العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

أطول عَلَم يجول العالم… «لبنان وَحدو بيجمَعنا»

«يا حريّه يا زهره ناريّه يا طفله وَحشيّه يا حريّه…». على وَقع الأغنيات الوطنية، الثورية، إنطلقت رحلة التوقيع على أطول علم لبناني، الذي تجاوز الـ600 متر، ليجول على الشاطئ اللبناني، مُكمّلاً رحلته إلى أكثر من 50 دولة، ويزور اللبنانيين في دول الاغتراب.

دقّت ساعة الصفر، بعد طول انتظار وتأجيل متكرر، إنطلقت رحلة التوقيع على أطول علم لبناني من مرفأ بيروت أمس. منذ الرابعة بعد الظهر، بدأت الوجوه الفنية والصحافية بالتوافد وسط حماسة متناهية، «ليش في أغلى من العلم اللبناني؟»، «لبنان وَحدو بيجمعنا…»، وغيرها من التعليقات المرحّبة بهذه المبادرة التي أطلقتها لجنة «لبنان الابداع» للتخفيف من حدة الانقسامات والاصطفافات القائمة.

كيف ولدت الفكرة؟

في هذا السياق، توضح المسؤولة الإعلامية هناء الحاج لـ«الجمهورية» خلفية هذه المبادرة ، قائلة: «الهدف إنساني، ليس رغبة في دخول كتاب «غينس بوك»، أو لغايات ترويجية أخرى. وقد كانت الدعوة عامّة لكل من يرغب في التوقيع أن يلاقينا إلى ساحة الشهداء، ولكن وسط ما تشهده الساحة من حراك، ولتعذّر لَجم حركة المندسّين، نقلنا النشاط إلى المرفأ».

ورداً على سؤال من أين أتت الفكرة؟ تجيب هناء: «تقوم لجنة لبنان الابداع سنوياً بنشاط يقدّم إمّا للمؤسسة العسكرية، أو للوطن، أو لدعم المحميات البيئية… وهذه السنة بينما كان رئيس اللجنة سام سعد عائداً من المطار، ولدى مروره في مستديرة الطيونة، أثار حفيظته علم لبنان الذي كان مرفوعاً وممزّقاً، فاعتصرته الغصّة وراوَدته الفكرة بإبقاء علم لبنان مرفرفاً».

في هذا السياق، تشير الحاج إلى مشروع إنساني خلف فكرة العلم اللبناني، قائلة: «سيتمّ تخصيص عائدات العمل لإنشاء صندوق طبابي مجاني يدعم الفنانين والجسم الإعلامي والصحافيين، سيعلن عن تفاصيله في الوقت المناسب».

«العَلَم بيجمعنا»

وفي كلمة للإعلامي جورج قرداحي، قال: «كثر يسألون أنتم أين والبلد أين؟ الحياة السياسية شبه متوقفة، فلا رئيس للجمهورية والمجلس النيابي معطّل والفساد ماشي. وفي هذه الظروف، يبقى العمل اللبناني هو الذي يجمعنا».

وفي حديث لـ«الجمهورية»، أوضح: «ما عاد يوحّدنا إلّا العلم اللبناني ومؤسسة الجيش، لذا لنركّز على ما يجمعنا وننطلق إلى القضايا الاخرى التي توحّدنا»، مشيراً إلى أهمية الجولة التي سيقوم بها العلم: «لَه بُعد معنوي، سيحرّك عواطف اللبنانيين ووطنيتهم ليتعالوا على الخلافات والحساسيات».

من جهته، عبّر الفنان نقولا الإسطا عن أهمية التوحد تحت الراية اللبنانية، قائلاً: «لطالما كنّا تحت الراية اللبنانية، وإطلاق أطول علم لبناني صرخة تؤكّد تعلّقنا وتشبّثنا بهذا الوطن وسط ما يعانيه اللبنانيون من قضايا غير مطمئنة على المستوى الانساني». وتابع في حديث لـ«الجمهورية»: «لا شك انّ لأهل الفن والإعلام ولكلّ لبناني تأثيره و«تِقلو»، ولكن للأسف يعيد القانون الانتخابي إنتاج الطبقة السياسية عينها.

لذا، لا بد من قانون جديد يوصِل سياسيين أقرب تمثيلاً إلينا. والإبقاء على الوجوه السياسية، على رغم رَفض القاعدة الشعبية لها، ظلم بحدّ ذاته، ومن غير المقبول. لذا، بصَرف النظر عن حجم العلم، لا بدّ من محاولة، فأيّ خطوة وطنية تبقى أفضل من البقاء مكتوفي الأيدي». وتحدث سعد، معتبراً أنّ «لبنان هو نقطة على الخريطة، لبعض الناس، لذا يريدون إلغاءه.

ونحن لن نسمح لهم بذلك». وأضاف: «لبنان باق على الخريطة، فهو كبير في قلوب جميع اللبنانيين»، مؤكداً أنّ «العلم اللبناني سيجول في العالم أجمَع»، موضِحاً أنّ «الجولة تبدأ من طرابلس وستمرّ بجبيل وصور وصيدا، ليعود العلم مساء الاثنين الى مرفأ بيروت».

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.