العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

صور تفطر القلوب.. جثث أطفال ملقاة على شواطئ ليبيا

حقوقية إيطالية "جثث الأطفال الصغيرة على شواطئ ليبيا صفعة على الوجه

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مازالت مأساة قوارب الموت التي تقل مهاجرين غير شرعيين إلى أوروبا مستمرة رغم النداءات المتعددة بتوفير حماية لهؤلاء، تكفل حقوقهم وكرامتهم وتحفظ حياتهم بالدرجة الأولى.

وأعادت صور مروعة نشرت مؤخرا لجثث أطفال صغار جرفتهم الأمواج على شاطئ ليبيا بعد حطام سفن كانت تقل عدداً من المهاجرين، إلى الأذهان، صورة الطفل السوري إيلان كردي التي هزت قبل سنوات العالم، متحولة إلى أيقونة ترمز إلى معاناة اللاجئين والمهاجرين في قوارب الموت هذه.

 

إعلان Zone 4

وأوضح مؤسس منظمة Open Arms غير الحكومية أوسكار كامبز في تغريدة على تويتر، أن الجثث بقيت على الشاطئ لمدة تفوق الثلاثة أيام، من دون أن يتم انتشالها.

وتُظهر أحد الصور جثة طفل ممدة على الشاطئ، وأخرى لطفل يبلغ من العمر ربما ثلاث أو أربع سنوات، ممدداً أيضاً على الرمال وبطنه منتفخة، وفق ما نشرت صحيفة “تلغراف” البريطانية.

كما يبدو أن كلا الجثتين الصغيرتين مغطيتان جزئياً بالرمال، ما يشير إلى أنهما تركتا على الشاطئ لبعض الوقت، ويبدو أن وجه الطفل نصف مدفون في الرمال، وكانت هناك صورة ثالثة، على ما يبدو لامرأة، ميتة أيضاً على الشاطئ ومغطاة بملاءة.

ويعتقد أن الأطفال كانوا ضحايا لواحدة من السفن المليئة بالمهاجرين واللاجئين التي تحاول الوصول إلى إيطاليا أو مالطا من الساحل الليبي، لكن أسماءهم وجنسياتهم لم تعرف، وفق الصحيفة.

إلى ذلك، نشرت عدة صحف إيطالية الصور على صفحاتها الأولى، مع عناوين مثل “الذبح اللامتناهي للأطفال الذي لا يريد أحد منا رؤيته”، ولاقت هذه الصور القاسية كذلك ردور فعل عدة من حقوقيين وسياسيين أوروبيين، حيث قالت المحامية الإيطالية ورئيسة كتلة تيار “إيطاليا حية” ماريا إيلينا بوسكي في دوينة على حسابها على فيسبوك “جثث الأطفال الصغيرة على شواطئ ليبيا صفعة على الوجه”.

كما أضافت “لا داعي لتغمض عينيك، فهذه الصور تبقى محفورة في الضمير، قررنا مع حكومة رينزي استعادة جثث المهاجرين في قاع البحر لمنحهم دفنا لائقا بهم بعد غرق سفينة، لقد تلقينا الكثير من الانتقادات والإهانات لهذا الاختيار، لكنني فخورة بذلك… هذه الصور تؤلمني، لهذا السبب لا يمكن أن أدير رأسي، هؤلاء الأطفال يمكن أن يكونوا أطفالنا”.

ممارسات مرفوضة
وحضت الأمم المتحدة أمس، دول الاتحاد الأوروبي وليبيا على تغيير ممارساتهم حيال المهاجرين في المتوسط.

كما دعت ليبيا والاتحاد الأوروبي إلى إصلاح عمليات البحث والإنقاذ في البحر المتوسط، مؤكدة أن الممارسات الحالية تحرم المهاجرين من حقوقهم وكرامتهم، حين لا تؤدي إلى خسارة أرواحهم.

وجاء في تقرير لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان حول عمليات البحث والإنقاذ وحماية المهاجرين في المتوسط، نشر الأربعاء، أن السياسات والممارسات المطبقة “تفشل في إعطاء الأولوية لحياة وسلامة وحقوق الإنسان للأشخاص الذين يحاولون العبور من إفريقيا إلى أوروبا”.

معاناة حتمية
وردا على التقرير، دعت مفوضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه ليبيا والاتحاد الأوروبي إلى القيام فوراً بإصلاح سياسات وممارسات البحث والإنقاذ المُعتَمَدة حالياً في وسط البحر الأبيض المتوسط.

وقالت باشليه إن “المأساة الحقيقية هي أنّه يمكن منع الكثير من أشكال المعاناة وحالات الموت التي يشهدها وسط البحر الأبيض المتوسط”.

إلى ذلك، أشار التقرير إلى أن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي قلصت بشكل كبير عمليات البحث والإنقاذ فيما “مُنعت المنظمات الإنسانية غير الحكومية من تنفيذ عمليات الإنقاذ المنقذة للحياة”.

وقال “بالإضافة إلى ذلك، تتجنب السفن التجارية الخاصة بشكل متزايد مساعدة المهاجرين المعرّضين للخطر بسبب الجمود والتأخير في إنزالهم في ميناء آمن في نهاية المطاف”.

وجاء في التقرير أيضا “شجعت وكالة حرس الحدود وخفر السواحل الأوروبية (فرونتكس) والقوة البحرية التابعة للاتحاد الأوروبي من أجل البحر الأبيض المتوسط (عملية إيريني) والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، خفرَ السواحل الليبي على تولي مزيد من المسؤولية عن عمليات البحث والإنقاذ في المياه الدولية”.

يذكر أنه في العام 2020، اعترض خفر السواحل الليبي ما لا يقل عن 10,352 مهاجراً في البحر وأعادهم إلى ليبيا، مقارنة مع 8,403 مهاجراً على الأقل في العام 2019.

وتوفي حتى الآن هذا العام ما لا يقل عن 632 مهاجراً في البحر المتوسط، وفقاً لتقرير من مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يقع في 37 صفحة ويحمل عنوان “تجاهل قاتل”، ويصف الأمر بأنه “مأساة إنسانية على نطاق واسع”.

وتذكر الصور المفجعة بصورة ألان كردي، الطفل السوري البالغ من العمر ثلاث سنوات الذي جرفته الأمواج على أحد الشواطئ التركية في عام 2015، وخلفت موجة غضب دولية ودفعت القوى الكبرى للبحث عن حلول جدية لملف تدفق اللاجئين إلى القارة الأوروبية.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.