العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

الحريري إلى بعبدا… وعون لانتخابات مبكّرة الآن

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

على أوتوستراد سريع، يتقدّم سيناريو إجراء انتخابات نيابية مبكّرة. ويبدو أنّ “الماتراكاج” الذي راكمه رئيس “القوات اللبنانية” سمير جعجع، سيثمر إجماعاً، بعدما وصلت كلّ مساعي الحلول السياسية إلى جدران مسدودة.

فقد بدأ الهمس في أروقة قصر بعبدا، عن أنّ الذهاب إلى انتخابات نيابية مبكرة الآن، أفضل بأشواط من انتظار عام إضافي، فيكون الدعم قد رُفِع، وعون بات على عتبة القصر، مع ما لهذه العتبة من احتمالات انفضاض كثيرين من حول السلطة التي توشك على الانقضاء.

إعلان Zone 4

النقاش الجدّي بدأ بعد زيارة وزير الخارجية الفرنسي. طرح المستشارون والمحيطون والقريبون في الخيارات المتاحة أمام رئيس الجمهورية ميشال عون. تم التوافق على أن تكون الخطوة الأولى هي إرسال كتاب إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يشرح تفاصيل الأزمة الحكومية ويبرّىء باسيل من دم الحكومة النازف.

قبل الدخول في سيناريو الانتخابات المبكّرة، تقول المصادر إنّ عون ينتظر ما ستؤول إليه المحاولة الأخيرة لتشكيل الحكومة

ثمّ جاءت الخطوة الثانية داخلياً، عبر رسالة عون إلى مجلس النواب لمناقشة الأزمة الحكومية وأسبابها.

أمّا الخطوة الثالثة فستكون بكلمة يوجّهها عون إلى اللبنانيين، يصارحهم خلالها بالأزمة الحكومية المرافقة للأزمة المعيشية، وبأسباب الذهاب إلى رفع الدعم.

قبل الدخول في سيناريو الانتخابات المبكّرة، تقول المصادر إنّ عون ينتظر ما ستؤول إليه المحاولة الأخيرة لتشكيل الحكومة.

بعد انتهاء جلسة مناقشة رسالة رئيس الجمهورية ميشال عون إلى مجلس النواب، تكثّفت في ساعات الليل الاتصالات على أكثر من مستوى، في ما يُعتبَر في مفهوم الجميع “الفرصة الأخيرة لتشكيل الحكومة”.

فقد علم “أساس” أنّ تواصلاً حصل بين البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي والرئيس سعد الحريري، في الساعات الماضية. فتمنّى الراعي على الرئيس المكلّف المبادرة إلى تشكيلة فيها تعديل في بعض الأسماء، ليتوجّه بها إلى قصر بعبدا ويقدّمها لرئيس الجمهورية.

الراعي كان ضمن عظته أمس الأحد دعوةً علنية إلى الحريري. وفي المعلومات أنّ الحريري، الذي استشهد بمساعي البطريرك في كلمته النيابية السبت، تجاوب مع المبادرة، وقد يتوجّه إلى بعبدا في وقت قريب.

وعلم “أساس” أنّ عين التينة بدأت مساعٍ موازية. فرئيس مجلس النواب نبيه بري كان قد نصح فريق رئيس الجمهورية، صادقاً، بعدم توجيه الرسالة إلى مجلس النواب، لعلمه بأنّها لن تؤدّي إلى أي نتيجة، وستؤدّي فقط إلى خسارة فريق الرئيس ورقةً إضافية. وحوّل برّي التهديد إلى فرصة، ليستكمل مبادرته السابقة على قاعدة تشكيل حكومة من 24 وزيرا. وبعد الجلسة النيابية أعاد برّي تحريك مبادرته، داعماً الحريري في خطوته باتجاه قصر بعبدا.

معلومات “أساس” أنّ رئيس الجمهورية قد استطلع وضع فريقه الانتخابي في الأقضية المسيحية، فأتاه الجواب بأنّ إجراء الانتخابات الآن يعيد إليه نتائج الدورة الانتخابية الأخيرة نفسها مع خسائر محدودة ومقبولة. أمّا الذهاب إلى الانتخابات بعد الارتطام الكبير وبغياب حكومة، فقد تكون نتائجه كارثيّة على فريقه السياسي

وثوابت التشكيل هي حكومة اختصاصيين توافق عليهم القوى السياسية، ولا ثلث معطِّلاً فيها لأحد، وعلى أساسها يُفترض أن يُستكمَل النقاش في الأسماء والحقائب.

أما إذا فشلت مساعي برّي والراعي، تقول المصادر إنّ رئيس الجمهورية سيتّجه للدعوة إلى إجراء انتخابات نيابية مبكرة. أجواء القصر هذه عكستها كلمات أُلقيت في جلسة الأونيسكو. أبرزها كلمة رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، الذي اقترح على الرئيس برّي إجراء تعديلات دستورية تتعلّق بمهل الاستشارات النيابية الملزِمة وتشكيل الرئيس المكلّف للحكومة، وإلّا فلا مخرج إلا بالذهاب إلى حلّ المجلس النيابي. باسيل قال إنّه لا يريد الذهاب إلى هذا الخيار، لكنّه قال أيضاً، ما معناه، إنّه إذا حُشِر في الزاوية سيكون الذهاب إلى الاستقالة الجماعية من مجلس النواب خياراً حتميّاً.

كلام باسيل لاقاه كلام النائب جميل السيّد، المعروف بقربه من رئيس الجمهورية. فالسيّد في كلمته تحدّث أيضاً عن خارطة طريق تبدأ بمناقشة قانون انتخابي جديد، وإذا لم يحصل ذلك فالمخرج هو الذهاب إلى استقالات وحلّ المجلس النيابي لإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ثمّ استقالة رئيس الجمهورية.

من جهته، اختار عضو تكتّل لبنان القوي النائب آلان عون الخروج من الجلسة ليتحدّث إلى الإعلام قائلاً إنّ “كلمة الحريري لا توحي بإرادةٍ للتشكيل بل للتصعيد. وفي حال وُضع فريقي السياسي في الزاوية فستكون له خيارات أخرى”. وقد قصد عون بالخيارات الأخرى أنّ رئيس الجمهورية سيجد نفسه مضطراً إلى الدعوة للعودة إلى الشعب في انتخابات نيابية مبكرة.

في حسابات فريق العهد أنّ خيار عدم تشكيل حكومة والاستمرار بالانهيار الحاصل في عهد حكومة تصريف أعمال، هو انتحار سياسي، الأفضل الهروب منه. فإمّا تشكيل حكومة توقف الانهيار وتؤسّس لتعاون لبنان مع البنك الدولي، وإمّا الذهاب إلى انتخابات مبكرة تواكب الارتطام الكبير.

وفي معلومات “أساس” أنّ رئيس الجمهورية قد استطلع وضع فريقه الانتخابي في الأقضية المسيحية، فأتاه الجواب بأنّ إجراء الانتخابات الآن يعيد إليه نتائج الدورة الانتخابية الأخيرة نفسها مع خسائر محدودة ومقبولة. أمّا الذهاب إلى الانتخابات بعد الارتطام الكبير وبغياب حكومة، فقد تكون نتائجه كارثيّة على فريقه السياسي.

الخيارات لم تعد مريحة بالنسبة إلى كل القوى، وليس فريق العهد وحده. للحريري أيضاً حسابات انتخابية تمنعه من الذهاب إلى تسوية مع جبران باسيل قبل الانتخابات بعام وحيد. إذ يفضّل الإبقاء على حال المواجهة التي أثبتت جدواها في بيئته الانتخابية، فرفعت أسهمه في الشارع السنّي بعض الشيء.

 

من جهته، يبدو رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي مسالماً في كل اتجاه، فيدعو إلى تسوية، كما لا يمانع انتخابات مبكرة. ويبقى الثنائي الشيعي، الذي لا انتخابات مبكرة من دون موافقته. فما هو موقف حزب الله والرئيس برّي من هذا المسار؟

الحزب يفضّل تشكيل حكومة في المدى المنظور على انتقال السلطة عبر الانتخابات. أمّا برّي فسيطلب ثمناً باهظاً مقابل السير في هذا الطريق.

ولشروطه بحث آخر… بانتظار ما ستؤول إليه مساعيه الحكومية الأخيرة.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.