العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بين الثورة والدولة

عيـنٌ على الـحُكْمِ أوْ عيـنٌ على البـلدِ يا حُكْـمُ مثلَكَ ، لا واللّهِ لـمْ أجِـدِ . ج . هـ .

 

لا تـثُوروا … ناموا على حريـرِ الدولة …

 

رئيس الحكومة وعَـد … ومثلما أنّ بَيْـضَ الحرير الذي نقَـلَهُ راهبانِ من الصين مهـرَّباً في عصَا من القصب ، فَعمَّـتْ صناعةُ الحرير لبنان … هكذا سينقل دولتُهُ الحريرَ من الصين إلى لبنان في عصا ” الكورونا ” .

 

ومثلما أنَّ المهاجرين القدماء إلى البرازيل كانوا يبيعون السكَّان هناك تراباً برازيلياً ويدَّعون أنه من القبـرِ المقدّس .. فاغتنـوا .

 

هكذا ستؤمِّـنُ الدولة أموال اللبنانيين من تراب قبورهم .

 

لو أنّ هذه الحكومة “المستقلّة” لم تكنْ وليدةَ أرباب الفساد وظـلاً لهم …

 

ولو أنّ رئيس الحكومة حقاً ، “لم يكن منهم ولن يكون” .. كما يقول ، بل كان منهمْ جداً : في القرارات والتعيينات والتشكيلات والتلزيمات والممارسة والمحاصصة والإستسلام للمشيئات .

 

لوْ لـمْ يكنْ منهم حقاً ، لما كانت هناك ثـورة …

 

ولَـوْ أنّ هذه الحكومة – تجرَّأَت على تسميةِ فاسدٍ واحدٍ من الكبار ، وعلى توقيفِ مرتكبٍ واحدٍ مـمَّنْ أُتْخِـمَتْ بهمْ مئاتُ الملفّات المحنَّطـة في أحضان “إبراهيم” .

 

لـمَا كانت هناك ثـورة …

 

ولو أنّ رئيس الحكومةِ – ولو على سبيل التهويل – قال بلسان الحجّاج بن يوسف : “إني رأيتُ رؤوساً قـدْ أينعتْ وحانَ قطافها” ..

 

لكانت هناك ثـورةٌ عارمةٌ معَـهُ ودعماً لَـهُ … ولكان دولة الرئيس قد صنَّف نفسه رجـلَ دولةٍ في نادي رؤساء الحكومات ، لا رجُـلاً لأصحاب الدولة .

 

ولكنّ ، عندما يتخطى الأمر الواقع المعيشي ليعرّض أركان الوطن للإهتزاز ويهدّد المصير الوجودي ، في ظـلِّ دولة مفكَّكة ومسؤولية ضائعة وحكومة مرتهنة واقتصاد منهار ومال منهوب ، وأشباح الموت تطارد الجياع .

 

إذْ ذاك ، إنْ لَـمْ تكن ثـورةٌ تحتضن الثائرين ، فقد يصبح اليأس والجوع أسوأَ أنواع العنف ، كما جاء في الفصل الرابع عشر من سفْـر الملوك في الكتاب المقدّس :

 

“… وثار الشعب للنهب وأخذوا غنماً وبقَـراً وعجولاً ، وذبحوا على الأرض وأَكل الشعب بالدم …”

 

وإذا كان أهل الإختصاص في علم المال والإقتصاد والسياسة والإجتماع يـرَوْن أنَّ إنقاذَ الدولة يكون باللاَّدولة أو بدولة العصابات ، فليقولوا لنا كيف …

 

وإلاّ فلتكن هناك ثـورة …

 

ولكن .. أين أنتِ أيتها الثورة ، من تحطيم بيروت …؟

 

بيروت ، تلك الصبيّة التي انتفضتْ في وجْـه الغزو الإسرائيلي وعلى جبينها أملٌ أخضرُ وملامحُ نصر ، وعلى محيّاها غبـارٌ يُشرق خلفه المجد .

 

بيروت : شقيقـةُ المـدن التاريخية الثائرة في صور وصيدا …

 

صورُ : المتمرّدة في وجـهِ الإسكندر وقـد انتفضتْ مـن الرُكامِ مدينةً للآلهة .

 

صيدا : المنبثقة حيّـةً من لـهَبِ النار على أيدي شعوب البحر .

 

وطرابلس : التي اسّسها الفينيقيون في القرن الثامن قبل الميلاد فكانت عاصمة الإتحاد الفينيقي مع صور وصيدا ، بل كانت الحاضنة التاريخية للوحدة بين اللبنانيين .

 

إنْ تكُـنْ ثورة … فلتكن ثورةُ الثائرين حضاريةً متمدنةً على مستوى تاريخهم الحضاري .

 

بهذا يكون إنقاذُ مصيرهِم بيدهم ، وما مِنْ يـدٍ أخرى إلاّ يـدُ الله فوقها .

 

– ملاحظـة : ج . هـ . = كاتب هذا المقال .

 

إعلان Zone 5

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.