العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

برّي لتعطيل الاشتباك السنّي الماروني.. وجنبلاط يستفزّ الحريري

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عمل الرئيس نبيه برّي على سحب فتيل التوتر الأولي بين التيار العوني وتيار المستقبل، فأجّل جلسة مجلس النواب لمناقشة رسالة رئيس الجمهورية 24 ساعة. ويضع برّي أكثر من أولوية في حساباته: لايريد للمجلس أن ينفجر. ولا أن يكون هو المستهدف. وبتجنّبه حصول تشنج سياسي يحاول أيضاً تجنّب فتنة سنية-مارونية، على خلفية تفسير الدستور والصراع على الصلاحيات بين عون والحريري. ولا يريد برّي كذلك أن يتحول السجال في البلد إلى صراع إسلامي–مسيحي. ولا أن يتخلى عن سعد الحريري، فيتمسك به رئيساً مكلفاً تشكيل الحكومة.

تسوية برّي المرتقبة
تحت كل هذه العناوين، يعمل برّي على إبرام تسوية تهدئ النفوس ولا تؤدي إلى تنامي التوتر. وفي اللقاء الذي عقده مع الحريري قبل الجلسة ظهر الجمعة، عرض برّي فكرة عدم الغرق في تفسير الدستور، لأن ذلك يؤدي إلى الدخول في مشاكل لا خروج منها وليس وقتها الآن. وعرض أيضاً فكرة عقد لقاء لرؤساء الكتل النيابية، للعمل على إيجاد قواسم مشتركة حول الرسالة والتعاطي معها، وعدم ترك الأمور للتوتر والخلافات.
وفي حال عقد هذا الإجتماع، يكون اللقاء بين الحريري وجبران باسيل قد حصل بطريقة غير مباشرة. طبعاً لا تُبنى توقعات كبيرة على مثل هذا اللقاء، سوى كسر الجليد وعدم إظهار أن أي طرف قد انكسر للآخر. ويمكن فتح النقاش بجدية حول تشكيل الحكومة. ويريد برّي تجنّب الإكثار من المواقف والتهجمات التي تحصل في جلسة المناقشة، وتقليص عدد المتكلمين.

إعلان Zone 4

جنبلاط وباسيل 
وظهر الجمعة 21 أيار الجاري، عقد الحريري اجتماعاً لكتلة المستقبل النيابية، فشدد على ثباته على موقفه، مؤكداً أنه ليس في وارد التراجع، ولن يعتذر ولن يتنازل. وهو مستعد للمواجهة السياسية إلى أقصاها، مع رئيس الجمهورية، ومن يحاولون دفعه إلى الاعتذار، وتحميله المسؤولية. وغمز الحريري من قناة وليد جنبلاط، لا سيما بعد الموقف الذي أطلقه جنبلاط، وحمل في طياته الكثير من التفسيرات التي استوقفت قوى سياسية عديدة.

قال جنبلاط: يبدو أن السعودية لا تريد الحريري في هذه المرحلة، ولا يمكن أن نُبقي البلد معلّقاً على هذه العلاقة. ويستخدم التيار العوني موقف جنبلاط لصالحه، خصوصاً أن العونيين يعتبرون أنفسهم منتصرين، نتيجة التطورات الحاصلة في المنطقة. وآخرها تغريدة جبران باسيل حول انتصار غزة وقوله: “لا هزائم بعد اليوم”!

الثنائي الشيعي والحريري 
وبدأت تفسيرات كلام جنبلاط في اتجاهات متدافعة: هل أطلق موقفه كتحليل، أم كمعلومات استجمعها وتشير إلى صعوبة موقف الحريري؟ بعض القوى السياسية، وأبرزها حزب الله، اهتمت بموقف جنبلاط، معتبرة أنه يحمي رأسه زمن التسويات، بدلاً من خوضه المواجهات. فهو زعيم طائفة محدودة الحجم. لكن جنبلاط يعرف كيف يكون رأس الحربة في أوقات الاشتباك، مستنداً على قوى ومحاور متعددة. وهو يعلم كيف يتجاوز الأزمات ويطوع العواصف.

لكن حزب الله يرى أن كلام جنبلاط موحى به، ويصعِّب على الحريري مهمته إلى حدّ بعيد. ويعلم حزب الله أن الحريري لا يحظى بدعم سعودي ولا أميركي واضح له، وهو خسر الفرنسيين أخيراً. وفي الداخل علاقته جيدة بالثنائي الشيعي فقط.

ويؤكد حزب الله وبرّي تمسكهما بالحريري. ولكن من المستبعد أن يكون هذا الموقف قادراً على جعله رئيساً للحكومة، ما لم يقدم على خطوات تمكنه من استعادة المبادرة، والعلاقات مع القوى المختلفة.

وتتجه الأنظار إلى جلسة اليوم، وكيف سيعمل برّي على دوزنة المواقف فيها. وهي إما تكون مقدمة لكسر الجليد والتهدئة وعدم تصعيد كبير، أو أنها تكون مناسبة لانفجار الوضع السياسي على مختلف الصعد.

وهذا ما لا يريده برّي، لأنه يضع المجلس النيابي في ساحة التجاذب والمزايدة حول الانتخابات المبكرة وغيرها. خصوصاً في حال لجوء التيار العوني إلى التلويح بالاستقالة من المجلس، والدعوة إلى الانتخابات.

وهذا يعني تعطيل المؤسسات الدستورية كلها. 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.