العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

بري حصر العِقَد ويحاول جمع الحريري وباســيل.. وتحقيق فرنسي في حسابات سلامة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يرفض رئيس مجلس النواب نبيه بري الاستسلام للفراغ والتعطيل وإعلان وفاة مبادرته، ويصرّ على إبقاء هذه المبادرة على قيد الحياة، ويضُّخ فيها الأفكار الجديدة سعياً لإنعاشها، خصوصاً انّها المبادرة الوحيدة المتبقية وتحظى بتأييد داخلي وخارجي، وهذا ما يفسِّر العمل الجاري بتكتم، ليس فقط في الأفكار والمخارج المحتملة في العِقد المتبقية، إنما من خلال حركة الوسطاء المستمرة والبعيدة من الأضواء. فهل يمكن ان تشهد هذه المحاولة المتجدّدة خرقاً هذا الأسبوع، أم انّ مصيرها سيكون الفشل وسيضطر صاحبها في نهاية المطاف إلى إعلان وفاتها وإطفاء محركاته، كون الخلاف بين رئيس الجمهورية ميشال عون وخلفه رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل من جهة، والرئيس المكلّف سعد الحريري من جهة أخرى، غير قابل للمعالجة؟

إبقاء بري الروح في مبادرته ساهم في ترييح الأسواق، وحافظ على ‏الأمل في إمكانية الخروج من المأزق الحكومي، لأنّه في حال انتهاء ‏هذه المبادرة يصبح التعايش مع الفراغ قدراً محتوماً، مع انعكاساته ‏المالية والاقتصادية. ومن الواضح انّ رئيس المجلس يريد ان يستنفد ‏كل المحاولات، بعدما نجح في حصر النقاط او العقِد الخلافية، وفي ‏ظل وجود أفكار- مخارج عدة يعمل على تسويقها لدى الطرفين ‏اللذين لا يبدو انّهما في وارد تحمُّل تبعات إفشال هذه المحاولة.‏
‏ ‏
ولكن تجربة المبادرات والوساطات التي سبقت لا تطمئن، وتؤشر إلى ‏عمق الهوّة التي تفصل بين الطرفين المعنيين بالتأليف، والتي يتداخل ‏فيها السياسي والنظرة إلى الحكومة والشخصي. وهذا ما يفسِّر السعي ‏إلى عقد لقاء يجمع هؤلاء المعنيين، في محاولة لإحياء التجربة ‏القديمة المعروفة بلقاءات غسل القلوب التي كانت تحصل سابقاً، ‏وتفي بالغرض المطلوب وتؤدي إلى الهدف المنشود، حيث يبدو أنّ ‏مراسيم التأليف لن تصدر قبل عقد جلسة غسل قلوب تؤدي إلى ‏صفاء النيات وفتح صفحة جديدة بين الفريقين.‏
‏ ‏
فهل تنجح محاولة بري لجمعهما، في الوقت الذي لم تتمكن فرنسا من ‏ترتيب لقاء من هذا القبيل لا في بيروت ولا في باريس؟ والأكيد حتى ‏اللحظة، انّ هذا اللقاء ما زال مستبعداً، ولكن صاحب المبادرة لم ‏ييأس، وهو ينطلق من مبدأ ان لا شيء مستحيلاً، خصوصاً انّ شكوى ‏البعض في مطلع العهد كانت بسبب متانة العلاقة بينهما، وبالتالي، ‏ماذا عدا مما بدا لتتحول هذه العلاقة عداوة، فيما من الواضح انّ ‏المعبر للتأليف يكمن في عقد جلسة غسل القلوب، كخطوة ضرورية ‏وإلزامية تمهِّد لإصدار مراسيم التأليف؟
‏ ‏
في غضون ذلك، لاحظت اوساط سياسية مواكبة للمساعي الحكومية، ‏انّ بري، مدعوماً من “حزب الله”، يكاد يكون الوحيد المتمسك بمبادرته ‏والمصرّ عليها، وسط الاستنزاف الذي تتعرّض له من الجهات المعنية ‏بها، والتي تدعمها في الظاهر لكنها لا تتجاوب بالمقدار الكافي مع ‏متطلبات نجاحها.‏
‏ ‏
واشارت هذه الاوساط، إلى أنّ مبادرة بري تواجه معاناة، لكن صاحبها ‏لا يزال يتمسك بها، تاركاً أبوابها مفتوحة لملاقاة اي ردود إيجابية ‏محتملة. واشارت، الى انّ مسعى بري هو الخيط الرفيع المعلّقة به ‏الفرصة الأخيرة، واذا انقطع فهذا سيكون مؤشراً إلى اقتراب الوقوع ‏في محظور الارتطام الكارثي.‏
‏ ‏
وأبدت الاوساط نفسها، خشيتها من ان تكون القطبة المخفية التي ‏تؤخّر ولادة الحكومة هي خارجية، على رغم كل التأكيدات بأنّ الازمة ‏داخلية، معتبرة انّ لا شيء يمكن ان يفسّر على المستوى الداخلي ‏المحض، العجز المتمادي عن التشكيل، على رغم تفاقم عوارض ‏الانهيار.‏
‏ ‏
هدنة بري
‏ ‏
وفي الوقت الذي عبر الاسبوع من دون تسجيل اي جديد على جبهة ‏التأليف الحكومي، تلاقت مصادر عدة على التأكيد لـ”الجمهورية”، أنّ ‏بري ينوي تسريع اتصالاته مطلع الأسبوع الجاري بحثاً عن خرق ما، ‏وهو لا يزال يبحث في طريقة إخراجه إلى العلن، محتفظاً بما يمكن ‏اعتباره معطيات جديدة يمكن ان تزخّم مبادرته، متسلحاً بدعم خارجي ‏غربي، وتحديداً فرنسي وعربي تتقدّمه مصر، التي باركت المبادرة ‏وتسعى عبر اتصالاتها في الداخل والخارج الى تسهيل التأليف.‏
‏ ‏
وقالت هذه المصادر، انّ بري بعدما حقق ما يمكن تسميته “هدنة ‏اعلامية” بين طرفي النزاع، ابدى ارتياحه الى توقف سيل البيانات ‏وكلام المصادر الذي اشاع جواً سلبياً كبيراً، بعدما خشي ان يكون ‏مضمونه مؤشراً سيئاً الى مستقبل مبادرته، بعدما تجاوز ما كان ‏مطروحاً للبحث.‏
‏ ‏
بعبدا ترصد
‏ ‏
وكشفت مصادر قريبة من قصر بعبدا لـ”الجمهورية”، انّ الاتصالات ‏مستمرة، وانّ عون تلقّى حصيلة مقبولة للإتصالات الاخيرة، لم تشر ‏الى اي تقدّم فعلي ولكنها تأخذ منحى ايجابياً. وتحدثت عن “مقترحات ‏تروح وتجيء” في انتظار ان يقيّمها بري للانتقال الى مرحلة مقبلة.‏
‏ ‏
ورفضت هذه المصادر الحديث عن توتر بين معاون بري النائب علي ‏حسن خليل ورئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل في آخر ‏لقاء بينهما. ولفتت إلى انّ آخر اللقاءات لم يكن مقفلاً، وكل ما تبلّغته ‏هو انّ للبحث صلة وانّ بري لن يألو جهداً في الإتجاه الذي يخدم ‏مبادرته.‏
‏ ‏
‏”بيت الوسط”: لا تقدّم
‏ ‏
من جهتها، لفتت مصادر “بيت الوسط” عبر “الجمهورية”، إلى “انّ ‏الاتصالات الاخيرة لم تأت بجديد كان يتوقعه الحريري، بعدما قدّم ‏مزيداً من التسهيلات لخطة الرئيس بري، وخصوصاً تلك المتصلة ‏بتشكيلة الـ 24 وزيراً وعملية توزيع الحقائب”.‏
‏ ‏
وقالت: “انّ المهم هو انّ نقدّم التنازلات على طاولة مبادرة الرئيس ‏بري، وانّ ما يعبّر عنه بعض المتحدثين من مسؤولي “التيار الوطني ‏الحر” لا يوحي بالارتياح، فكأنّهم يعيشون في زمن آخر وبلد آخر، ‏وخصوصاً عندما يطلقون تصريحات تتجاهل ما نعرفه ويعرفه جميع ‏اللبنانيين من حقائق”.‏
‏ ‏
لا زيارات سرية
‏ ‏
وانتهت هذه المصادر الى التأكيد “انّ مبادرة بري ماضية إلى الأمام ‏وليس هناك من شيء محدّد”.‏
‏ ‏
وعمّا إذا كان هناك موعد للحريري لزيارة عين التينة، قالت المصادر: ‏‏”لا شيء معلناً، وإن حصلت هذه الزيارة لن تكون سرية كما يرغب ‏البعض ان تكون زياراته سرّية وفي امكنة غير معلن عنها، في إشارة ‏إلى مجموعة من اللقاءات التي عُقدت في مواقع رسمية كان يفترض ‏ان تكون مخصصة للقاءات أخرى ومبادرات أخرى. فالبلد يتفكك وينهار، ‏وهناك من يسعى الى مكاسب آنية لا تتناسب وحجم النكبة في ‏البلاد”.‏
‏ ‏
الراعي ينتقد المسؤولين
‏ ‏
وفي المواقف من التطورات الجارية، قال البطريرك الماروني ‏الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي في قداس الاحد في بازيليك ‏سيدة لبنان – حريصا لمناسبة الذكرى السنوية الثامنة على تكريس ‏لبنان لقلب مريم الطاهر: “يحاول المسؤولون في هذه الأيام العصيبة ‏إنقاذ أنفسهم ومصالحهم لا إنقاذ الوطن. ويتصرفون وكأنّه لا يوجد ‏شعب، ولا دولة، ولا نظام، ولا مؤسسات، ولا اقتصاد، ولا صناعة، ولا ‏تجارة، ولا فقر، ولا جوع، ولا بطالة، ولا هجرة. يتصارعون في ما بينهم، ‏كأنّ السياسة هي تنظيم الاتفاق والخلاف في ما بينهم، لا تنظيم حياة ‏المجتمع، وإدارة شؤون المواطنين، والحفاظ على المؤسسات ‏الدستورية، وتوفير الأمن والاستقرار والتعليم والضمانات والعزة ‏والكرامة. لا يعنيهم الشعب الذي ما عاد يحتمل الذل والقهر والعذاب”.‏
‏ ‏
واضاف: “نتساءل: هل وراء الأسباب الواهية لعدم تأليف الحكومة، نية ‏عدم إجراء انتخابات نيابية في أيار المقبل، ثم رئاسية في تشرين الأول، ‏وربما نية إسقاط لبنان بعد مئة سنة من تكوينه دولة مستقلة، ظناً ‏منهم أنّهم أحرار في إعادة تأسيسه من جديد، متناسين أنّه أعرق وطن، ‏وأبهى أمة، وأجمل دولة عرفها الشرق الأوسط والعالم العربي؟ لكننا، ‏لن نؤخذ بالواقع المضطرب والقوة العابرة. فنحن شعب لا يموت ولو ‏أُصبنا في الصميم. ولذا، لن نسمح لهذا المخطط أن يكتمل. لن نسمح ‏بسقوط أمتنا العظيمة. لن نسمح بتغيير نظام لبنان الديموقراطي. لن ‏نسمح بتزوير هوية لبنان. لن نسمح بتشويه حياة اللبنانيين الحضارية. ‏لن نسمح بالقضاء على الحضارة اللبنانية. لن نسمح باستمرار توريط ‏لبنان في صراعات المنطقة”.‏
‏ ‏
عودة
‏ ‏
ومن جهته متروبوليت بيروت وتوابعها للروم الارثوذكس المطران ‏الياس عودة، قال خلال اقامته صلاة جنائزية لراحة نفس عميد جريدة ‏‏”النهار” غسان تويني: “نستذكر اليوم إنساناً استثنائياً، رجلاً كبيراً من ‏لبنان، هامة ديموقراطية أصيلة غادرنا منذ سنوات لكن أفكاره وأقواله ‏ما زالت تتردّد في أذن كل إنسان عرفه وشاركه حب الوطن والإخلاص ‏له والدفاع عنه بكل جوارحه (…) غسان الذي ذاق كل أنواع الآلام، ‏صقلت الآلام نفسه، أما هو فقد صقل شخصيته بالإيمان والمحبة ‏والتواضع والعطاء والتضحية، وداس على قلبه من أجل وطنه، وبدل ‏أن يغلب الحقد والإنتقام بعد إغتيال فلذة كبده. طالب بدفن الحقد ‏واعتماد المسامحة والمحبة. هل من يسمع في أيامنا ويتعظ؟”.‏
‏ ‏
وسأل عودة: “أين سياسيونا من غسان وجرأته وإيمانه بوطنه وإخلاصه ‏له؟ أين الزعماء اليوم من صدق غسان ووطنيته وتجرّده وصفاء انتمائه ‏إلى لبنان؟ أين هم وقد تفكّكت دولتنا، وتحلّلت مؤسساتنا، ودمّرت ‏عاصمتنا، وسرقت مدخراتنا، وذل مواطنونا، وأظلمت أيامنا وليالينا؟ ألا ‏يستحق لبنان وقفة شجاعة وموقفاً جريئاً وقراراً سريعاً بالإنقاذ، على ‏حساب كل المصالح والمراكز والمكتسبات الشخصية والطموحات؟ ‏عودوا واقرأوا ما كتبه غسان تويني وما فعله من أجل لبنان، وتذكّروا ‏مواقفه الجريئة عل الذكرى تنفع”.‏
‏ ‏
الانهيار المُظلم
إقتصادياً، بدأت مشاهد الانهيار التام تتظهّر اكثر فأكثر. فبالاضافة الى ‏أزمة شح المحروقات وفقدان الادوية والمواد الغذائية، أصبح البلد ‏على موعد اكيد مع العتمة الكاملة، في غضون 4 أو 5 أيام، كما أكّد ‏مصدر في مؤسسة كهرباء لبنان لـ”الجمهورية”.‏
‏ ‏
وعلمت “الجمهورية”، انّ وزير المال غازي وزني وقّع في 28 ايار ‏المنصرم اعتماداً للكهرباء بقيمة 62 مليون دولار وارسله الى المجلس ‏المركزي لمصرف لبنان، ولكن الاخير رفض صرفه، طالباً الحصول على ‏تغطية مسبقة من الحكومة وليس من وزير المال فقط.‏
‏ ‏
وفي موازاة استحقاق العتمة، يبرز استحقاق آخر لا يقلّ خطورة، ‏ويرتبط باحتمال توقف خدمات الانترنت. وهكذا يعود اللبنانيون الى ‏العصر الحجري بالمعنى الكامل للكلمة، حيث يتعطل التعليم والعمل ‏والتواصل، ويدخل البلد في مرحلة جديدة تشبه بسوادها قلوب طبقة ‏سياسية تتفرج على ما يجري وكأنّ الامر لا يعنيها.‏
‏ ‏
ووفق ما أكّده مصدر في الكهرباء: “أمامنا نحو 4 أيام قبل إطفاء ‏معملي الزهراني ودير عمار. أمّا المعامل الجديدة العاملة بمحركات ‏عكسية فستستمر بالعمل لفترة لا تتعدى الـ 15 يوماً إنما بإنتاج لن ‏يزيد عن 300 ميغاوات بما يساوي ساعة تغذية يومياً، على ان نكون ‏بعدها في عتمة شاملة وكاملة”. لكن المصادر كشفت، انّ الشبكة لا ‏يمكنها ان تعمل لإنتاج 300 ميغاوات فقط، فهي في هذه الحال ‏ستعمل من دون استقرار، بما قد يسبّب صدمة للشبكة تنتج منها ‏العتمة المطلقة، فالشبكة لا يمكنها ان تعمل بحدٍ أدنى من الاستقرار ‏اذا كان إنتاجها يقل عن 1000 ميغاوات.‏
‏ ‏
وفي موازاة ازمة كهرباء الدولة، برزت أزمة تقنين لدى المولدات ‏الخاصة. اذ أعلن رئيس تجمع أصحاب المولدات عن التوجّه إلى ‏التقنين ما بين الـ 4 الى 5 ساعات يومياً ابتداءً من هذا الأسبوع، عازياً ‏ذلك الى الشح في مادة المازوت، والى اضطرار اصحاب المولدات ‏الى شرائه من السوق السوداء في حال وجوده وبسعر يصل إلى 40 ‏ألف ليرة لبنانية، في حين أنّ السعر الرسمي المحدّد من قِبل الدولة ‏هو 28 ألفاً”.‏
‏ ‏
تحقيق في ثروة سلامة
‏ ‏
ومن جهة ثانية، نقلت “وكالة الصحافة الفرنسية” أمس عن مصدر ‏قضائي قوله، إنّ السلطات القضائية الفرنسية فتحت تحقيقاً حول ‏ثروة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.‏
‏ ‏
يأتي ذلك، عقب فتح الادّعاء العام اللبناني تحقيقاً بحق سلامة، بعد ‏طلب قانوني سويسري زعم اختلاس أكثر من 300 مليون دولار من ‏المصرف، عبر شركة مملوكة لشقيقه رجا سلامة.‏
‏ ‏
وكان مكتب المدّعي العام السويسري، قال في كانون الثاني الماضي، ‏إنّه طلب مساعدة قانونية من لبنان في ما يتعلق بتحقيق في “غسل ‏أموال خطير” و”اختلاس محتمل”، مرتبط بمصرف لبنان.‏
‏ ‏
وأكّدت وسائل إعلام لبنانية رسمية، أنّ القاضي غسان عويدات، ‏المدّعي العام اللبناني التمييزي، أحال النتائج الأولية للسلطات ‏السويسرية في شباط الماضي.‏
‏ ‏
كما كانت النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون، ‏ادّعت على سلامة في كانون الثاني الماضي بجرم الإهمال الوظيفي ‏وإساءة الأمانة، وأحالته على قاضي التحقيق لاستجوابه.‏
‏ ‏
وكيل سلامة
‏ ‏
وأشار وكيل سلامة في فرنسا نقيب المحامين بيار- أوليفييه سور، في ‏بيان، إلى “أننا علمنا صباح اليوم الأحد (أمس) عبر الصحافة، عن فتح ‏تحقيق أولي في فرنسا ضدّ حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، عقب ‏شكويين أثارتا ضجة إعلامية كبيرة، الأولى تقدمّت بها منظمة ‏‏”شيربا”، والثانية “جمعية ضحايا الممارسات الاحتيالية والجرمية في ‏لبنان”، واللّتان تبقى مصالحهما المباشرة وغير المباشرة في لبنان ‏مجهولة”.‏
‏ ‏
واعتبر “أننا في هذه المرحلة امام عملية “إعلامية” في شكل رئيسي، ‏لا بل سياسية، كما يتّضح من المصطلحات التي استخدمها المحامي ‏بوردون ومحيطه، والتي ليس لها أي طابع قضائي للتحدّث عن ‏‏”تحقيق ضخم” أو تحقيق “عالمي” يتعلق بـ “شخصية مكروهة” قد ‏تبلغ ثروتها ملياري دولار – وهذا كمّ من المبالغات يُظهر مدى ‏التلاعب”.‏
‏ ‏
ولفت إلى “أنّ شكوى منظمة “شيربا” تستند في شكل أساسي إلى ‏عمل تحقيقي لمكتب محاماة بريطاني، استنتج أنّه لا وجود لأي دليل ‏قاطع (‏No smoking gun‏)، في حين أنّ الشكوى التي قدّمتها “جمعية ‏ضحايا الممارسات الاحتيالية والجرمية في لبنان” ترتكز إلى تقرير ‏مكتب تحقيق فرنسي، يخضع لتحقيق أولي منذ نحو 6 أشهر لـتهمة ‏‏”محاولة التحايل على القضاء” إثر دعوى تقدّمتُ بها أمام النيابة ‏العامة في ليون بإسم سلامة”.‏
‏ ‏
كورونا
‏ ‏
صحياً، أعلنت وزارة الصحة العامة في تقريرها اليومي تسجيل 134 ‏إصابة جديدة بفيروس كورونا، توازياً مع تسجيل 5 حالات وفاة خلال ‏الساعات الـ 24 الماضية. ولفتت الوزارة إلى أنّ عدد الإصابات ‏الإجمالي ارتفع إلى 541557 حالة، في وقت وصل عدد الضحايا إلى ‏‏7763 ضحية. وأكّدت أنّه تمّ تلقيح 6917 شخصاً أمس، ليبلغ مجموع ‏اللقاحات التي أُعطيت حتى الآن 1594946 لقاحاً، وتمّ تلقيح 22.9 في ‏المئة من المقيمين.‏

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.