العنكبوت الالكتروني
أخبار لبنان، أخبار أستراليا، أخبار الوطن العربي، أخبار عالمية، مقالات، أخبار إقتصادية، أخبار رياضية، أخبار المشاهير، صحة، الدفاع والأمن، منوعات، أخبار على مدار الساعة

Ad Zone 2

“حزب الله”… المُحرَج جداً بين حليفين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

حركة اتصالات تمت بعيداً من الاضواء هدفها ترطيب الاجواء المحمومة على خط بعبدا عين التينة. تواصل بين “حزب الله” ورئيس “التيار الوطني الحر” جبران باسيل وتهدئة خواطر، لم يكن بعيداً عنها المعاون السياسي لرئيس مجلس النواب النائب علي حسن خليل. أجواء الامس اختلفت عما سبقها، هدوء ساعد عليه فشل الحراك الذي دعا اليه الاتحاد العمالي بمشاركة عدد من الاحزاب، ما جعل المعوّلين على الشارع يعيدون النظر في حساباتهم مجدداً.

لن يكون سهلاً إعادة ضخ الحيوية مجدداً بين الرئاستين الاولى والثانية، ولا تعبيد طريق الحريري باتجاه تشكيل الحكومة. مهمتان في غاية الصعوبة على عاتق “حزب الله” قبل غيره، فهو الوسيط وهو المتهم انه لو أراد فَعل وكان له ما يريد، غير ان “حزب الله” صار كالقابض على الجمر، بين حليفين.

إعلان Zone 4

بينما كانت البيانات تتطاير بين بعبدا وعين التينة عاش “حزب الله” اصعب مواقفه وأشدها انزعاجاً. لا صوت يعلو فوق صوت التراشق الاعلامي فلا جدوى لأي حراك في غير محله الى ان تنحسر الأزمة. فبينما كان يعالج مشكلة باسيل الحريري صار عليه رأب الصدع بين الحليفين.

يلاحظ “حزب الله” كما الآخرين غيره أن الجميع في لبنان دخل في اجواء الانتخابات النيابية ويبني حساباته على اساسها. بات واضحاً ان الرئيس المكلف سعد الحريري يستجيب لنصيحة الامارات بألا يشكل حكومة طالما ان العاهل السعودي محمد بن سلمان لم يمنحه الضوء الاخضر بعد، ورغم ذلك فهو لن يعتذر لأسباب عدة من بينها ان خطوة كهذه ستعد هزيمة له وربحاً لباسيل، وكذلك بالنسبة لرئيس مجلس النواب الذي لن يرضى حكماً تفريغ الساحة لباسيل. واذا حصل وقرر الحريري الاعتذار فلن يكون ذلك الا بالتنسيق مع بري وبالتوقيت الذي يناسبهما.

في هذا الوقت يستفيد الحريري من شد العصب السني بعد تكتل طائفته حوله وقطع الطريق على اي مرشح سني آخر لن يقبل حكماً بالمغامرة داخل بيئته. ومن الذي يجرؤ على القفز فوق المعركة التي يخوضها الحريري تحت عنوان التصدي للنيل من الطائف وعودة المسيحيين الى فترة ما قبله.

يخدم الواقع الحالي الحريري ويناسبه في خوض معركته سواء لناحية صلاحيات رئاسة الحكومة ام لناحية الاستعداد للانتخابات النيابية، بدليل خفوت أصوات السنة التي كانت تزايد عليه، فلم نعد نسمع اصواتاً كاللواء اشرف ريفي وبهاء الحريري وغيرهما. يرتاح الحريري لوضعه سنياً على ابواب الانتخابات ولن يخطو خطوة باتجاه الحكومة تفاقم أزمته مع المملكة.

وكما الحريري وخلط اوراقه الانتخابية بالحكومية فكذلك الطرف الآخر اي “التيار الوطني الحر” الذي لا يريد حكومة يرأسها الحريري، ولا ضير من عدم تشكيل حكومة طالما ستكون على حساب حقوق المسيحيين وهو عنوان معركته الانتخابية التي سيربحها حكماً، ولن يجد من يتصدى له مسيحياً بدليل ان جميع القوى المسيحية خفت صوتها، فلا هي قادرة ان تدافع عن الحريري ولا ان توافق باسيل علناً.

اذا هي اجواء مشحونة حكومياً مطلوب البناء عليها انتخابياً وهذا ما تلمسه عن قرب القوى التي تحاول ردم الهوة بين الاطراف المعنية بالحكومة، بدليل ان “حزب الله” كما الفرنسيين والمجتمع الدولي يلتقون على خيار تشكيل حكومة انتخابات، او ايجاد سبيل لتعويم حكومة تصريف الاعمال الحالية لتقوم بمهمة الاشراف على انتخابات.

وقد تؤمن حكومة من هذا النوع مخرجاً للجميع بمن فيهم “حزب الله” المحرج جداً من خلاف خليفيه واطلاق النار المتبادل بينهما، على نحو عقّد علاقتهما فكانت اولويته تبريد القلوب اولاً.

وبعدما كان يسعى الى التقريب بين الحريري وباسيل صار المطلوب التقريب بين الرئاستين الاولى والثانية، والجميع لا يوفرونه مجتمعين من سهام الانتقاد ولكن حين يقول الحريري ان تحالف “حزب الله” مع عون يتم على حسابه، وحين يشعر باسيل ان “حزب الله” يرجح كفة الحريري عليه، فيعني ذلك بالنسبة الى “حزب الله” انه خارج الاصطفاف وانه يعمل لصالح تشكيل حكومة، بعيداً عن تهمة الاصطفاف الاسلامي المسيحي التي يروج لها غلاة “التيار الوطني الحر”.

وكما بري كذلك الحريري يعتبران ان “حزب الله” لو اراد لمارس ضغوطه على باسيل لتشكيل الحكومة، في المقابل يتهمه باسيل بأنه اكثر ميلاً للحريري لكن “حزب الله” لا يرى نفسه الى جانب طرف على حساب آخر، بقدر ما تهمه مصلحة الناس في العمل لتشكيل الحكومة. يرفض “حزب الله” ان يدخل طرفاً في معركة باسيل ضد الحريري او يدخل في معركة الحريري ضد باسيل، وجوابه لأي فريق يطالبه بالضغط ان مارسوا ضغوطكم على جبران طالما تعتبرونه معطلاً عبر قنواتكم.

“حزب الله” في وضع لا يحسد عليه، ان نأى بنفسه فهو مطالب بالضغط على حلفائه وان فعل يقولون هذه نتائج مفاوضات فيينا وغيرها، علماً ان موقفه لا يزال هو ذاته بفصل الحكومة عن اي ملفات اخرى في المنطقة، ويمكن ان يصار الى تشكيل حكومة من دون عناصر خارجية لا بل على العكس فقد تكون الفرصة مؤاتية اليوم طالما العالم مشغول عنا.

في وضع حرج يقف “حزب الله” بين حليفيه، ومكانه في الوسط بينهما، وطالما ان الحريري رئيس مكلف، المطلوب ان يشكل حكومة والجميع يسلّم بهذا الامر، بدليل اجتماعات البحث الحكومي التي عقدت في بعبدا بين رئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتي وصلت الى مراحل متقدمة، ما يعني ان الكل سلم بالحريري رئيساً للحكومة وتعاطى على هذا الاساس.

المطلوب من وجهة نظر “حزب الله” المزيد من الحوار وتقديم التنازلات لكن الموضوع الحكومي وفق رؤيته معقد للغاية حتى الساعة، وقد ارتفع منسوب التوتر مع الخلاف بين الرئاستين ورد بري العنيف على بيان بعبدا، وهو الذي يعتبر ان باسيل والعهد يستهدفانه ويطلقان النار على مبادرته رغم عدم وجود البديل، بينما يبدي باسيل انزعاجه من تدخل تعمده بري فحال في الاولى دون تقديم الحريري تنازلات كان على وشك تقديمها وجمد اعتذاره في الثانية. على “حزب الله” اعادة جسور التواصل واستئناف البحث حكومياً، الجميع يصوّب باتجاهه لحاجتهم اليه لما يشكله من قاسم مشترك بينهم، وكل يريده طرفاً في معركته ضد الآخر وهذا دور لن يقبل به حكماً.

إعلان Zone 5

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.