الرباعي أسقط مشروع الإنتخابات الموعود واستبدله بقانون الألفين

بعدما أنجزت سوريا إنسحابها الكامل من لبنان قبل الثلاثين من نيسان 2005، اعتبر البطريرك صفير أن الإمعان في تحدي سوريا من شأنه أن يعرّض العلاقات اللبنانية – السورية وسلامة لبنان بالتحديد للخطر بالنظر إلى التأثير الكبير الذي تتمتع به سوريا على نسبة كبيرة من اللبنانيين، فسوريا جارتنا ولها عندنا ولنا عندها علاقات تجارية وسياسية واجتماعية ووشائج لا يمكننا أن نتنكّر لها، وبالتالي ما من أحد يمكن أن يعيش في حال عداوة مع جاره، لقد كان ما كان ويجب أن نطوي الصفحة ونقيم علاقات بيننا وبين سوريا وهي الجار الأقرب، لقد مرّت الأحداث ونريد أن نطوي الصفحة وأن يكون لبنان في لبنان وسوريا في سوريا·

وكان سيّد بكركي يرى أن ثمّة فرصة سانحة قد لا تتوافر مرة ثانية لمعالجة مسألتين دقيقتين الأولى إنجاز تسوية تاريخية مع الدولة السورية تحكم العلاقة في مرحلة ما بعد الانسحاب تبدأ بقمع الأهواء اللبنانية المعادية لسوريا، ومحاولة فتح صفحة جديدة مع قيادتها السياسية، والثانية اقتناص الفرصة لإعادة تأسيس التجربة اللبنانية التي سادت منذ الاستقلال وحتى اندلاع الحرب سنة 1975، لذلك اقترح أن تتشكل حكومة انتقالية تكون مسؤولة عن نقل البلد إلى حالته الطبيعية من خلال قانون انتخابات عادل، لكن كان للطبقة السياسية مشروع آخر حذّر منه بعد أيام قليلة من الانسحاب·

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.