العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

تفاصيل قضية الأمير السعودي المزيف الذي خدع أستراليا!!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بريزبن, استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – تحت عنوان “A thousand and one cons)” أو “ألف وواحد خدعة” يرغب الفرنسي الهارب عبد الكريم سرحاني المتهم بالاحتيال على منتجع “هاملتون آيلاند: في ” وايت صنداي” بكوينزلاند في نشر كتاب في أستراليا يحمل هذا العنوان يتضمن مغامراته، في أستراليا مقابل رد مبلغ 42000 دولار للمنتجع ، شريطة أن يتم السماح له بنشر الكتاب في أستراليا.

وكان عبد الكريم قد انتحل شخصية أمير سعودي، وعاش حياة رفاهية قصوى في أستراليا في 2009 قبل أن تكتشف السلطات أمره ويقدم للمحاكمة بعدة اتهامات.

إعلان Zone 4

ولكن بعد أن أُفرج عنه بكفالة مؤقتة، هرب عبد الكريم على متن مركب من داروين. وأرسل صورا من أماكن مختلفة من العالم بدا خلالها يتجرع كؤوس الشامبانيا، ويحضر حفلات باذخة، ويستقل طائرات هليكوبتر، ويرتاد أفخم الفنادق والمنتجعات، في إشارة دامغة إلى قدرته الهائلة على النصب في الأماكن التي يرتادها.

وسرحاني مطلوب في كوينزلاند بتهمة الاحتيال بعد أن تراكم عليه 42 ألف دولار إثر إقامته في منتجع هاملتون آيلاند الشهير، بعد إيهامهم أنه أمير سعودي مرفه، حيث تتضمن المبلغ وجبات ومشروبات ورحلات هليكوبتر وحراسة أمنية خاصة.

وأشارت التحقيقات وقتها إلى أنه كان يغدق على العاملين بالمنتجع بـ ” البقشيش” ويمنحهم هدايا، كما طلب زجاجات شامبانيا بقيمة 20 ألف دولار.

وتمكن الأمير السعودي المزيف من الهروب إلى جزيرة بالي الإندونيسية، بعد أن غادر أستراليا على متن يخت، واتهم بسرقة 2000 دولار وهاتف جوال من قائد اليخت الذي أقله إلى بالي، كما اتهم بسرقى 400 دولار من صديق فرنسي في ” سورابايا” بإندونيسيا.

وعبد الكريم الذي ارتكب العديد من محاولات النصب في أوربا، ظهر في فيديو من مخبئه يطالب بالإفراج عن صديق له يدعي “كيميكو ميازومو” قائلا: ” أنا المذنب وليس هو، إذا كنتم ترغبون في الوصول إلي، فاقبضوا علي إذا لو استطعتم”.

وقالت السلطات الإندونيسية إن المتهم لم ينجح في استخراج جواز سفر جديد في بالي وسورابايا بعدما تمت مصادرة جواز سفره في أستراليا.

ويعتقد أن عبد الكريم سافر إلى بابوا غينيا الجديدة ونيوزيلندا قبل العودة إلى باريس.

ونجحت ” الكورير ميل” مؤخرا في الاتصال به، وسألته عن نيته إرجاع الأموال التي سلبها من منتجع هاملتون آيلاند، فأجاب في ابتزاز واضح: ” من العدل أن أفعل ذلك شريطة أن ينشر كتابي في أستراليا، هذا أفضل ما يمكنني فعله لهم”.

 

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.