العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

مشروع “دنش” في القيطع – عكار: هل يحلّ أزمة الصرف الصحّي أم يتحوّل إلى أزمة؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بين الإلتزام بدفتر الشروط من جهة وتطبيق شروط السلامة العامة من جهة ثانية، تمضي شركة “دنش” للمقاولات في تنفيذ مشروع الصرف الصحي في منطقة القيطع – عكار الممول من مجلس الإنماء والإعمار. والمشروع الذي اعتبره الأهالي وبلديات المنطقة بمثابة حلم كونه مشروعاً استراتيجياً وحيوياً يرفع الصرف الصحي والمياه الآسنة عن البلدات والقرى في المنطقة، وعن قنوات الري الزراعي، ويحقق السلامة الصحية والبيئية، إلا أن هناك نقاطاً حساسة وتساؤلات ترتسم في هذا المشهد تتعلق بالتأخير الحاصل خلال تنفيذ الأعمال، وتساؤلات لدى الأهالي ما اذا كان سيستكمل المشروع حتى النهاية؟ أم سيتحول حفراً وردماً وقساطل تحت الأرض والسلام”؟

مهلة تنفيذ المشروع 36 شهراً، يتبقّى منها حوالى السنة لتنتهي مهلة التنفيذ، حيث تلتزم شركة “دنش” بأعمال الحفر ومدّ القساطل وتزفيت المحفور ووصل الشبكة. ثم يستكمل المشروع بإنشاء محطة للتكرير في منطقة قبة شمرا في سهل عكار لهذه الغاية. ومنذ بداية عمل الشركة بالمشروع قبل نحو سنتين وهي تتعرّض للإنتقاد على وسائل التواصل الإجتماعي من عدد من الناشطين؛ على خلفية أعمال الحفر التي أجرتها في أكثر من قرية وبلدة (14)، والتأخير في التزفيت مع مخاطر التسبّب بحوادث سير وتخريب للسيارات والطرقات.مقتل عاملين

إعلان Zone 4

وجرح ثالث

وأثناء قيام الشركة بأعمال الحفر ليلاً على طريق عام العبدة – برج العرب، أدى انهيار أتربة وحفريات إلى مقتل عاملَين اثنين من التابعية السورية وجرح عامل لبناني ثالث. الحادثة هذه تناقلها الناشطون على وسائل التواصل الإجتماعي متسائلين عن “إجراءات الشركة لأجل السلامة العامة وسلامة موظفيها”، وعادت معها من جديد الإنتقادات للشركة التي يرى البعض أنها “خرّبت الطرقات في المنطقة الخربانة أصلاً”.اجتماع مع البعريني

عضو كتلة “المستقبل” النائب وليد البعريني الذي وضع المسؤولية عن حماية أرواح المواطنين والعمال في عهدة الشركة المتعهدة، اجتمع بوفد من شركة “دنش” في مكتبه في المحمرة – عكار بحضور رئيس بلدية برج العرب عارف شخيدم ورئيس بلدية فنيدق السابق أحمد عبدو البعريني، للإطلاع على عمل المشروع وبحث تفاصيله والأمور المترتبة حيال الحادثة الأخيرة.

وقال البعريني خلال الإجتماع: “نحن إذ نقدّر الظروف الصعبة التي تعمل الشركة فيها ونعلم أن هذا المشروع حيوي بالنسبة للمنطقة، لكن هناك مسألة الخلل والتأخير خلال مراحل التنفيذ، فنحن هنا لتسريع وتيرة العمل في هذا المشروع، ضمن المواصفات المحددة وشروط الحماية والسلامة”.

واستفسر البعريني من الوفد عن أسباب التأخير “في تنفيذ أعمال صيانة الطرقات ومسائل أخرى يثيرها الرأي العام في المنطقة حيال المشروع ومراحل تنفيذه”، وطالب الشركة “بضرورة التعويض على عائلتي العاملَين اللذين توفيا.

وفد “دنش”

من جهته وضع “دنش” النائب البعريني في صورة المعوقات اللوجستية التي تعترض العمل وتؤدي إلى بعض التأخير في إنجازه، ثم أكد “تسريع وتيرة العمل وتكثيف الورش في الأيام المقبلة من أجل إنهاء عملية التزفيت والصيانة بأسرع وقت”. وعن قضية العاملَين المتوفيين شدد الوفد على أنه “سيقوم بكل ما يوجبه الشرع في هذا الإطار، تجاههما وتجاه عائلتهما، من ناحية التعويض اللازم؛ وكذلك تعهد تكاليف العامل الجريح في المستشفى”.

وخلُص الإجتماع الى التأكيد على “استمرار الشركة بأعمالها سريعاً والتزامها المواصفات والمعايير المطلوبة، وشروط السلامة العامة”.

إتحاد البلديات

رئيس مجلس إدارة “شركة دنش للمقاولات” محمد الدنش زار عكار وعقد اجتماعاً في مقر اتحاد بلديات وسط وساحل القيطع مع رئيس الإتحاد أحمد المير ونائبه يحيى الرفاعي ورئيس بلدية برج العرب عارف شخيدم، وتباحثوا بكل النقاط التي تخص المشروع وكان هناك تأكيد على استكمال العمل ضمن الشروط والمواصفات المطلوبة. ثم انتقلوا إلى ببنين لتقديم التعازي بالأخوين إدريس اللذين قضيا خلال عملهما لدى الشركة، وأعلن الدنش “أن الشركة ستدفع التعويض لذويهما، كما ستحافظ على معاشاتهما الشهرية طيلة مدة المشروع”.

الشركة المتعهدة

ونفى مصدر في شركة “دنش” المتعهدة لـ”نداء الوطن” وجود تأخير “بالمعنى الذي يتم الحديث عنه، وما زال من المهلة القانونية المحددة قرابة السنة، وحتى الآن أنجزنا حوالى 80 % من المشروع، ونحن هنا لنصلح لا لنخرّب ونقوم بالتزفيت بشكل سريع وعلى الناس بعض الصبر حتى يرتاحوا من مشكلة مزمنة إلى الأبد”. وأكد أنّ “الحادثة المؤسفة التي حصلت مع عاملينا هي قضاء وقدر والعمل سيستمر وأعمال التزفيت لن تتوقف بالرغم من الصعوبات التي تواجهنا لا سيما اللوجستية منها وصعوبات تأمين المستلزمات في هذه الظروف”. وأشار إلى أن الشركة “ملتزمة المعايير والمواصفات خلال التنفيذ، وتشير إلى حسن التعاون بينها وبين البلديات كلٌ في نطاقها، في هذا المشروع الذي يعتبر فرصة نادرة ستُنهي معاناة المنطقة وتحمي المزروعات وتقي مخاطر التلوث، بالإضافة إلى دور المشروع في تأمين فرص عمل لشباب المنطقة”.

إلى ما تقدّم، ثمة تخوف يدفع إلى تساؤل بلديات وأهالٍ عن مصير المشروع والتزام المهلة المحددة وهل ستقام محطة التكرير المخصصة كما هو الإتفاق أم لا؟ علماً أن محطة التكرير ليست على عاتق شركة “دنش” وهي تلزّم إلى شركة أخرى بحسب الإتفاق، ولكن ثمة تخوفاً من تطيير هذه المحطة فيصبح عندها كل المشروع بلا قيمة، وبدل أن يحل الأزمة سيصبح هو الآخر أزمة جديدة، إذا لم يحصل الجزء الأخير والأهم المتمثل بمحطة التكرير. وعلمت “نداء الوطن” أن اتحاد البلديات في وسط وساحل القيطع مصمم على متابعة المشروع بأدق تفاصيله ويصرّ على استكمال كل البنود المتفق عليها مع مجلس الإنماء والإعمار لكي يختتم المشروع كما يجب ويحقق الغاية الأساسية من إنشائه.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.