العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

صحفي أسترالي يتطاول على الإسلام

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

استراليا (ترجمة: العنكبوت الالكتروني) – قال الصحفي الأسترالي بول شيهان في مقال بصحيفة سيدني مورنينغ هيرالد إن الإسلام يرتبط تماما بالجرائم الإرهابية منتقدا تصريحات الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند التي نفى فيها أي صلة للإسلام بالهجمات التي ضربت فرنسا مؤخرا.

وكتب شيهان: “عندما خاطب أولاند الفرنسيين الجمعة في أعقاب الهجمات الإرهابية التي خلفت 20 قتيلا، نطق بالتعويذة المتوقعة: “هؤلاء المتعصبون لا علاقة لهم بالدين الإسلامي”.

إعلان Zone 4

ومضى يقول: ” تعليق أولاند يمكن تفهمه إذا نظرنا إلى وجود أكثر من 5 مليون مسلم في فرنسا، وفي ظل اقتصاد راكد ، ومعدل بطالة 24 بالمئة، واغتراب اجتماعي وبائي بين الشباب المسلمين”.

واستدرك: “ولكن ما قاله الرئيس الفرنسي ليس إلا هراء، فهناك حرب فعلية جارية، كل شيء فيها يتعلق بالإسلام..إنهم ليسوا آلافا من الذئاب يعملون بشكل منعزل، إنها سلوكيات إسلامية، ترتبط بآلاف المسلمين الذين ينفذون ما يؤمنون أنه واجبهم الديني المتمثل في قهر غير المؤمنين، كما هو موضح في القرآن”.

وأضاف: “المشكلة تتزايد ولا تتقلص ..لقد كان هناك يوما عادة بين شباب أستراليا في السفر برا من سنغافورة إلى لندن، لكن الطريق أصبح جحيما”.

وتابع: “باكستان خطيرة، وأفغانستان ليست منطقة سفر، وإيران ثيوقراطية ظالمة، والعراق متشرذمة وسوريا كارثية، ولبنان خطيرة، كما صدرت تحذيرات للأستراليين من السفر إلى جاليبولي في تركيا”.

واستطرد: “كافة تلك الدول كانت آمنة، لكن الترويع الذي تنفذه أقلية، باسم الإسلام نتاج شيء ما أكبر نطاقا..التحفظ بات منهجا لمعظم المجتمعات الإسلامية، التي تنقسم إلى ديكتاتوريات وممالك وثيوقراطيات ودول فاشلة”.

وأردف الكاتب: “كشف تحقيق أنه في شهر نوفبر 2014 قتل جهاديون 5042 شخصا في 664 هجوم منفصل في 14 دولة، بمعدل قتيل كل 8 دقائق..الأمر مستمر، فيوم الخميس قتلت بوكو حرام نحو 2000 شخصا بنيجيريا، لكنها لم تحظ بجزء من الاهتمام الذي استحوذت عليه هجمات باريس”.

وفي 35 عاما منذ بدء الثورة الإسلامية بإيران، قتل نحو مليون شخص في عشرات الآلاف من الهجمات الجهادية، والحروب الأهلية الدينية، أو حروب بين أقطار مسلمة، بحسب الكاتب.

وفي فرنسا, يدفع معدل البطالة المرتفع بين شباب المسلمين البعض إلى اللجوء للإسلام المتطرف كشكل من أشكال الانتقام الاجتماعي.

ووفقا لاستطلاع، فإن بين 16 إلى 21 بالمئة في فرنسا لديهم آراء إيجابية في داعش، بما يعني أن المتعاطفين مع الجهاد نحو مليون مسلم في فرنسا، بحسب الكاتب الأسترالي.

ويفسر ذلك، والكلام لشيهان، وجود 751 منطقة أمنية خاصة، وحوادث عنيفة ترتبط بالشباب المسلم.

وأضاف: “الضغوط في أستراليا أقل من فرنسا، لكن ثمة مشاكل، تتمثل في أن الشباب الأسترالي المسلم أكثر ميلا للانضمام للجهاد بشكل يتجاوز الرغبة في الالتحاق بالجيش..كما قتل 20 أستراليا مسلما أثناء القتال في الحرب الأهلية السورية، وما زال هناك 60 في مناطق النزاع، وعاد 20 من سوريا، بالإضافة إلى 100 آخرين يدعمون الجهاد، و20 يقبعون في السجون في اتهامات إرهابية خطيرة، وقتل المسلمان هارون مؤنس ونعمان حيدر خلال اعتداءات نفذاها في أستراليا”.

ورغم انخفاض نسبة الأستراليين الضالعين في الجهاد مقارنة بعدد المسلمين لكن “أزمة فرنسا كشفت أن القلة العددية يلزمها الكثير من التكلفة والعتاد في مواجهتها”.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.